اختتام أعمال (عمومية) الغرفة الاسلامية للتجارة والصناعة: اعداد دراسة شاملة حول السوق الاسلامية المشتركة

أكد الشيخ اسماعيل ابو داود رئيس الغرفة الاسلامية للتجارة والصناعة ان الغرفة ساهمت بالتعاون مع البنك الاسلامي في ابراز فكرة السوق الاسلامية المشتركة الى حيز الوجود من خلال تبنيها لهذه الفكرة في مؤتمر القمة الاسلامي الاخيرة الذي عقد في طهران واوصى بتنفيذها . ودعا في مؤتمر صحفي في ختام اعمال الجمعية العمومية للغرفة الاسلامية الدول الاعضاء الى تطبيق هذه الفكرة كممارسة عملية بين الدول الاسلامية من خلال خفض الرسوم الجمركية على منتجات هذه الدول وفقا لما اقترحته الغرفة على الا تتجاوز هذه الرسوم نسبة 20%. وحول الرسوم الجمركية ودورها في الحد من التجارة البينية بين الدول الاسلامية قال ان تطبيق اتفاقية التجارة الدولية سوف تلزم جميع الدول بتخفيض رسومها الجمركية بنسب كبيرة. واشاد بالدور الذي يقوم به البنك الاسلامي للتنمنية في تقديم القروض اللازمة لمساعدة الدول الاسلامية الراغبة في اقامة مشاريع مختلفة او بمساعدة الدول الاخرى شريطة ان تفي بالالتزامات التي يحددها البنك مشيرا الى وجود تنسيق فعال ما بين الغرفة والبنك في هذا المجال. وقال ان البنك الاسلامي قد تبنى في الملتقى الاسلامي الرابع الذي عقد في كراتشي مؤخرا تمويل 14 مشروعا من ضمن 27 مشروعا تم طرحها مساهمة منه في مساعدة الدول الاسلامية على تنفيذ تلك المشروعات التي تسهم في زيادة حركة التجارة البينية بين الدول الاعضاء. زيارات للدول الاسلامية وذكر ان البنك قام بتنظيم زيارة لعدد كبير من رجال الاعمال في الدول الاسلامية الى دول الكمنولث المستقلة واسفرت عن عدد من الاتفاقيات لاقامة عدد من المشاريع في هذه الدول. كما اكد ضرورة قيام الدول الاسلامية بتنسيق جهودها في مجال المشروعات لتجنب التكرار والازدواجية للاستفادة من حجم السوق الاسلامية في عملية التبادل التجاري فيما بينها والاستغلال الامثل للامكانيات المتوفرة لديها بالاعتماد على المواد الاولية المتوفرة حتى تكون دولة متخصصة في منتج معين. و اشار الى الدور الذي تقوم به المعارض في التعريف بالمنتجات الوطنية لكل دولة ودعا ممثلي الغرف التجارية للمشاركة في مثل هذه المعارض وحضور الملتقيات الاقتصادية التي تنظمها الغرفة الاسلامية. واكد ان تجربة دول مجلس التعاون الخليجي هي النموذج الامثل والنواة لاقامة السوق العربية المشتركة داعيا في هذا الصدد الى توحيد جهود الدول الاعضاء لتحقيق هذا الهدف الذي يسعى الجميع للوصول اليه. دراسة السوق الاسلامية من ناحية اخرى اوصت الجمعية العمومية الخامسة عشرة للغرفة الاسلامية للتجارة والصناعة في ختام اجتماعاتها امس والتي استمرت ثلاثة ايام والتي عقدت بالشارقة باعداد دراسة حول السوق الاسلامية المشتركة من قبل الامانة العامة للغرفة تمهيدا لعرضها على اللجنة المشكلة من نواب الرئيس والتي ستعقد اجتماعها المقبل في اندونيسيا خلال شهر ابريل المقبل. واكدت الجمعية اهمية التنسيق مع الامانة العامة لاتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة بالدول العربية وبالتعاون مع مجلس التعاون الخليجي للاستفادة من خبراتهم وملاحظاتهم ومقترحاتهم في ابراز السوق الاسلامية المشتركة خاصة وان منطقة التجارة العربية الحرة التي بدأ العمل بها في مطلع العام الجاري يمكن ان تكون نواة للسوق الاسلامية. وحول اعداد الامة الاسلامية لمواجهة تحديات القرن المقبل اوصت الجمعية العمومية بتكليف الامين العام لاجراء اتصالات والتنسيق مع البنك الاسلامي لعمل مايلزم لزيادة التجارة البينية بين الدول الاسلامية وخاصة في المجالات الفنية والهندسية وتمويل التجارة. وفيما يتعلق بتعاون الغرفة مع مجتمع رجال الاعمال المسلمين في جمهورية روسيا الاتحادية التي يعش فيها 30 مليون مسلم اوصت بتكليف عبدالله الخرجي نائب رئيس الغرفة لمتابعة هذا الموضوع مع الجهات ذات العلاقة في روسيا لبحث امكانية انشاء لجنة وطنية روسية للغرفة الاسلامية على غرار ماتم في الكاميرون ومن ثم تقديمه تقرير بهذا الشأن للدورة المقبلة التي ستعقد في سبتمبر المقبل. كما تم تكليف الامين العام بالاستمرار في الاتصال بالمركز الاسلامي في طوكيو تمهيدا لمنحهم صفة المراقب بالغرفة. واوصت الجمعية العمومية باعداد تقرير حول المكاتب الاقليمية التابعة للغرفة الاسلامية لتلافي الازدواجية على ان يتم عرض دراسة هذا التقرير في اجتماع الجمعية العمومية في اسطنول. الصناعات الغذائية واشادت الجمعية بالتعاون القائم بين الغرفة الاسلامية والبرنامج الانمائي للامم المتحدة وخاصة منها حلقة التدريب في موضوع الصناعات الغذائىة وصناعة النسيج التي ستعقد في القاهرة في مارس المقبل ودعت الى تكثيف التدريب في مجالات اخري ومناطق اخرى من العالم الاسلامي كسورينام ودول اسيا الوسطي الاسلامية. ووافقت الجمعية على توصية اللجنة التنفيذية فيما يتعلق بتحديث الغرفة الاسلامية لقاعدة المعلومات. واستكمال شراء الاجهزة والبرامج اللازمة حيت تتمكن من تأدية رسالتها بأفضل الوسائل خدمة للامة الاسلامية واوصت بسرعة الربط بالشبكة الالكترونية والانترنت واستخدام الاجهزة الالكترونية واجهزة الاتصالات الحديثة خدمة للاعضاء وبالتالي توصيل الاعضاء ببعضهم البعض كخطوة اساسية لتنمية التجارة البينية بين الدول الاسلامية. وتلقت الغرفة الاسلامية خلال اجتماعاتها بالشارقة تبرعات من رجال اعمال خليجيين بلغت نحو 300 الف درهم, ورفعت الجمعية العمومية للغرفة الاسلامية للتجارة والصناعة في ختام اجتماعاتها برقيات شكر الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة والى راعي اجتماعات الغرفة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي حاكم الشارقة والى سمو نائب الحاكم.

تعليقات

تعليقات