سوق الذهب والمجوهرات المحلية في الأسبوع الأول للمهرجان

شهدت سوق الذهب والمجوهرات المحلية نشاطا ملحوظا خلال الاسبوع الاول لمهرجان دبي للتسوق 98 وارتفع الطلب على المشغولات الذهبية بنسبة 20% مقارنة بفترة ما قبل المهرجان وساهم في ارتفاع الطلب بالاضافة الى السحوبات المخصصة للمتسوقين تزامن عيد الام مع فعاليات المهرجان... حيث توجه العديد من الاسر لشراء هدايا بهذه المناسبة مما دفع السوق الى التألق مع بداية المهرجان حسبما قالت مصادر بالسوق. وقال ماهر الزعيم من داماس للذهب والمجوهرات ان السوق بدأت تشهد توافد السياح واصبح هناك تعادل في الطلب ما بين طلب هؤلاء على الذهب والمشغولات وبين الطلب المحلي من المقيمين على المشغولات الذهبية, كما ان العديد من هؤلاء المقيمين يأتون من امارات الدولة المختلفة لاقتناء الذهب من سوق الذهب في دبي للاستفادة من الجوائز والسحوبات وساهمت جوائز امسح واربح في زيادة نسبة المشتروات... وقال الزعيم ان نسبة المترددين على محلات الصاغة يمكن تصنيفهم الى 60% من المواطنين والمقيمين و40% للسياح من مختلف الجنسيات خلال الاسبوع وانه يتوقع ان تختلف النسبة خلال الفترة المقبلة حيث يتوقع ان تزداد نسبة السياح وزوار المهرجان الذين يفدون الى البلاد لقضاء عطلة عيد الاضحى. واضاف ان الطلب على الذهب والمشغولات الذهبية من عيارات ,24 ,22 ,21 18 متعادل حيث تشهد هذه الفترة تردد جميع الجنسيات على السوق وهي بطبيعة الحال مختلفة في اختياراتها واذواقها... واحتل الطلب على الالماس مكان الصدارة حيث يوجد طلب من السياح الاجانب على الالماس خاصة وان الاسعار في دبي متميزة وتشتهر برخص اسعارها لعدم وجود ضرائب وانخفاض الجمارك. وعلى صعيد المجوهرات والساعات الثمينة نشطت المعارض خاصة المتواجدة في الفنادق الكبرى وانتعش الطلب خاصة مع وجود تسهيلات وحسومات بالسعر تصل 35% على المجوهرات و40% على الساعات... وكان رجال الاعمال والسياح خاصة من دول الكومنولث وبعض السويسريين والالمان في مقدمة الزوار كما ان الطلب على الفضة انتعش بشكل جيد وشهدت المشغولات الفضية طلبا جيدا خاصة من قبل السياح وبعض الجنسيات العربية. وقال الزعيم ان السحوبات والجوائز لم تكن وحدها هي الحافز على التردد على سوق الذهب في دبي بل جودة المعروضات ووجود تنوع في المعروضات وموديلات جديدة بالاضافة الى ان سعر الذهب لايزال في ادنى مستوياته. وعن سعر المعدن الاصفر خلال الاسبوع فقد شهدت نهاية الاسبوع ارتفاعا بسعر الاونصة محليا وصل الى 35 درهما حيث بلغ سعر الاونصة صباح يوم الخميس 1103 دراهم مقابل 1068 درهما بالخميس قبل الماضي وبلغ سعر العشر تولات 4150 درهما مقابل 4040 درهما وجرام الذهب عيار 24 بسعر 35 درهما و40 فلسا مقابل 34 درهما و47 فلسا وعيار 22 بسعر 32 درهما و45 فلسا مقابل 31 درهما و74 فلسا, وعيار 21 بسعر 30 درهما و97 فلسا مقابل 30 درهما و16 فلسا وعيار 18 بسعر 26 درهما و55 فلسا مقابل 25 درهما و85 فلسا (بدون المصنعية) . وكانت الاونصة قد ارتفعت بالسوق العالمية ووصلت ذروتها مساء الثلاثاء الماضي الى 300 دولار و30 سنتا ارتفاعا من 293 دولارا و90 سنتا يوم الاثنين الماضي وكان يوما السبت والاحد قد شهد استقرار سعر الاونصة عند 291 دولارا و90 سنتا, ولكن سعر الاونصة عاود الانخفاض الى 298 دولارا و50 سنتا يوم الاربعاء بفعل مبيعات يابانية ولكنه عاود الارتفاع صباح يوم الخميس الى 290 دولارا و90 سنتا. كتب - مصطفى عويضة

تعليقات

تعليقات