افتتاح معرض اوكرانيا الدولي بمشاركة قوية من الامارات - البيان

افتتاح معرض اوكرانيا الدولي بمشاركة قوية من الامارات

افتتح امس في ارض المعارض في العاصمة الاوكرانية (كييف) معرض الربيع التجاري الدولي الذي يشارك فيه وفد الامارات تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع دائرة الموانىء البحرية في ابوظبي والذي يستمر حتى العاشر من الشهر الجاري بمشاركة 60 شركة اماراتية الى جانب 150 عارضاً من جميع انحاء العالم. وقد حضر حفل الافتتاح مسؤولون في الحكومة الاوكرانية وعدد من السفراء العرب الذين ابدوا اعجابهم بالعرض الاماراتي مشيرين الى ضرورة اتخاذ باقي الدول العربية خطوات مماثلة للخطوة التي اتخذتها الامارات بالمشاركة بهذا الحدث. واشاروا الى ان التواجد الخليجي في هذه الاسواق الواعدة امر حيوي وضروري لمنافسة الولايات المتحدة وبريطانيا ودول من الاتحاد الاوروبي الاخرى خاصة ان دول التعاون تتمتع بصناعات وطنية قوية تستطيع اقتحام هذه الاسواق بفضل جودتها العاليه وسعرها المنافس. وقد شهد جناح الامارات منذ اليوم الاول من المعرض اقبالا من قبل رجال الاعمال الاوكرانيين حيث تم اجراء مباحثات مباشرة للتوصل الى ابرام اتفاقيات وكالات تجارية او توزيع او صفقات ومن المؤمل تحقيق صفقات جيدة جدا للعارضين المصنعين من الامارات بشكل عام ودبي بشكل خاص. وقد قام كل من فهد القرقاوي رئيس قسم المعارض والمؤتمرات بغرفة تجارة وصناعة دبي وعارف علي العبار رئيس مجموعة (ايكو) الوطنية ومبارك الخيلي مدير ادارة التسويق والعلاقات العامة بدائرة الموانىء البحرية في ابوظبي بزيارة لسفاره دولة الكويت في (كييف) حيث كان في استقبالهم صالح اللوغاني القائم بالاعمال الذي قام بارسال خطابات دعوة لسفراء الدول العربية لحضور هذا الحدث الذي تشارك فيه الامارات. تعاون كويتي واشار القائم بالاعمال الكويتي في (كييف) الى ان الامارات بشكل عام ودبي بشكل خاص معروفة لدى الشعب الاوكراني بسبب نجاح السلع الاماراتية في اختراق الاسواق الى جانب سعي الامارات الدائم الى توثيق علاقتها الاقتصادية بجمهوريات الكومنولث السابقة بشكل عام واوكرانيا بشكل خاص. وقال خلال استقباله لبعثة الوفد استعداد سفارة الكويت لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لانجاح فعاليات جناح الامارات موضحا ان الصناعات الوطنية الخليجية وبكل فخر تستطيع المنافسة بقوة في هذه الاسواق امام المنتجات الاوروبية. وقد استمع القائم بالاعمال الكويتي في (كييف) لشرح مفصل من فهد القرقاوي عن تجربة غرفة دبي بالمشاركة بالمعارض التي تقام في جمهوريات الكومنولث وعن مدى النجاح الذي تم تحقيقه للشركات الوطنية العارضة تحت مظلة الغرفة بها تلك المعارض. كما استمع الى شرح واف عن انجازات مجموعة (ايكو) الوطنية وعن اسباب اختيار هذه السوق لاقامة مثل هذه المشاركة بها حيث يرجع ذلك لعدة عوامل منها القوة الشرائية لهذه السوق الى جانب التعاون السابق بين رجال الاعمال في الامارات واوكرانيا سواء في مجال اعادة التصدير او الاتفاق على نقل صادرات وطنية الى كييف اضافة لتركيز المجموعة على الاسواق الجديدة في اقامتها للمعارض. وقدم مبارك الخيلي للقائم بالاعمال الكويتي شرحاً موجزاً عن ادارة التسويق والعلاقات العامة في دائرة الموانىء البحرية في ابوظبي حيث ان الادارة لعبت دوراً اساسيا في بث المعلومات عن ميناء زايد والتسهيلات التي يقدمها في جميع انحاء العالم وقد دأبت الادارة على توفير المعلومات الصحيحة لعملاء ميناء زايد فيما يختص بالتسهيلات التي يتيحها الميناء والطرق المثلى لاستخدام تلك التسهيلات الاستخدام الامثل. الترويج لمهرجان دبي للتسوق وقد شهد جناح غرفة تجارة وصناعة دبي اقبالا كبيرا منذ اليوم الاول للمعرض صياغة تعريف رجال الاعمال بالتسهيلات المتوفرة بالامارة الى جانب التعريف بالقوانين والاجراءات الاستثمارية العديدة في الدولة وفي المنطقة الحرة لجبل علي. كما تم تزويد رجال الاعمال الذين زاروا المعرض بالكتيبات الخاصة بمهرجان دبي للتسوق 1998 والبرامج والفعاليات التي ستشهدها الامارة خلال فترة قيامه وقد تم تلقي استفسارات عديدة حول كيفية السفر الى دبي خلال فترة المهرجان وسبل الاستفادة من مزايا المهرجان حيث قام فهد القرقاوي عضو اللجنة التنظيمية بالرد على كافة الاستفسارات بهذا الجانب. وركز فهد القرقاوي في حديثه خلال اللقاء مع بعض رجال الاعمال على التسهيلات التي يوفرها المهرجان سواء من خصومات على الفنادق والسلع الى جانب تعريف رجال الاعمال باهم برامج السحوبات المجانية والفرص المتاحة للترفيه في هذه الفترة حيث ابدى العديد من زوار المعرض رغبتهم في زيارة دبي خلال هذه الفترة للاستمتاع بمزايا التسوق التفضيلية والاسعار المنافسة والاستمتاع بالانشطة والفعاليات العديدة التي يشتمل عليها المهرجان. وقد ابدى رجال أعمال اوكرانيون اهتماما بالغاً بالصناعات الوطنية الاماراتية حيث ركزوا في مباحثاتهم مع الشركات الوطنية ضرورة التوصل الى اتفاقات مشتركة لتعيينهم كوكلاء وموزعين للعديد من السلع الوطنية المعروضة في هذا الحدث بهدف تسويقها في اوكرانيا او في الاسواق المجاورة للاستفادة من الاسعار المنافسة لهذه السلع خاصة انها تمتاز بالجودة العاليه. القطاع الصناعي يذكر ان عدد المصانع العاملة في القطاع الصناعي في دبي نما بمعدل سنوي يصل الى 10.5% حيث ازداد العدد من 491 مصنعاً في سنة 1991 الى 737 مصنعاً في سنة 1995 وقد تحقق اهم ارتفاع في عدد المصانع في الامارة في سنة 1995 في الصناعات المعدنية الاساسية من 9 الى 12 مصنعاً والصناعات الكيماوية من 81 الى 100 مصنع وصناعة المنتجات المعدنية من 200 الى 241 مصنعا. وقال تقرير خاص لغرفة تجارة وصناعة دبي ان القطاع الصناعي في دبي شهد على مدى الفترة الزمنية 91 ــ 95 تطورت هامة في الطلب الخارجي على منتجاته حيث ازداد الطلب من 3.9 مليارات درهم في سنة 1991 الى 12.03 مليار درهم سنة 1995 ورغم ان هذا الطلب تراجع بشكل ملحوظ في سنة 92 الا انه ارتفع بشدة خلال السنوات الثلاث الماضية. وأوضح التقرير ان هذا الارتفاع في الطلب الخارجي على منتجات القطاع لايبدو انه تحقق نتيجة لتزايدهم لحصة السوقية للمنشأة الواحدة في الاسواق العالمية اذ ان متوسط قيمة الصادرات للمصنع الواحد في الامارة ظلت ثابتة تقريباً خلال الاعوام من 91 ــ 1995 (حوالي 8 ملايين درهم) لذلك فان اتباع التزايد في الطلب العالمي على منتجات دبي قد تم من خلال انشاء مصانع جديدة في كل صناعة وليس من خلال زيادة الطاقات الانتاجية في المصانع القائمة (ويلاحظ في سنة 1995 ان عده صناعات حققت معدلات نمو في قيمة صادراتها تفوق نسبة 20% ومن هذه الصناعات صناعة الكيماويات (41%) وصناعة المنتجات التعدينية غير النفطية (24%) وصناعة المنتجات المعدنية (23%) . وقد صدر القطاع الصناعي بدبي خلال الفترة من 91 الى 1995 47% من انتاجه السنوي ولكن درجة التوجه نحو التصنيع بغرض التصدير تختلف من صناعة الى اخرى حيث ان هناك صناعات بالامارة تستهدف من انتاجها اشباع الطلب الاجنبي وتشتمل صناعة النسيج والصناعات المعدنية الاساسية اللتين صدرتا على التوالي 90% و85% من انتاجهما السنوي ومن ناحية اخرى فان صناعات مثل صناعة المنتجات التعدينية غير النفطية تستهدف اشباع حاجة الاسواق المحلية ولم تصدر سوى 10% فقط من انتاجها. من جانبه قال فهد القرقاوي ان هذا المعرض فرصة طيبة للقطاع الصناعي لتعزيز حصته في الاسواق العالمية حيث يرغب العديد من رجال الاعمال الاوكرانيين والاخرين من اسواق جمهوريات الكومنولث ودول اوروبا الشرقية في توثيق علاقاتهم مع المصنعين بالدولة بالحصول على حقوق الوكالة لتوزيع وتسويق منتجاتهم في هذه الاسواق التي تعتبر من الاسواق الناهضة والتي تتنافس عليها شركات عالمية. الفرص المتاحة وقد قام السكرتير الاول في سفارة اوكرانيا في الدولة والمرافق للبعثة التجارية للامارات في هذا المعرض بترتيب اجتماعات مع غرفة تجارة وصناعة اوكرانيا وكبار المسؤولين في موانئها حيث سيتم اقامة هذه الاجتماعات اليوم في ارض المعارض في اوكرانيا بهدف بحث سبل تعزيز التعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي ودائرة الموانىء البحرية في ابوظبي الى جانب اقامة حفل استقبال للمسؤولين في اوكرانيا لتعريف العارضين بالقوانين الجمركية والضريبية في بلادهم الى جانب التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة للاستفادة منها في اقامة مشاريع مشتركة سواء في الامارات او اوكرانيا. وسوف يقوم العارضون بنقل وجهات نظرهم للمسؤولين في اوكرانيا حول بعض الملاحظات الخاصة بالتبادل التجاري وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين بهدف ضمان الانسياب الافضل للسلع والبضائع المصدرة والمعاد تصديرها من الدولة. وسوف تقوم دائرة الموانىء بأبوظبي باقامة حفل استقبال اليوم على شرف استضافة مسؤولين من الموانىء الاوكرانية بهدف التعرف على تسهيلات الطرفين وسبل التعاون المشترك في مجال النقل البحري الذي يعد من اهم العناصر الحيوية لزيادة المبادلة التجارية بين الطرفين. العام المقبل في الاطار نفسه قال عارف علي العبار رئيس مجموعة (ايكو) ان من بين اهم الاسباب وراء اختيار اوكرانيا للمشاركة في معرضها الدولي التجاري انفتاح سوق الكومنولث ورغبة تجار الامارات بتعميق دراساتهم على هذه الاسواق وتعزيز صادراتهم وتعاملاتهم معها. واكد ان هذه المشاركة تعتبر خطوة لتوثيق علاقات تجار الامارات بنظرائهم في هذه المنطقة مشيرا الى ان هذه السنة الاولى التي يتم المشاركة بجناح وطني ضمن معرض دولي في اوكرانيا حيث ان المجموعة ترغب في معرفة مدى تقبل السوق لاقامة معرض الامارات بشكل كامل في السنة المقبلة. واشاد العبار بتعاون غرفة تجارة وصناعة دبي ودائرة الموانىء البحرية في ابوظبي بتجاوبهما البناء للمشاركة ودعم هذا الحدث حيث ان هدف هذه الاطراف يصب في مسار هدف المجموعة وهو تعزيز التعاون واتاحة الفرص الجديدة لتجار الدولة مشيرا الى ان المجموعة لديها حاليا عدة معارض دولية تقيمها في كل من اثيوبيا وجنوب افريقيا حيث تستهدف الى تنظيم 10 معارض سنويا سواء على المستوى الدولي او المحلي. واشار الى ان