سوريا ومشاركة قوية في مهرجان دبي للتسوق 98 - البيان

سوريا ومشاركة قوية في مهرجان دبي للتسوق 98

يشهد مهرجان دبي للتسوق 98 في دورته الثالثة نقلة جديدة من حيث الاهتمام بالجانب التراثي ليس على المستوى المحلي فقط, بل على المستوى العربي, ويستمتع زوار المهرجان هذا العام بالاجواء العربية التي ستنجح دبي في تجميعها تحت سقف سماء الامارة . وستتنوع تلك الاجواء بين روح محلية متكاملة عن تراث الدولة وعبق الماضي الجميل. وعلى مدى ايام المهرجان من 19 مارس وحتى 18 ابريل المقبلين ستعيش دبي مقيمين وزوارا جوا من الحياة الشامية بكل معانيها ودقائقها , بحواريها وازقتها بدكاكينها وحرفها ومهنها بملابسها التقليدية التراثية وعطارتها المطببة. وستتحول دبي على مدى 31 يوما الى قرية صغيرة يتجمع فيها العالم حياة وتراثا وحضارة. وتجري من الآن الاستعدادات لهذا الحدث الذي اضحى واحدا من الاحداث التي ينتظرها الجميع بعد ان نجحت دبي في ان تخلق نموذجا فريدا من نوعه بخلق وسائل جذب تلبي مختلف متطلبات السياح وزوار الامارة شرقيين وعرب واجانب. وعلى ضفاف الخور ضمن فعاليات القرية العالمية, ستشارك سوريا في فعاليات مهرجان التسوق 98 من خلال عدة شركات, وعبر شركة الطريق للسياحة, ويجري حاليا التصميم النهائي للحارة الشامية التي ستقع على مساحة الف متر مربع, وسيراعى فيها ان تنقل نموذجا مصغرا للحارة الشامية بعبقها وانفاسها وحرفها. وحسبما يقول عبد الله خليفة بالعبيدة رئيس شركة الطريق للسياحة والمنظمة للفعاليات السورية هناك مهندسون متخصصون وفنانون تشكيليون يعكفون حاليا على اعداد ديكورات الحارة الدمشقية القديمة حتى تخرج بكل عناصرها المعمارية والتراثية والفنية والحضرية اضافة الى حرفها ومهنها اليدوية وبضائعها وبخورها وعطارتها. وقام 12 فنانا وحرفيا بتصميم الرسومات الخاصة بالشكل العام وديكورات الحارة التراثية. واضاف عبد الله ان الحارة ستضم العديد من المهن من خلال حوالي 20 دكانا, سيكون بينها العطار الذي يقدم الطب السوري القديم, وآخر خاص بالملابس الشعبية والعباءات منها بشكل خاص, والنحاسيات وستشمل الدكاكين بيع وتقديم (الآسك ملات) وهي المفروشات التركية الخفيفة , وسيكون هناك دكان للسيوف الدمشقية المطعمة بالذهب ووسائل تصنيعها. وقال سيتم تشييد فرن لصناعة الزجاج اليدوي , علاوة على نول نسيج يدوي, وسيتم اختيار النول الخاص بصناعة ازياء (يروكار) وهي التي استخدمتها الملكة (اليزابيث) . اضافة لذلك هناك محل (لمطرزات الاغاياتي) ومنتجات الجلود اليدوية والفخار والقيشاني والسجاد وفنون الارابيسك والموزاييك والصدف. علاوة على دكاكين بيع المشروبات والمأكولات الشعبية العربية السورية. واوضح عبد الله بالعبيدة ان هذه الفعالية ستقام برعاية وزارة السياحة السورية وفندق رويال ابجر بدبي وعدد من الشركات السياحية والتي تمثلهم شركة الطريق للسياحة وهي شركة محلية وطنية, وقد حددت الوزارة شركة الطريق كشركة وحيدة لتمثيل سوريا في مهرجان دبي للتسوق 98 وتنظيم فعاليات تحمل الطابع والتاريخ والتراث السوري. وأشار الى انه وضمن انشطة وفعاليات الحارة الدمشقية ستكون هناك عروض فنية تقدمها فرقة للفنون الشعبية, وعروض ازياء دمشقية , وسيقدم (تخت شرقي) سهرات موسيقية ,علاوة على (الحكواتي) الذي سيروي السير والقصص الشعبية القديمة. وأضاف بالعبيدة ان الهدف من الحارة ان تنقل روح وحياة الحارة الدمشقية القديمة. لذلك ستكون هناك جلسات (الصبحية) وهي جلسات السيدات لقراءة الفنجان والكف وجلسات للعرافات. بل سيرتدي جميع العاملين بالقرية البالغ عددهم 125 الزي الدمشقي القديم بما في ذلك الطربوش. ويضيف عبد الله خليفة ان المشاركة السورية بمهرجان دبي للتسوق 98 ستشمل الى جانب الحارة بالقرية العالمية, تنظيم مهرجان للمأكولات السورية, ويستمر طوال ايام الفعاليات من 91 مارس حتى 18 ابريل. وسيقام بفندق (رويال ابجر) وبرعايته. ويوضح ان المهرجان عبارة عن مطعم مفتوح يقدم جميع المأكولات السورية. ويرافق تقديم الوجبات تخت شرقي موسيقي وحكواتي وعروض ازياء ورقصات شعبية. أما الفعالية الثالثة ضمن المشاركة السورية فهي (المعرض التجاري السوري) وسيقام بقاعة (الثريا) بفندق رويال ابجر. ويقول بالعبيدة ان المعرض ستشارك فيه نحو 40 شركة سورية منتقاة من بين افضل الشركات السورية والتي تتمتع بجودة عالية, حيث روعي الانتقاء في اختيار تلك الشركات التي تتمتع بسمعة عالمية وبمواصفات عالية في انتاجها. واضاف ان المعرض سيستمر من 4 الى 11 ابريل, وسيكون مفتوحا للبيع امام الجمهور, مع التركيز على تهيئة الاجواء للتباحث بشأن عقد صفقات تجارية ومن المتوقع ان يفتتح هذا المعرض وزير السياحة السوري (دنحو داوود) الذي سيزور دبي يوم 17 مارس المقبل للمشاركة في ملتقى الامارات الدولي كأحد المتحدثين الرئيسيين وأكد عبد الله خليفة ان المعرض سيبيع المنتجات للزوار باسعار خاصة وبتسهيلات غير مسبوقة. اما رابع الفعاليات السورية فهو المعرض الفني (تحية سورية الى دبي) والذي سيمتد لنحو اسبوع ببيت الشيخ سعيد بمنطقة الشندغة التراثية وذلك في الفترة من اول ابريل وحتى السابع من ابريل. ويشارك في هذا المعرض 30 فنانا وفنانة تشكيلية سورية, وسيقدمون لوحات فنية تعكس الحياة القديمة والحديثة في دبي مع التركيز على البعد التراثي للامارة. وتقوم حاليا بدمشق ورشة عمل من الفنانين المشاركين لاعداد لوحات تشكيلية, حيث تم ارسال الصور التاريخية لهم عن دبي للتحضير لهذا الحدث المهم. وذكر ان قائمة المشاركين بهذا المعرض الفني تضم عددا من كبار الفنانين السوريين واساتذة من كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق, واعضاء من نقابة الفنانين التشكيليين في سوريا, ومن المشاركين دكتورة سوسن الزعبي ودكتور نزار صبور وباسم دحدوح وجمانا جبر وغيرهم . وقال بالعبيدة ان شركة الطريق تجري اتصالات مع مركز دبي التجاري العالمي لاقامة حفل فني على هامش مهرجان دبي للتسوق يشارك فيه كبار الفنانين السوريين, الذين رحبوا بالمشاركة في هذا الحدث الهام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات