وفد منها زار الغرفة: روسيا تسعى لتعزيز التعاون الاقتصادي مع دبي - البيان

وفد منها زار الغرفة: روسيا تسعى لتعزيز التعاون الاقتصادي مع دبي

عقد اجتماع مشترك امس بين غرفة تجارة وصناعة دبي ووفد مجلس الصناعيين والمصدرين في روسيا وذلك في قاعة الاجتماعات بغرفة دبي . وأعرب عبدالرحمن المطيوعي مدير عام غرفة دبي عن ترحيب الغرفة ورجال الاعمال في الامارات بالوفد الروسي. وقال انه يأمل ان تحقق هذه الزيارة الفوائد المرجوة منها في المساهمة في تعزيز العلاقات القائمة بين بلدينا الصديقين في المجالات الاقتصادية والتجارية. واشار الى ان المبادلات التجارية بين البلدين شهدت نمواً ملحوظاً في السنوات القليلة الماضية حيث ارتفعت من 36.4 مليون دولار في عام 1993 الى 171.8 مليوناً في 1996, وبلغت 87.3 مليون دولار في النصف الاول من العام 1997 الماضي. ودعا روسيا الى دراسة إمكانية اقامة مركز تجاري لها في دبي لرعاية الحركة التجارية المتبادلة ولتوثيق علاقات العمل بين رجال الاعمال واستكشاف فرص الاستثمار المتاحة والتعاون في مجالات المشروعات المشتركة في قطاع الصناعات التحويلية الخفيفة والمتوسطة ونوه الى انه في دبي حالياً 38 مركزاً ومكتباً تجارياً لدول صديقة وقد استطاعت هذه المراكز والمكاتب ان تحقق نمواً ملحوظاً في تعامل بلدانها الاقتصادي ليس مع دبي او الامارات فحسب ولكن مع منطقة الخليج العربي بشكل عام. ثم تحدث اناتولي كوتوكوف وكيل وزارة العلاقات الاقتصادية الخارجية رئيس الوفد مشيراً إلى أن الوفد المرافق يضم 11 عضواً يمثلون قطاع صناعات المعادن الثمينة والحديد والصلب والماكينات والآلات والمعدات وبعض البنوك الروسية. وقال ان المؤسسات التابع لها الوفد على استعداد للتعاون مع القطاعات المناظرة في دبي ودولة الامارات سواء فيما يتعلق بالتبادل التجاري او اقامة المشروعات المشتركة موضحا ان الكثير من المصانع الحربية الروسية تحولت الى مصانع للانتاج المدني. واكد على ان الاقتصاد الروسي شهد تطوراً كبيراً خلال السنوات الماضية وانه على استعداد لاستقبال وتشجيع الاستثمارات الاجنبية في روسيا ودعا الى قيام وفد من رجال الاعمال في الامارات بزيارة لروسيا للاطلاع على الفرص الاستثمارية العديدة المتاحة هناك وكذلك الامكانيات الضخمة للاسواق الروسية لاستيعاب الصادرات الاجنبية من جميع دول العالم. واشار في ختام كلمته الى مقدرة روسيا التصديرية وخاصة في مجال الماكينات والعدد والآلات والمعدات والحديد والصلب والمواد الكيماوية والاخشاب والمواد الخام والسلع ذات التكنولوجيا المتقدمة وصناعات الطيران. كتب ـ علي لاشين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات