الأول من نوعه محلياً: مجموعة دبي للجودة تطلق برنامجا تدريبيا لتطوير اداء المؤسسات الخاصة - البيان

الأول من نوعه محلياً: مجموعة دبي للجودة تطلق برنامجا تدريبيا لتطوير اداء المؤسسات الخاصة

اطلقت مجموعة دبي للجودة امس, اول برنامج تدريبي حول تطوير معايير الجودة والاداء والموارد البشرية بالمؤسسات والشركات العاملة بدبي ويضم البرنامج 28 دورة موزعة على معايير ومتطلبات جائزة دبي للجودة اضافة لمعيار خاص بالمفهوم العام للجودة . وجرى تطوير هذا البرنامج واعداده تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني, رئيس طيران الامارات وباشراف دائرة التنمية الاقتصادية. متطلبات القرن المقبل واوضح سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم في تقديمه لهذا البرنامج ان جهود دبي نحو الجودة وعبر هذا البرنامج تهدف الى مساعدة الهيئات والشركات لتلبية متطلبات القرن 21 وايضا للمشاركة في جائزة دبي للجودة. ويتيح البرنامج الفرصة امام كل شركة ومؤسسة لزيادة فعالياتها واعداد نفسها للمستقبل. واشار سموه الى ان البرنامج تم تطويره من خلال مجموعة دبي للجودة وبارشادات دائرة التنمية الاقتصادية, مؤكدا سموه ان البرنامج يعتبر احد عناصر التزامنا تجاه الجودة, كما ان خطة دبي الاستراتيجية تدعو الى ايجاد قوة عمل متدربة وماهرة. واضاف سموه ان البرنامج سيقدم فرصا للمؤسسات لتطوير قدراتها البشرية وفق النماذج العالمية لتحسين الاداء, مشيرا سموه الى ان مجموعة دبي انشئت كهيئة لاتهدف الى الربح بل هدفها تقديم قاعدة لتبادل المعارف والخبرات بين مجتمع الاعمال كما ان برنامجها يقدم الخطوط العريضة لقطاع الاعمال والكفيلة بتطبيق معايير جائزة دبي للجودة. ادوات للجائزة ومن جانبه يؤكد محمد العبار مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية ان احد الاركان الاساسية لاي عملية تطوير بالشركات تحتاج الى التدريب, ويأتي برنامج التدريب لتوفير الادوات امام المؤسسات لتحسين اعمالها بشكل مستمر. واضاف في كلمته بتقديم البرنامج: ان البرنامج يعزز قدرات الشركات وحركتها من خلال تطوير الادوات المتعلقة بالجودة, كما يقدم البرنامج للشركات المشاركة في جائزة دبي فرصة لمواجهة الضعف وتعزيز مواطن القوة. كما يتيح الفرصة للشركات التي لم تتقدم للجائزة اسس تطوير ادواتها للجودة وامكانية المشاركة بالجائزة مستقبلا. العنصر البشري وفي مؤتمر صحفي امس بمقر دائرة التنمية الاقتصادية اعلن محمد القرقاوي مساعد مدير عام الدائرة ان العنصر البشري هو نقطة التركيز الاساسية لخطة دبي الاستراتيجية من الناحية التدريبية, خاصة ان الموارد البشرية تشكل اساس الثروة القومية لأي اقتصاد في العالم. واضاف اننا في العالم العربي تأخرنا كثيرا في الاهتمام بهذا الموضوع, وكان ذلك سببا رئيسيا في تأخرنا اقتصاديا. ومن هنا جاء اهتمام خطة دبي بالعنصر البشري. وقال ان مجموعة دبي ابتكرت فكرة جديدة للتدريب تقوم على اساس قيام القطاع الخاص بمهام التدريب للقطاع الخاص انسجاما مع شعار المجموعة (من قطاع الاعمال الى قطاع الاعمال) مشيرا الى ان البرنامج يعطي دورات للقيادة العليا والادارة الاستراتيجية وادارة الموارد البشرية والمعلومات والتحليل وادارة الاجراءات وخدمة العملاء والنتائج المعلوماتية. واضاف ان البرنامج يوفر الفرص للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم للتدريب على متطلبات الجودة بأسعار رمزية, خاصة ان جائزة دبي للجودة تركز حاليا على استقطاب تلك الشركات والتي ليس بمقدورها جلب خبراء اجانب للتدريب او ارسال موظفيها في بعثات للخارج. وقال القرقاوي ان برنامج المجموعة يختلف عن الشركات الاخرى من حيث الاهداف حيث تركز المجموعة على المؤسسات المحلية بدبي, اضافة لعدم وجود مفهوم الربحية في عملها. ومن جانبه قال عيسى كاظم منسق عام جائزة دبي للجودة هناك تنسيق متكامل بين امانة الجائزة ومجموعة دبي للجودة في وضع دورات البرنامج ويمثل البرنامج معهدا تدريبيا متواصلا طوال العام, كما انه مفتوح للجميع سواء لتلك التي تتقدم للجائزة او اي شركة اخرى ترغب في تطوير ادائها كما روعي في توقيت البرنامج طرحه بالتزامن مع بدء تقديم طلبات الترشيح لجائزة دبي للجودة وبرنامج تقدير الجودة. معهد تدريب وقال فريد محمد احمد رئيس مجموعة دبي للجودة ان البرنامج خدمة وطموحنا ان يتحول الى معهد تدريبي ثابت, خاصة ان المجموعة بصدد الانتهاء من مقرها الجديد بشارع الشيخ زايد, والذي سيكون مقرا اداريا وقاعات للتدريب في نفس الوقت مشيرا الى ان المجموعة تعطي للكوادر البشرية الأولوية المطلقة. وقال ان البرنامج يختلف عن الندوات التي تنظمها المجموعة والتي زادت بمعدل ندوة بالاسبوع, فالندوة مجرد اعطاء فكرة عن الجودة, بينما البرنامج يهىء المؤسسة لتطبيق الجودة عبر ورش عمل. واكد ان مزايا برنامج المجموعة عن باقي الشركات في شموليته وعدم العشوائية مثل الشركات الاخرى, اضافة ان هدفنا ليس ربحيا او تجاريا علاوة على توفير فرص التدريب للشركات غير القادرة. اما كولن ريني مستشار مجموعة دبي للجودة فيقول :ان جائزة دبي للجودة اداة مهمة لدعم تقدم دبي في المنطقة والعالم, والبرنامج يمثل دعم خطط المؤسسات بالتركيز على خطط عمل تحدد للمؤسسات الاجراءات المطلوبة في مجال التطوير. وقال ان هناك امكانية لتعديل برنامج الدورات اذا ما تم تعديل معايير جائزة دبي موضحا ان البرنامج تم وضعه وفق معايير الجائزة حاليا. واشار الى امكانية تنظيم المجموعة دورات لدول مجلس التعاون, كما تلقينا استفسارات من قطر حول برامج المجموعة. كتب - محمود الحضري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات