الاحتفال بمرور عشرين عاما على انشائه: حكومة دبي توافق على توسعة (الجداف) بكلفة 20 مليون درهم

وافقت حكومة دبي على تنفيذ توسعة جديدة في جداف دبي تلبية للنمو المتوقع في عملياته خلال السنوات الخمس المقبلة حيث تبلغ تكلفة التوسعة الجديدة 20 مليون درهم . واعلنت ادارة جداف دبي انها بصدد ترسيه مشروع توسعه الحوض الثاني وذلك باضافة مرابط جديدة على اليابسة حيث يستغرق تنفيذ هذا المشروع 26 اسبوعا من تاريخ توقيع العقد مع المقاول والذي من المتوقع ان يبرم العقد معه خلال الاشهر المقبلة واوضح عبيد غانم المطيوعي الرئيس التنفيذي لجداف دبي ان هذه التوسعة ستمكن الحوض الثاني من استيعاب حوالي 20 سفينة اضافة الى التوسع في بناء مراكز وورش الصيانة والطرق الداخلية مشيرا الى ان جداف دبي يعتزم وبشكل جدي وبالتنسيق مع بلدية دبي توفير خدمات الصرف الصحي بالجداف. وقال ان جداف دبي يسعى لمواصلة الاتصال مع كبريات الشركات العالمية في الداخل والخارج والمتخصصة في مجال تكنولوجيا الخدمات التي نقدمها والاطلاع منها على ما هو جديد والاستفادة من ذلك في خطط جداف دبي التطويرية. وقال المطيوعي في كلمة له بالكتاب السنوي انه في العام 1978 قام المغفور له باذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم بانشاء جداف دبي كأحد مرافق البنية الاساسية لامارة دبي والذي يشكل رافدا مهما للمسيرة التنموية واحد اضلاع مثلث صناعة السفن وصيانتها في دبي اذ يكمل الدور الرائد للضلعين المتمثلين في الحوض الجاف وميناء جبل علي. واضاف انه وعلى مدى العشرين عاما الماضية وبفضل الدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وبفضل المتابعة المستمرة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة والفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع اصبح للجداف سمعة اقليمية وعالمية رائدة في مجال خدمات رفع السفن وصيانتها على مختلف احجامها وانواعها كما اصبح للجداف دور متميز بين العديد من موانىء دولة الامارات ودول الخليج العربية الاخرى نظرا لما جهز به من وسائل وتقنيات حديثة عالية الاداء والجودة. واشار المطيوعي في كلمته الى انه اذا كان الجداف قد بدأ العمل ببضع شركات فإنه ليفخر باستيعابه اليوم لأكثر من 270 شركة مختلفة النشاط جميعها تصب في مجال صناعة وصيانة السفن اضافة الى وجود عشرات الشركات التي تنتظر دورها في الحصول على موطىء قدم في منطقة عمل الجداف. من جانبه قال (دبريك بروس بيترى نائب الرئيس التنفيذي في جداف دبي ان جداف دبي يعد مرفقا فريدا في مجال اعمال اصلاح السفن يختلف عما سواه من ورش اصلاح السفن فنحن نعمل على رفع السفن الى اليابسة واعادتها للماء باستخدام تقنيات متطورة وبالاعتماد على مجموعة من الخبرات المتواجدة في الشركات المساهمة في الجداف كما ان عمل الاصلاحات الضرورية للسفن يتم على اكمل وجه مشيرا الى ان 80% من عمليات اصلاح السفن في الجداف يتم تنظيمها والقيام بها بعد الاتصال المباشر بين مالك السفينة والشركة او مجموعة الشركات المنفذة. واوضح (بيترى) ان عمليات روافع (السنكروليفت) للرسو الجاف تعتبر فريدة بحد ذاتهاحيث نستطيع في الحوض رقم (1) توفير الرسو الجاف لسفن بطول 42.40 مترا لسفن البوم وسفن الصيد ومراكب النزهة وبارجات الجر وقوارب طواقم السفن وذلك بطاقة تتعامل مع 1150 سفينة في المتوسط سنويا. اما بالنسبة للحوض رقم (2) والذي يشتمل على ستة مراس جافة اربعة منها بطول 150 مترا واثنان بطول 120 مترا فانه وبحسب حجم السفينة يمكنه التعامل مع 16 سفينة مصنوعة من الصلب في آن واحد. واشار حامد محمد مطر بن لاحج مساعد الرئيس التنفيذي للجداف انه وخلال العام 97 الماضي قد تم اصلاح وصيانة 2551 سفينة من مختلف الانواع الاحجام في الجداف.. موضحا ان في الحوض رقم (1) والمخصص للسفن الصغيرة قد تم اصلاح وصيانة 2043 سفينة في حين تمت صيانة واصلاح 508 سفن في الحوض رقم (2) والمخصص للسفن المتوسطة والكبيرة. واوضح بن لاحج ان ادارة جداف دبي ولمواكبة التطورات الحاصلة في مجالها فإنها تعمل على تحسين اداء عمل الاقسام الادارية والفنية وتطوير كفاءات الموظفين كافة واعداد نظام يتم من خلاله تقييم اداء الشركات العاملة في جداف دبي وايجاد حوافز تشجيعية للشركات الرائدة كل في مجال اختصاصها وبما يميزها عن الشركات الاخرى بالاضافة الى تشجيع الشركات العاملة داخل الجداف على تطبيق معايير الجودة. وحول توطين الوظائف في الجداف قال انه تماشيا مع السياسة العامة في مجال القوى العاملة فقد تم توطين الوظائف القيادية في الجداف بنسبة 70% مع الحفاظ على المستوى المرتفع لانتاجية العمل مشيرا الى ان الجداف بصدد استكمال الخطة باستيعاب المواطنين المتخصصين في وظائف الدرجات الاخرى مع الاخذ بعين الاعتبار الامكانيات المتاحة من خلال الميزانيات ووجود الشواغر. وحول حماية البيئة ومكافحة التلوث الصناعي قال بن لاحج انه بالتنسيق مع بلدية دبي فقد تم تشكيل لجنة دائمة تعنى بحماية البيئة ووضع الخطط اللازمة لذلك والعمل على التقيد بها وسلامة التنفيذ. وعن الاصدار الجديد للكتاب السنوي للعام الجاري لجداف دبي قال حامد بن لاحج انه قد تم الاتفاق وللمرة الاولى مع مؤسسة نشر وطنية هي (مجلة لؤلؤة الخليج) لاصدار هذا الكتاب السنوي فجاء الكتاب متميزا عما سبق مكونا من 240 صفحة باللغتين العربية والانجليزية حيث تم خلاله تسجيل احاديث ذكريات للتأريخ مع كوكبة من الاساتذة المتخصصين في صناعة السفن الخشبية ممن بقوا على قيد الحياة حيث استطاع احدهم تصنيع اكبر محمل خشبي في العالم تبلغ حمولته 1135 طنا.

تعليقات

تعليقات