وتتوالى مفاجآت (مهرجان دبي للتسوق 98): 46 كيلو ذهب جوائز للمتسوقين

كشفت مجموعة دبي للذهب والمجوهرات امس عن خطتها الترويجية بمهرجان دبي للتسوق 98 والتي تشمل سحوبات على جوائز تصل إلى 46 كيلوجراما من الذهب طوال ايام المهرجان الـ 31 اعتبارا من 19 مارس الجاري, وتنظم المجموعة السحوبات في شكل ثلاث جوائز يوميا الاولى عبارة عن سبيكة ذهب زنة كيلوجرام, والثانية سبيكة عشر تولات ذهب حوالي 116.64 جراما, والثالثة سبيكة زنة 50 جراما من الذهب, كما تشارك كافة القسائم التي دخلت السحوبات اليومية في سحب الجائزة الكبرى في اخر ايام المهرجان وهي عبارة عن خمسة كيلو جرامات. ومن مفاجآت المجموعة الجديدة لهذا العام حملة ترويجية خاصة بالاطفال للفوز بنحو 2000 جائزة عبارة عن سبيكة يرسم عليها صورة (ميكي ماوس) تحت شعار (امسح واربح) . وسيتاح لكل مشتر للذهب بقيمة 500 درهم من الذهب والمجوهرات الحصول على قسيمة تؤهلة للاشتراك في السحب اليومي على الجوائز الثلاث وحملة (امسح واربح) وكذلك الجائزة الكبرى بنهاية المهرجان. واعلن محمد القرقاوي منسق عام مهرجان دبي للتسوق ان مجموعة دبي للذهب تشارك للمرة الثالثة كراع رئيسي للمهرجان تحت شعار (دبي مدينة الذهب) , وقد كانت الفكرة الخاصة بالمهرجان بسيطة في بدايتها وبعد ثلاث سنوات وصلنا لمرحلة هامة حيث دخل المهرجان حيز العالمية نتاج جهد مشترك بين القطاع العام الحكومي والقطاع الخاص, مؤكدا على الايمان الحكومي بأهمية دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية, كما ان دورنا ان نعمل كقطاع حكومي مع القطاع الخاص يداً بيد من اجل تنمية الاقتصاد الوطني. واضاف القرقاوي ان جهود تجار الذهب واضحة ومميزة والهادفة إلى ترويج مبيعات الذهب في دبي خلال المهرجان, وابرز نتائج تلك الجهود زيادة نسبة المبيعات في سوق الذهب العام الماضي بنسبة 60% وذلك خلال فترة المهرجان فقط, كما اسهمت جهود التجار في تعزيز وتأكيد مكانة دبي كأكبر بلد لاعادة تصدير الذهب في العالم واعلاء اسم (دبي مدينة الذهب) . واشار القرقاوي خلال المؤتمر الصحفي امس بسوق الذهب إلى ان فكرة المهرجان بدأت كحدث للتسوق ثم اصبحت مهرجانا له ميزاته وشكله وآلياته الخاصة والتي ينفرد بها, كما ان تجار دبي للذهب كانوا يعملون بشكل فردي, وتم طرح فكرة عمل التجار كفريق واحد وهنا ظهرت مجموعة دبي للذهب. وقال ان وضع دبي كمدينة لتجارة الذهب في الوضع الراهن مختلف تماما عن الوضع السابق بفضل جهود التجار, واظهرت النتائج الايجابية ان عام 1995 كانت دبي تستورد 350 طنا من الذهب, وفي عام 1997 وصل اجمالي صادرات دبي من الذهب إلى 660 طنا, قامت في ذات العام باعادة تصدير 90% من اجمالي الواردات وبهذا تضاعفت كميات اعادة التصدير في العام الماضي, لتصبح دبي الاولى عالميا في اعادة التصدير رغم انها غير منتجة للذهب وقد جاء هذا بفضل الجهد المشترك بين مختلف القطاعات. ومن جانبه, قال توفيق عبدالله عضو لجنة مجموعة دبي للذهب ردا على سؤال لـ (البيان) ان المجموعة وضعت كل الاستعدادات لفعاليات (مهرجان 98) حيث اعدت نحو 700 الف قسيمة سحب سيتم توزيعها على التجار المشاركين في الحملة الترويجية والبالغ عددهم 230 محلا بواقع الف قسيمة كمرحلة اولى, مشيرا إلى ان المحلات المشاركة ستحمل واجهاتها شعار المهرجان, كما ان هناك نسبة رسوم اشتراك محدودة لكل محل. واكد ان هناك دقة شديدة في عمليات السحب وتجميع القسائم, بحيث لا يكون هناك اي مجال لبيع تلك القسائم التي يتطلب الفائز ضرورة تقديم فاتورة بقيمة مشترواته من الذهب, وسيتم توزيع صناديق بكل مناطق دبي وتجمعات محلات الذهب لتجميع القسائم يوميا. وقال توفيق عبدالله في المؤتمر الصحفي امس ان التوقعات تشير إلى ان مبيعات هذا العام وخلال المهرجان ستتجاوز مبيعات العام الماضي والتي بلغت 8.5 اطنان, وذلك بسبب انخفاض سعر الذهب عن العام السابق, وحجم الجوائز المقدمة. وقال عبدالله ان نسب تقديم قسائم سحوبات الجوائز تختلف من محل لمحل حسب حجم مبيعات كل محل. ومن جانبه يؤكد رولف شنيبلي الرئيس الاقليمي لمجلس الذهب على اهمية دور الدعم الحكومي في اقامة مجموعة تجارة الذهب والمجوهرات, الامر الذي ساهم في تنظيم ونجاح حملات الذهب الترويجية. واضاف ان شعار حملات المجموعة الترويجية كانت خلال العامين الماضيين (دبي مدينة الذهب) لكن هذا العام ستشهد تطويراً لمفهوم وابعاد هذا الشعار, بحيث يمتد لمعنى اكبر من ان دبي ليست اكبر مراكز تجارة الذهب العالمية, ولكن ليمتد إلى ان دبي مدينة تجسد التفوق والتميز في كافة المجالات. واعلن (ابرام راماشاندران) رئيس لجنة الحملات الترويجية لمجموعة الذهب والمجوهرات ان جوائز (امسح واربح) لهذا العام تتألف من قلوب ذهبية (قوس قزح) من شركة (ARY) للمجوهرات وقلائد (ديزني ماجيك) من شركة (بامب سويس) وهي عبارة عن ميكي ماوس, واكدان هناك حرصاً من تجار الذهب على الاشتراك في الحملات الترويجية, وذلك بسبب حالة الرواج التي يحدثها وزيادة المشترين للذهب والحلي كنتيجة للجوائز الضخمة. واكد ان جوائز حملة (امسح واربح) والخاصة بالاطفال جرى اختيارها من النماذج المثيرة للاطفال والتي تتمتع بشعبية كبيرة منذ تم طرحها عالميا للمرة الاولى عبر دبي, وخاصة ان (قلوب قوس قزح) تتميز بتصاميمها الجذابة وهي من الذهب عيار (24 قيراطا) ومصممة بتكنولوجيا كينجر وقلائد ديزني ماجك, تجسيد مبتكر لشخصيات ديزني التي اصبحت رمزا عالميا للتسلية والمرح, وهي ايضا من الذهب الخالص عيار 24 قيراط. ونوه إلى ان الفائزين بجوائز امسح واربح يحصلون على جوائزهم بتقديم القسيمة الفائزة لنفس المتجر الذي اشترى منه للحصول على الجائزة فورا. وحول انشطة مجموعة دبي للذهب خلال المهرجان يقول سي دي سيرويا ان خطة المجموعة تشمل تزيين مدينة دبي وسوق الذهب والعمل على توفير (جوائز مهرجانية واحتفالية) , وذلك باستخدام اللوحات واللافتات والملصقات والمعلقات والانوار بأنحاء المدينة, كما ستقوم المجموعة بانشاء مركز للاستعلامات داخل سوق الذهب, لتقديم كافة المعلومات لزوار دبي والمقيمين فيها والاجابة عن كل تساؤلاتهم الخاصة بالحملة الترويجية. ومن الخدمات التي ستقدمها المجموعة تحويل موقف السيارات المقابل لسوق الذهب إلى موقف لسيارات الاجرة, وسيتم توزيع 25 صندوقا لايداع قسائم السحب على جوائز الذهب بمختلف انحاء المدينة بما في ذلك سوق الذهب والمجمعات التجارية والمراكز التسويقية الكبرى وشارع الفهيدي ومنطقة السطوة. واضاف (سيرويا) انه سيتم نقل الصناديق إلى سوق الذهب وتفريغها في صندوق لتجري عليها عمليات السحب اليومية الثلاث في الساعة التاسعة مساء كل يوم على مسرح سيقام خصيصا لذلك داخل سوق الذهب, وسيتم ذلك تحت اشراف ادارة المهرجان ودائرة التنمية الاقتصادية. وسيتم اعلان نتائج السحب يوميا في الصحف المحلية وستذاع في خدمة (راديو اسيا) بلغة (المالا بالام) اثناء السحب. ويشير مجلس الذهب إلى ان نسبة نمو مبيعات العام الماضي خلال المهرجان بلغت 21% عن عام 1996 لتصل إلى 8.5 اطنان مقابل 7 اطنان, وبلغت قيمة مبيعات العام الماضي 97 حوالي 365 مليون درهم, ويؤكد المجلس ان هناك توقعات بمزيد من الزوار للمهرجان هذا العام نظرا لانخفاض سعر الذهب الذي بلغ هذا العام حوالي 300 دولار للاونصة مقابل ما بين 350 و360 دولار عام 96. تابع المؤتمر- محمود الحضري

تعليقات

تعليقات