تناقشة (عمومية) دبي للمرطبات الاثنين المقبل: اقتراح بتوزيع 14 مليون درهم ارباحا على المساهمين

يعتزم مجلس ادارة شركة دبي للمرطبات التقدم باقتراح لاجتماع الجمعية العمومية المقرر عقده الاثنين المقبل بمقر الشركة يتضمن توزيع ارباح على المساهمين بنسبة 80% من رأس المال عن نشاط الشركة خلال السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر الماضي . ويقدر المبلغ المقترح توزيعه على المساهمين بحوالي 14 مليون درهم توزع حسب حصص المساهمين بزيادة نسبتها 30% عن الارباح الموزعة عن العام المالي 1996. وكانت شركة البيبسي كولا قد حققت في العام 1997 ارباحا بنسبة 88% من رأس المال المقدر بـ 17 مليون درهم بزيادة قدرها 10% عن ارباح العام قبل الماضي. وصرح محمد يحيى زكريا مدير عام دبي للمرطبات بان الشركة مازالت تواصل نجاحها منذ اكثر من 36 عاما كاقدم شركة مساهمة عامة ومازالت تحتل مركز الريادة في مجال توزيع وانتاج المرطبات على مستوى الدولة. وقال ان الشركة قامت بعدة حملات ترويجية خلال العام المالي المنقضي كان لها اكبر الاثر في نجاح خطط الشركة و تحقيق اهدافها المقررة. كما قامت بطرح مشروب جديد في الاسواق (عصير التفاح) وبتطوير انواع العبوات التي تقدم للمستهلكين من الاحجام الصغيرة 150 مللي لتر الى العبوة العائلية 2.4 لتر والتي تنفرد بها دبي للمرطبات باسعار في متناول كافة الطبقات. وقد بلغت كلفة الحملات الترويجية التي شملت الاعلانات والمسابقات وجوائز المستهلكين والعملاء حوالي عشرة ملايين دولار. وقال ان مبيعات الشركة خلال العام 97 قد ارتفعت بنسبة 10% عن العام قبل الماضي, حيث تم بيع 340 مليون عبوة من كافة انواع العبوات الزجاجية والبلاستيكية والالمنيوم وعبوات الاكواب, مشيرا الى ان الشركة بصدد عمل توسعات في خطوط الانتاج وتعبئة العبوات البلاستيكية (بي إي تي) وتوسعات اخرى مستقبلية للتوسع والتطوير في انتاج العبوات الزجاجية, كما ينتظر طرح عبوات جديدة وباسعار متميزة بالاسواق قريبا. وكشف مدير عام شركة دبي للمرطبات عن وجود حرب اسعار شرسة على مستوى صناعة المرطبات, وقال ان كافة شركات المرطبات والمياه الغازية بالدولة وخارجها تواجه منافسة حادة, وان المعيار المعتمد لدى المستهلك هو الجودة والسعر, مؤكدا حرص دبي للمرطبات على تحقيق اعلى مستويات الجودة وتقديم منتجاتها باسعار مناسبة , مما ساعدها في تحقيق معدلات مبيعات عالية وأخذ مكان الريادة بين الشركات المنافسة. وفيما اكد زكريا ان القطاع الخاص هو الاكثر ملاءمة لصناعة المرطبات لاختلاف مهام واهداف القطاعين الخاص والعام, حيث يحرص الاول على تحقيق ربح للمساهمين من خلال الالتزام بالمواصفات العالمية وارضاء العملاء, فيما يضطلع الثاني بمهام المشروعات العامة والخدمات كالصحة والتعليم والمواصلات , مشيرا الى ارتقاء وعي المستهلك وحرصه على التأكد من تاريخ العبوة ومكوناتها. وحول مشاكل صناعة المرطبات والمياه الغازية في ظل الاعتماد على المياه المحلاة قال : ان الشركة ومن منطلق حرصها على جودة منتجاتها تلتزم بالتعليمات الصارمة الخاصة باعداد المياه اللازمة للصناعة, حيث قامت بتركيب احدث الاجهزة الخاصة بتنقية المياه ومعالجتها مع الحرص الدائم على المتابعة والاشراف وتحليل نتائج العينات التزاما بتعليمات بيبسي كولا العالمية وتلك التي ترد من دوائر الصحة بالدولة, مما يساعد على استمرار الوصول بالجود الى اعلى مستوياتها. وحول استراتيجية الشركة قال ان دبي للمرطبات تعمل دائما وفق شعار (ارضاء المستهلك) وهو ما يتطلب مجهودا ضخما بدءا بمراحل الانتاج المختلفة وانتهاء بتوصيل المنتج للجمهور من خلال اسطول الشركة الضخم الذي يضم 120 سيارة توزيع وقوة بشرية تزيد على 400 موظف وعامل. واوضح مدير عام دبي للمرطبات ان منتجات الشركة في دبي توزع في العديد من بلدان الشرق الاوسط والاقصى وتغطي مناطق جغرافية تمتد من شمال افريقيا في مصر وليبيا ودول المغرب العربي الى شرق آسيا كالهند وباكستان, مشيرا الى ان ارتباط اسم دبي بمفهوم الجودة الذي دشنه ورسخه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع, بحيث اصبحت كافة المنتجات التي تنتج في دبي تحمل سمة الجودة واصبحت شعوب دول اخرى تقدم على شرائها رغم ارتفاع اسعارها لثقتها في جودتها مثلما ارتبطت الجودة سابقا بانجلترا, مؤكدا حرص دبي للمرطبات على الالتزام بتوجيهات سمو ولي العهد وحرص الاجهزة المعنية (البلدية والصحة والدائرة الاقتصادية) على دعم هذا الاتجاه. كتب: محمد الصدفي

تعليقات

تعليقات