يعقد في نواكشوط مايو المقبل: الامارات تشارك بالاسبوع الثاني لرجال الاعمال العرب والافارقة - البيان

يعقد في نواكشوط مايو المقبل: الامارات تشارك بالاسبوع الثاني لرجال الاعمال العرب والافارقة

تشارك دولة الامارات بوفد يمثل رجال الاعمال وفعليات من القطاع الخاص في الاسبوع الثاني لرجال الاعمال العرب والافارقة الذي يعقد في العاصمة الموريتانية (نواكشوط) خلال الفترة من 14-19 مايو المقبل. وذكر مصدر مسؤول بالمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في افريقيا ان هذا الاسبوع سيشهد بالاضافة الى مشاركة رجال الاعمال من الامارات مشاركة وفود عربية تمثل القطاع الخاص بالدول العربية والافريقية.. نظراً للدور المهم والمتعاظم لهذا القطاع في التنمية الاقتصادية. واضاف ان المصرف سوف يشارك في هذا الاسبوع حيث سبق له المشاركة في الاسبوع الأول لرجال الاعمال العرب والافارقة الذي عقد بالقاهرة في مارس 1995 مشيراً الى ان المصرف يعطي اهتماماً ملحوظاً لمساعدة القطاع الخاص الافريقي عن طريق منح القروض الائتمانية, كما يشجع الخبراء والمقاولين العرب والافارقة على تنفيذ المشروعات وعمليات العون الفني التي يمولها في البلدان الافريقية المستفيدة من عونه ويعطيهم الأولوية عند التساوي في مستوى الخدمات والجودة والقدرة على الانجاز بشرط ان لا تتعدى الزيادة في التكلفة 10% عن غيرهم من المشتركين في المناقصات. وسيبحث رجال الاعمال العرب والافارقة خلال لقائهم في نواكشوط اقامة مشاريع مشتركة, وسبل زيادة حجم مشاركة القطاع الخاص في زيادة المبادلات التجارية بين الجانبين حيث تؤكد الاحصاءات ان حجم التجارة البينية بين الدول العربية والافريقية لا تزيد عن 5% من اجمالي التجارة الخارجية للطرفين وسيكون على جدول الاعمال دراسة معوقات التبادل التجاري وخاصة فيما يتعلق بالشحن, والجمارك والمشروعات التي يمكن للجانب العربي ان يستثمر فيها. ومن المقرر ان يساهم المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في افريقيا بفاعلية في الاسبوع الثاني لرجال الاعمال العرب والافارقة. يذكر الى تمويلات المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا لمشروعات التنمية في القطاعات الرئيسية المختلفة للاقتصادات الوطنية ذات الصلة المباشرة بحياة المواطن في افريقيا بلغت نحو (1.730.5 مليار دولار) خلال الفترة من 1975-1997) وقد زاد المصرف في السنوات الاخيرة من تركيزه على مشروعات الانتاج الزراعي والأمن الغذائي, وكان نتاج ذلك تمويل 238 مشروعاً انمائياً و177 عملية عون فني و14 قرضاً ائتمانياً بالاضافة الى 14 عملية ضمن برنامج العون العاجل لدرء اثار الكوارث الطبيعية في افريقيا. وكان رئيس مجلس ادارة المصرف احمد عبدالله العقيل قد ذكر في تصريح لـ (البيان) خلال تواجده بالامارات للمشاركة بفعاليات المعرض العربي الافريقي الثالث ان اقامة المعارض والمؤتمرات واللقاءات العربية الافريقية أمر تستوجبه حتمية التعاون بين الجانبين للتعريف بامكانيات الاستثمار والانجازات التي تحققت واجراء النقاشات وابرام الاتفاقيات وعقد الصفقات مما يساعد على تنشيط المبادلات التجارية ويفتح الآفاق للفرص الاستثمارية. كما ان اقامة مثل هذا اللقاء دليل على ادراك الدول العربية والافريقية لحتمية التعاون بينها في ظل التوجهات العالمية الجديدة حيث أصبح التعاون والتكامل العربي الافريقي ضرورة حتمية اساسية تفرضها المتغيرات الجديدة في عالم اليوم لتمكين المنطقتين من الصمود امام التكتلات الاقتصادية والتجارية العملاقة ومن الدخول في العولمة وحماية المصالح المشتركة للمنطقتين العربية والافريقية. وقال مدير عام المصرف مدحت سامي لطفي في تصريح لـ (البيان) خلال زيارته الاخيرة للبلاد انه استشعاراً من المصرف بأهمية التجارة الخارجية كنشاط يتكامل مع عمليات التنمية الاقتصادية التي يباشرها فقد بدأ بتخصيص مبلغ 50 مليون دولار قابل للزيادة الى الضعف لتمويل التجارة الخارجية بين الدول العربية والدول الافريقية. ويأتي هذا الاسبوع الذي تستضيفه موريتانيا والذي تشارك به وفود من حوالي 65 دولة عربية وافريقية في اطار فتح المجالات امام القطاع الخاص للقيام بدوره في التنمية الاقتصادية وفي ظل المستجدات العالمية بعد قيام منظمة التجارة العالمية بدلاً من الجات وتحرير التجارة ورفع القيود.. مما يعني ضرورة قيام تجمعات اقتصادية اقليمية قادرة على البقاء والمنافسة واقامة الاسواق المشتركة والمناطق الحرة وإزالة الحواجز التي تعيق حرية التجارة. وينتظر ان يناقش رجال الاعمال العرب والافارقة خلال اجتماعهم بالعاصمة الموريتانية عدداً من المقترحات منها انشاء شبكة معلومات عربية افريقية متطورة توفر كافة المعلومات عن التجارة وحركة التصدير والاستيراد وفرص الاستثمار وحقائق النمو وأسعار المحاصيل واسماء الشركات وكل ما يتعلق بالتنمية والتجارة في الوطن العربي وافريقيا مما يساهم في ترويج السلع وتشجيع الاستثمار. كتب - مصطفى عويضة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات