طيران الامارات ترفع رحلاتها الى استراليا اكتوبر المقبل: (المهرجان الاسترالي) بدبي يبدأ فعالياته اليوم

أكد جون يودال قنصل عام استراليا بدبي ان العلاقات الاقتصادية بين بلاده والامارات تتجه نحو مزيد من النمو في ظل الاهتمام المتبادل بتدعيم هذه العلاقات من قبل المعنيين في البلدين . وأوضح يودال ان الامارات تعد أهم شريك مع استراليا وأكبر أسواقها في المنطقة وان حجم التبادل التجاري المشترك ارتفع الى 1.2 مليار دولار استرالي في 97 متوقعا تسجيل زيادة ملحوظة بهذا الرقم في 98. وقال يودال في تصريحات صحفية خلال مؤتمر صحفي عقده امس للاعلان عن اقامة (المهرجان الاسترالي) بدبي الأول في فندق البستان روتانا ما بين 12 ــ 18 ابريل الحالي, قال ان دبي تمثل البوابة الرئيسية للمنتجات الاسترالية الى بقية اسواق المنطقة. واضاف ان الامارة استطاعت ان تحتل هذه المكانة بفضل العديد من الامكانات التي تمتلكها والتسهيلات التي توفرها للشركات ورجال الاعمال. ونوه قنصل عام استراليا بافتتاح طيران الامارات خطا مباشرا للربط بين دبي واستراليا عبر مدينة ملبورن الاسترالية مشيرا الى ان هذه الخطوة دفعت العلاقات التجارية والسياحية البينية خطوات الى الامام. وأعرب عن اعتقاده بأن قيام طيران الامارات برفع عدد رحلاتها الى استراليا لسبع رحلات اسبوعيا بداية من شهر اكتوبر المقبل سيتيح المزيد من الفرص لتحقيق قدر أكبر من النماء في الارقام التجارية والسياحية بين الطرفين. وكشف يودال عن ان طيران الامارات تدرس على ضوء ما تسمح به السلطات المعنية في استراليا, زيادة عدد رحلاتها الاسبوعية الى 28 رحلة لتربط بذلك معظم المدن الرئيسية في استراليا بدبي لافتا الى انه يسعى ويتمنى ذلك نظرا لاهمية مثل هذه الخطوة. وذكر ان حركة الصادرات والواردات بين الامارات واستراليا تزداد تنوعا وهي تشمل النفط والمواد الغذائية والمعدات والملبوسات والسيارات والمحركات وغيرها. واشار الى ان استراليا تعد أكبر الموردين للمواد الخام الى شركة (دوبال) كما انها احد اكبر الموردين ايضا لسلعة القمح واللحوم وغيرها من المواد. وفيما يتعلق بالمهرجان الاسترالي اوضح انه يقام لاول مرة بدبي ويبدأ اليوم تحت رعاية القنصلية الاسترالية وهناك تفكير باقامته بصورة دورية كل سنة لما له من تأثيرات ايجابية على تثقيف المستهلك المحلي بالسلع والمحاصيل الاسترالية... ووجه القنصل العام الشكر لجميع الجهات التي دعمت المهرجان وعلى رأسها طيران الامارات. ومن جانبه, قال بيتر ديكن مدير عام المكتب التجاري لحكومة فكتوريا احدى الولايات الاسترالية ان الهدف من (المهرجان الاسترالي) الذين يقام بدبي لأول مرة في فندق البستان روتانا, هو تشجيع الصادرات الزراعية من بلاده الى الامارات واطلاع المستهلك المحلي على امكانيات السوق الاسترالية ومدى جودة بضائعها وتقنياتها في مجالات تصنيع المواد الغذائية. واوضح على هذا الصعيد ان اقتصاد ولاية فكتوريا اضخم من اقتصاد ماليزيا ومن سنغافورة وان اجمالي الناتج المحلي لاستراليا ككل وصل الى 500 مليار دولار استرالي في العام الماضي. وحول السياحة من دول المنطقة الى بلاده أكد ديكن انها احدى اهم مصادر العملات الصعبة لاستراليا وان هناك اهتماما خاصا بسياح الامارات وبقية دول المنطقة لا نفاقهم العالي وقضائهم ليالي سياحية اطول من غيرهم من الجنسيات. وفيما يتعلق (بالمهرجان) فيشمل تشكيلة واسعة من الاطعمة واللحوم والمأكولات البحرية وأصنافا اخرى من الاطباق الاسترالية المميزة. كما تشمل لوحات فنية ابدعها فنانون من السكان الأصليين لاستراليا (ابروجينال) ولمحة عن تاريخ حياتهم بالاضافة الى العديد من الانشطة الفنية الاخرى. كتب - غسان أمهز

تعليقات

تعليقات