المجموعة بصدد اقامة معارض جديدة في الدولة تستهدف قطاعات عامة ومتخصصة حيث انها بصدد الحصول على الموافقات الرسمية من الدوائر المعنية بالدولة موضحا ان التوقعات لهذه المشاركة تشير لتحقيق صفقات جيدة جدا للعارضين خاصة ان اليوم الاول شهد اقبالا كبيرا على اجنحة شركات الامارات من قبل رجال اعمال ومختصين بالتجارة. اهتمام بالغ وقال انه تم توجيه دعوات عن طريق غرفة تجارة وصناعة اوكرانيا لكافة اعضائها وذلك بهدف اتاحة الفرصة امام العارضين للالتقاء بنظرائهم في هذه السوق مشيرا الى ان بعض العارضين وبحكم علاقاتهم السابقة بهذه الاسواق وجهوا دعوات اخرى لزبائنهم بهدف التعرف على المتطلبات الحالية لسوق اوكرانيا والاسواق المجاورة. واشار ممثلو شركات مصنعة وطنية في الدولة ان المؤشرات الاولية تدل على ان هناك اهتماما بالغا بالصناعات الوطنية حيث ان معظم زوار المعرض من رجال الاعمال ركزوا على اجراء مباحثات اوسع مع المصنعين العارضين ضمن جناح الامارات والذين يشكلون 45% من حجم المشاركين بالحدث والبالغ 60 شركة حيث ان ذلك الاهتمام يدل على نجاح صناعة الامارات في اختراق هذه السوق وتعزيز حصتها عاما بعد عام. واشاروا الى ان المفاوضات سوف تتضح خلال الايام الاخيرة من المعرض والذي يستمر حتى العاشر من مارس الجاري حيث ان المفاوضات تركز على صفقات تجارية ضخمة الى جانب التفاوض على تعيين وكلاء وموزعين هنا في كييف تشمل الوكالة اسواق مجاورة. ويذكر ان قطاع الصناعة بالدولة يعتبر احد المحاور الرئيسية التي تسعى الدولة لتنميتها تحقيقا لسياسة تنويع مصادر الدخل فقد شهد قطاع الصناعة تطورات متلاحقة وارتفعت قيمة المنتجات الصناعية الى نحو 26.2 مليار درهم عام 1995 مقارنة بـ 25.5 مليار درهم عهام 1994 وقد بلغ اجمالي القيمة المضافة لقطاع الصناعة في عام 1995 حوالي 11.8 مليار درهم مقابل 11.2 مليار درهم عام 94 ونتيجة للجهود المبذولة بات القطاع الصناعي اكثر تنوعا حيث تخطى مرحلة الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية التي تعتمد على القطاع النفطي باهتمام واضح كما ان الصناعات التحويلية غير النفطية نمت بصورة مضطردة خلال السنوات العشر الاخيرة دون ان تتأثر بتقلبات العائدات النفطية اذ نلاحظ من توزيع المصانع حسب نوعية الصناعات ان قطاع صناعة الكيماويات والمنتجات الكيماوية ومنتجات الفحم والنفط والمطاط قد جاء في المركز الاولى بنسبة 20.5% ثم يليه قطاع صناعة المنتجات المعدنية والماكينات والمعدات بنسبة 19.6%. وجاء قطاع منتجات الخامات التعدينية غير المعدنية في المرتبة الثالثة بنسبة 12.6% تليها صناعة الغزل والنسيج والملابس والجلود بنسبة 12.5% وقد بلغ عدد المصانع والمنشآت الصناعية في الدولة المسجلة في وزارة المالية والصناعة حتى نهاية 1995 نحو 1261 مصنعا ومنشأة صناعية تزيد استثماراتها على 14 مليار درهم وتتوزع هذه المصانع حسب احجامها على مصانع صغيرة 35% ومصانع متوسطة 55% ومصانع ثقيلة 10%. اما على صعيد توزيع الصناعات حسب حجم رأسمال المستثمر فقد احتل قطاع صناعة منتجات الخامات التعدينية غير المعدنية المركز الاول بنسبة 33.7% يليه قطاع الصناعات المعدنية الاساسية بنسبة 32.9% ثم قطاع الصناعات الغذائية والمشروبات والتبغ بنسبة 8.7% يليه قطاع صناعة الكيماويات والمنتجات الكيماوية بنسبة 8%. رسالة كييف ـ علي شهدور

طباعة Email
تعليقات

تعليقات