ماليزيا لن تقبل أي عقوبات أمريكية بسبب صفقة غاز مع ايران - البيان

ماليزيا لن تقبل أي عقوبات أمريكية بسبب صفقة غاز مع ايران

قال انور ابراهيم نائب رئيس الوزراء الماليزي امس الاربعاء انه سيكون من غير المقبول على الاطلاق ان تفرض الولايات المتحدة عقوبات على شركة النفط الماليزية الحكومية بتروناس بسبب صفقة غاز مع ايران. وقال انور ان الشركات الامريكية نفسها كانت تتعامل مع انظمة حكم فاسدة وحكام مستبدين,واعرب عن امله في ان تبدى واشنطن تفهما فيما يتعلق بصفقة الغاز التي ابرمتها بتروناس مع توتال الفرنسية وجازبروم الروسية في ايران. وتدرس وزارة الخارجية الامريكية ما اذا كانت الصفقة التي يبلغ حجمها ملياري دولار وتهدف لتطوير حقل غاز ايراني ضخم تمثل انتهاكا لقانون امريكي يسعى لمعاقبة الشركات التي تستثمر اكثر من 20 مليون دولار في ايران او ليبيا, وقالت الخارجية الامريكية امس الاول الثلاثاء انها لم تقرر بعد ما اذا كانت ستفرض عقوبات على الشركات. وقال انور وهو ايضا وزير المالية (اعتقد انه سيكون امرا مؤسفا للغاية اذا انتهجت الولايات المتحدة مثل هذه السياسة واعتقد انه امر غير مقبول على الاطلاق لانها حسب ما ارى مسألة لاتتفق مع سياستهم. واضاف لقد كانوا يتعاملون في الماضي مع اشد نظم الحكم فسادا وانحطاطا بما في ذلك اشد الحكام استبدادا, ونحن لا نعمل سوى في الاستثمارات والتجارة وحتى في هذه الحالات نعمل بشكل مشترك مع دول اخرى. وفي وقت لاحق قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد ان العقوبات التي تلوح بها الولايات المتحدة بسبب الصفقة الايرانية ستكون مقبولة اذا فرضت على الشركات الثلاث المشاركة في العقد. وقال مهاتير في مؤتمر صحفي في العاصمة الماليزية (اذا فرضت الولايات المتحدة العقوبات بشكل متساو على الجميع فلن تكون هناك مشكلة) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات