افتتاح معرض (عبر المطارات 98) بدبي: 180 مليون درهم قيمة معروضات 142 شركة - البيان

افتتاح معرض (عبر المطارات 98) بدبي: 180 مليون درهم قيمة معروضات 142 شركة

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع افتتح سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم مدير عام دائرة اعلام دبي صباح أمس معرض (عبر المطارات 98) الذي تنظمه دائرة الطيران المدني بدبي . ويقام ما بين 9 - 11 من شهر مارس الحالي بمشاركة 142 شركة من 18 دولة. وعقب افتتاح المعرض الذي يقام بالقاعة (ب) ضمن موقع المعارض الجوية بمطار دبي الدولي قام سمو الشيخ حشر يرافقه وزير المواصلات الاتحادي بألمانيا ماتياس وبسمان وعدد كبير من كبار الشخصيات في الدولة ورجال الأعمال والمسؤولين الألمان, بجولة مطولة تفقدوا خلالها أرجاء المعرض واطلعوا على أحدث المعدات والأجهزة المعروضة المتعلقة بمجال الخدمات الأرضية في المطارات. وأظهرت المشاركة الكبيرة في المعرض الذي تستضيفه دبي لأول مرة وسيقام كل سنتين أهمية دبي كعاصمة للمعارض المتخصصة خاصة في مجال الطيران ومعدات المطارات حيث تشارك دائرة الطيران المدني بدبي بجناح ضخم لابراز مشروع التوسعات العملاق الذي يشهده مطار دبي الدولي بتكلفة تتجاوز الملياري درهم. وفي مؤتمر صحفي نظمته دائرة الطيران المدني بدبي صباح أمس قبل افتتاح المعرض قال محيي الدين بن هندي مدير عام الدائرة ان معرض (عبر المطارات) يجمع تحت سقف واحد أهم الشركات المصنعة لمعدات وأجهزة المطارات المتعلقة بخدمات المناولة الأرضية مما يجعله فرصة من نوعه لصانعي القرار والمهتمين ومسؤولي المطارات في دول الشرق الأوسط للاطلاع على أحدث ما ابتكرته المصانع العالمية من معدات وتكنولوجيا تسهل حركة المسافرين عبر المطارات. وحول قيمة معروضات الشركات داخل المعرض أشار الى ان قيمتها تصل الى 180 مليون درهم. وأعرب بن هندي عن تأكيده بأن المعرض المقبل بدبي سيقام عام 2000 سيكون اضخم واهم خاصة مع انجاز مطار دبي الدولي الحديث مما يعكس فلسفة حكومة دبي بدعم صناعة الطيران بالامارة وتعزيز سمعتها على هذا الصعيد. واضاف ان هذا المعرض يجيء تكملة لمعرض الطيران من حيث اختصاصه بالمعدات والأجهزة المستخدمة في صناعة المطارات والمعدات والاجهزة الخاصة بها وتصميم المباني والمعدات والاجهزة الخاصة باجراءات الرقابة ومناولة الشحن والتعامل مع اساطيل الطيران وغيرها وبالتالي تجمع دبي تحت مظلتي هذين المعرضين كل ما يتعلق بصناعة الطيران والمطارات التي تبتكرها المصانع العالمية. وردا على سؤال لـ (البيان) فيما يتعلق بامكانية شراء احتياجات مطار دبي من المعدات خلال المعرض أكد بن هندي ان المعرض يعد فرصة مناسبة جدا للاطلاع على أحدث التقنيات واختيار احتياجات المطار منها متوقعا ان يتم التوقيع على صفقات في هذا الاطار خلال فعاليات المعرض. ومن جانبه قال ماتياس ويسمان وزير المواصلات الالماني ان معرض عبر المطارات 98 (Inter- Airport) هو أحد التظاهرات الناجحة التي تستضيفها دبي والتي ستستطيع في ظل رقي الخدمات التي تقدمها القطاعات الخدمية والموقع الجغرافي للإمارة ان تصبح احد اهم التظاهرات التكنولوجية المتخصصة بصناعة المطارات. وقال ويسمان ان التطور الاقتصادي أحدث طفرة بعلوم الطيران وحركة المسافرين التي سجلت معدلات نمو قياسية على مدار الأعوام الماضية. وأضاف ان منظمة الطيران العالمية (الاياتا) قدرت معدل النمو بحركة السفر عبر العالم بنحو 6.3% سنويا اي ما يعني ان عدد المسافرين سوف يصل عام 2000 الى نحو 1.75 مليار مسافر. واشا الى ان دبي بما تقدمه من تسهيلات واعتمادها سياسة الأجواء المفتوحة والاقتصاد الحر ستحظى بعدد لا بأس به من هذا الرقم. واشار الى ان مشاركة 35 شركة المانية متخصصة بأنظمة المطارات دليل على اهتمام المانيا بتعزيز علاقاتها على كافة المستويات مع الامارات. دراسة جدوى إقامة سكة حديد بالامارات وفي تطور لافت حول الهدف من زيارته الى الدولة, قال وزير المواصلات الالماني انه التقى العديد من الشخصيات الهامة على مستوى الدولة بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. وكشف انه قدم لهؤلاء المسؤولين دراسة جدوى إقامة (سكة حديد) متطورة تربط بين اماراتي دبي وأبوظبي ومن ثم باقي الامارات الاخرى في مراحل لاحقة. وحول تكلفة اقامة مثل هذا المشروع إذا ما تمت الموافقة عليه من قبل الجهات المعنية في الدولة كشف ويسمان لـ (البيان) ان متوسط التكلفة التي تلحظها الدراسة تصل الى نحو 400 مليون درهم وان هذه التكلفة يمكن ان تقل أو تزيد على ذلك, حسب ضخامة الخط واحتياجات الدولة منه والتقنيات التي تطلب توفرها فيه. وتوقع الوزير الالماني ان يتلقى رد الدولة على مثل هذه الدراسة خلال العام الحالي مشيرا الى ان تمويل المشروع سيتم توفيره بأموال حكومية وخاصة. مشاركة كبيرة للطيران المدني بدبي ومن جهتها تشارك دائرة الطيران المدني بدبي بجناح كبير خلال المعرض ضم العديد من المرافق العاملة داخل مطار دبي مثل المنطقة الحرة بالمطار وقرية الشحن وغيرهما كما شاركت طيران الامارات بجناح ضخم ممثلة بقسم (ميركاتور) الذي يعد الذراع التقنية للناقلة. وقد استقطب جناح الدائرة اهتمام المشاركين والزائرين الذين اطلعوا على تفاصيل مشروع توسعات مطار دبي الدولي ومراحل العمل فيه. كما قدم (ميركاتور) تفاصيل وافية للزوار والمهتمين حول أنظمة الحجز الآلي والتكنولوجيا المتطورة التي تستخدمها طيران الامارات في أمور الحجوزات وغيرها في سبيل تقديم أرقى الخدمات للمسافرين. ويواصل المعرض فعالياته اليوم وسط توقعات ان يعلن خلاله عن توقيع عقود وصفقات لتزويد مطار دبي أو بقية مطارات الدولة والدول المجاورة بأجهزة ومعدات متعلقة بالخدمات الأرضية. كتب - غسان أمهز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات