مرنة ولا تحدد عدد الرحلات أو المحطات: توقيع اتفاقية للنقل الجوي بين الدولة ونيوزيلندا

وقعت دولة الامارات العربية المتحدة ونيوزيلندا امس اتفاقية مشتركة في مجال النقل الجوي بين البلدين وهي الاتفاقية الاولى من نوعها بين نيوزيلندا ودول المنطقة . ووقع الاتفاقية من جانب الدولة معالي احمد حميد الطاير وزير المواصلات والكسندر سيمس وزير التجارة الدولية من جانب نيوزيلندا وذلك عقب اجتماع مشترك امس في مقر الهيئة العامة للطيران المدني بدبي. وتتميز الاتفاقية بانها مرنة ومفتوحة ولا تحدد عدد الرحلات او الركاب او المحطات المسموح بها مما يعطي مجالا اكبر من الحرية لتطبيق الاتفاقية بين الطرفين. وصرح وزير المواصلات ان الاتفاقية تنظم عمليات النقل الجوي بين الامارات ونيوزيلندا وتساهم في فتح المجال امام الافراد والسلع للنقل بحرية بين البلدين. واضاف ان الاتفاقية تعطي الحرية لشركات الطيران في الامارات ونيوزيلندا لتسيير خطوط مباشرة بين كافة المحطات الجوية في البلدين وتعفي هذه الشركات من الضرائب والعوائق الادارية الاخرى. ومن المتوقع ان تدفع هذه الخطوة طيران الامارات الى تنظيم رحلات مباشرة الى نيوزيلندا لتوسيع شبكة رحلاتها العالمية خاصة انها تسيير رحلات مباشرة الى استراليا. وأكد معاليه ان الاتفاقية تساهم في دعم وتطوير العلاقات الاقتصادية بين الامارات ونيوزيلندا وتسهل عملية انتقال الافراد والبضائع وتفتح المجال امام شركات الطيران الوطنية لدى الطرفين لتسيير رحلات لنقل الركاب او الشحن. وقد حضر التوقيع على الاتفاقية محمد يحيى السويدي وكيل وزارة المواصلات المساعد لشؤون الطيران المدني, وعبد الله احمد لوتاه وكيل وزارة المواصلات وديفيد بيتون سفير نيوزيلندا لدى السعودية. يذكر ان الامارات تربطها بدول العالم 54 اتفاقية دولية في مجال الطيران والنقل الجوي وهو ما يعزز من مكانتها كمركز تجاري عالمي. كتب - غسان أمهز

تعليقات

تعليقات