رغم دعوة السعودية للتقيد بالحصص: فنزويلا تستبعد خفض إنتاجها وإندونيسيا تنفي الحاجة لاجتماع طارئ

أكد وزير الطاقة والمناجم الاندونيسي ايدا باجوس سودجانا امس انه ليست هناك حاجة لعقد اجتماع طارىء لاوبك رغم هبوط اسعار النفط.واوضح سودجانا الذي يشغل منصب الرئيس الحالى الاوبك: لست ارى حاجة لان تعقد اوبك اجتماعا طارئا في الوقت الحالى (سنتابع تطور السوق . واضاف (اعرف ان الاسعار تهبط في الوقت الحالى ولكن هذا امر مؤقت اعتقد ان الاسعار ستتحسن في الشهور المقبلة) . يأتي ذلك في الوقت الذي اعلن فيه وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي اروين ارييتا انه لا يدرس (مطلقا) خفض انتاج بلاده من النفط0. وكان ارييتا يرد بذلك على اسئلة طرحت بعد ان قال مسؤول سعودي كبير ان السعودية مستعدة لدراسة اجتماع طاريء لاوبك واجراءات جماعية لدعم اسعار النفط لكن بشرط ان يقلل اعضاء المنظمة الذين ينتهكون حصصهم الانتاجية ومنهم فنزويلا انتاجهم وحينما سئل ارييتا هل سيدرس خفض الانتاج استجابة لدعوة السعودية رد بقوله (لا على الاطلاق) . واضاف قوله (الانتاج ليس العامل الوحيد) وكرر موقف فنزويلا الذي يدعو منذ وقت طويل الى تغيير استراتيجية اوبك والابتعاد بها عن نظام الحصص لاتباع سياسة توجهها السوق0 وادلى ارييتا بتصريحاته بعد ان حضر اجتماعا مع المحافظين المحليين في فنزويلا في العاصمة0 وكان وزير النفط السعودي علي النعيمي قد دعا امس الاول الى بذل جهود جادة للتقيد بالحصص الانتاجية بين اعضاء اوبك الذين يتجاوزون حصصهم الرسمية. وقال مسؤول خليجي ان الرياض لا تتوقع ان يخفض هؤلاء الاعضاء انتاجهم بحيث يتماشى تماما مع الحصص الرسمية التي يتجاهلها بعض اعضاء المنظمة منذ سنوات. وبين اعضاء اوبك الاحد عشر فان انتاج كل من فنزويلا ونيجيريا وقطر يزيد بشكل كبير عن مخصصاتها الرسمية وهو ما رفع انتاج المنظمة في يناير الى اكثر من 28 مليون برميل في الىوم. وقال المسؤول السعودي ان المملكة قد تؤيد خفضا مؤقتا لسقف انتاج اوبك وتعديل الحصص الانتاجية بما يأخذ في الاعتبار ان بعض اعضاء المنظمة لديهم طاقة تمكنهم من انتاج قدر اكبر من المخصصات الحالىة. ورفعت اوبك في نوفمبر سقف انتاجها بنسبة عشرة في المئة الى 5ر27 مليون برميل في الىوم لكن بعض دولها غير قادرة حتى الان على الوصول بانتاجها الى مستويات الحصص المخصصة لها.ــ رويتر

تعليقات

تعليقات