الجمعية العمومية اجتمعت برئاسة أحمد بن سعيد رفع رأسمال (اللاينس) للتأمين الى 40 مليون درهم

ترأس سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الامارات اجتماع الجمعية العمومية لشركة (اللانيس) الوطنية للتأمين امس بمقر الشركة في دبي حيث تقرر تحويل مبلغ 15 مليون درهم من الارباح الى حساب رأسمال ليصبح اجمالي رأس المال 40 مليون درهم طبقا لمتطلبات وزارة الاقتصاد والتجارة وتوزيع الزيادة في رأس المال على المساهمين على شكل اسهم منحة وتحويل مبلغ وقدره 9.4 ملايين درهم الى وقال سموه ان عام 1997 شهد تطورا ملحوظا في كافة قطاعات الشركة التي تعد بعد أكثر من عقدين من الخبرة والعمل واحدة من أكبر شركات التأمين المتعددة الاغراض في دولة الامارات العربية المتحدة, حيث احتفظت لنفسها بمستوى من المهارات. والفلسفة التي بنت سمعتها وهي التي مكنتها من الوصول الى عملائها بفاعلية كبيرة من خلال شبكتها المتعددة الفروع في مختلف أنحاء الدولة وفريق العمل الميداني ذو الكفاءة العالمية, وأشار الى أن الشركة بصدد طرح منتجات جديدة خلال عام 1998م في مجال التأمين على الحياة تتميز بشموليتها ومرونتها التي تدعم بدورها وضع شركتنا الريادي في السوق. واوضح ان الشركة تستخدم جميع الوسائل الحديثة في تحويل المعوقات الى آليات للنمو عند مواجهتها بكل شجاعة. كما وانها تسعى لحيازة شهادة منظمة المقاييس الدولية للجودة. واضاف ان سوق تأمين السيارات قد طرأ عليه تغير كبير في الاسعار الذي أقرته وزارة الاقتصاد والتجارة لدولة الامارات العربية المتحدة الا ان دائرة التأمينات العامة بالشركة حققت زيادة في اقساط الاكتتاب بلغت 7% مقارنة بعام 1996م. وبالرغم من المنافسة الشديدة في سوق تأمينات الحياة والتأمين الصحي الا ان الاقساط المكتتبة في تأمينات الحياة والتأمين الصحي قد زادت بنسبة 10% مقارنة بعام 1996م. كما أظهر برنامج الرعاية الصحية الجديد والذي هو مشروع مشترك مع برنامج الرعاية الصحية (بي.بي.بي) في المملكة المتحدة نموا كبيرا في ايرادات الاقساط وكذلك لاقى استجابة ايجابية من السوق حيث ساهم ذلك في زيادة حصة الشركة في سوق التأمين الصحي. كما أظهرت اقساط تأمينات الحياة للأفراد والمجموعات والحوادث زيادة ثابتة خلال عام 1997 وقد نجحت (شركة اللاينس للتأمين) في تقوية قاعدة عملائها عن طريق تقديم افضل الخدمات لزبائنها الحاليين واجتذاب زبائن جدد. ونتج عن اجمالي الاداء العام للشركة خلال عام 1997 ارباح وصلت إلى 12.7 مليون درهم بالمقارنة مع ارباح وصلت إلى 10.4 ملايين درهم عام 1996 بنسبة نمو 22% لصالح العام الماضي وبنسبة 51% من رأس المال المدفوع. وبما اننا نقوم بخصم ما نسبته 10% من الارباح كاحتياط عام بالاضافة إلى 10% كاحتياط قانوني نتج عنه بلوغ صافي الربح 10.1 ملايين درهم بالاضافة للارباح المرحلة من العام السابق 9.8 مليون بحيث يصبح اجمالي الارباح 19.9 ملايين درهم لعام 1997. ووجه مجلس ادارة الشركة آيات الشكر وعظيم الامتنان واصدق آيات الوفاء والتقدير لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وإلى صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, على جل اهتمامهما ودعمهما المتواصل للاقتصاد الوطني. وقال التقرير السنوي للشركة ان عام 97 كان عام المنافسة الحادة وتدني الاسعار بشكل حاد لم يصلها من قبل وبالرغم من تلك العوامل السلبية فقد حققت الشركة نتائج ايجابية مشجعة في كافة انواع التأمين. وقد بلغ اجمالي الاقساط المكتتبة لقطاع التأمينات العامة لعام 1997 مبلغ وقدره 15.5 مليون درهم مقابل 61.3 مليون درهم لسنة 1996 اي بزيادة وقدرها 7% وبلغت نسبة التعويضات الاجمالية بهذا القطاع خلال سنة 1997 32.6 مليون درهم مقابل 44.1 مليون درهم خلال عام 1996 بانخفاض قدره 26%, كما وصل الاحتياطي القانوني إلى 5.7 ملايين درهم. اما بالنسبة للاحتياطيات الفنية فقد بلغت خلال عام 1997 24.5 مليونا مع متطلبات وزارة الاقتصاد والتجارة. اما بالنسبة لقطاع تأمينات الحياة والتأمين الطبي فقد بلغ اجمالي الاقساط المكتتبة 61.6 مليون درهم مقابل 57.4 مليون درهم لعام 1996 بزيادة قدرها 7%. وكذلك ارتفع صافي الموجودات من 193.7 مليون درهم إلى 216.4 مليون درهم بزيادة نسبتها 11.7%. كما ارتفعت حقوق المساهمين من 40.33 مليون درهم إلى 53 مليون درهم بزيادة نسبتها 31.5% وعلى ذلك فقد تقرر رفع رأس المال من 25 مليون درهم إلى 40 مليون درهم. وقال فريد لطفي عضو مجلس الادارة الرئيس التنفيذي للشركة ان اللاينس بصدد تطوير برامجها الآلية الخاصة بالحاسب الالي وذلك لتجاوز علة القرن حيث تبلغ تكلفة التحديث ثلاثة ملايين درهم, مشيرا إلى ان الشركة انشأت مركزا لتدريب المواطنين لتأهيلهم للعمل بهذا القطاع. واوضح ان الشركة بصدد توسيع برامجها التأمينية في مجال التأمينات الخاصة بالسفر وتأمين الاجهزة والمعدات الطبية. وتوقع ان تحقق كافة شركات التأمين نتائج مرضية بنهاية العام الحالي بعد تجاوزها عاما صعبا هو عام 1997 حيث ان العديد منها رفع رأسماله إلى حدود متطلبات وزارة الاقتصاد والتجارة. كتب علي شهدور

تعليقات

تعليقات