موانئ دبي والمنطقة الحرة لجبل علي وإنجازات 97

حققت سلطة موانىء دبي 16% زيادة في مناولة الحاويات خلال عام 1997 ليصل عدد الحاويات التي تم مناولتها 2.6 مليون حاوية نمطية مقابل مليونين و250 الف حاوية نمطية عام 1996 كما نجحت سلطة المنطقة الحرة لجبل علي في استقطاب 220 شركة جديدة للعمل والاستثمار بالمنطقة خلال العام المنتهي 1997 لتسجل بذلك 1220 شركة من 73 دولة بالعالم تعمل بالمنطقة مقارنة بنحو الف شركة بنهاية 1996. واعلن سلطان بن سليم رئيس سلطة المنطقة الحرة لجبل علي المدير العام لموانىء دبي في مؤتمر صحفي امس ان عام 1997 يمثل افضل واحسن السنوات في نمو مناولة الحاويات بموانىء دبي سواء من حيث العدد او كميات البضائع. موضحا ان الارقام النهائية لمجموع اوزان البضائع خلال عام 1997 تتجاوز 35 مليون طن متري وذلك وفقا لاحصاءات الاحد عشر شهرا الاولى وذلك بزيادة 18% عن عام 1996 وساهم في تلك الزيادة العلاقة التكاملية التي اتضحت وتنمو بين سلطة الموانىء ومجتمع الاعمال. وقال ان عام 97 شهد طفرة كبيرة في حصة السوق المحلي من حجم المناولة مما يدل ويؤكد زيادة ونمو السوق الداخلي حيث يشكل السوق المحلي وحده اكثر من نصف اعمال مناولة الحاويات. مشيرا الى ان التسهيلات التي تقدمها سلطة موانىء دبي تعزز قوة دبي التجارية كنتاج طبيعي للعلاقات التكاملية المشتركة بين السلطة ورجال الاعمال والمستثمرين كما ان النشاط التجاري المحلي ينعكس بالايجاب على حجم مناولة موانىء دبي للحاويات. واضاف سلطان بن سليم ان موانىء دبي تتعامل مع 124 خط ملاحي بالعالم وبمعدل يصل 210 الاف حاوية اسبوعيا. ولكن هناك ثلاث شركات كبيرة تمثل اكبر العملاء وحققت الشركات الثلاث نتائج ممتازة لحجم مناولة الحاويات خلال عام 1997. ووصل حجم مناولة الحاويات لهذه الشركات مجتمعة تريليون حاوية نمطية اي بنسبة 40% من اجمالي اعمال المناولة بموانىء الامارة. وقال ان الشركات الثلاث هي (ميرزك لاين) و(سي لاند) وشركة الملاحة العربية المتحدة. واضاف بن سليم ان سلطة موانىء دبي لديها خطة طموحة مستمرة ولا تتوقف تتعلق بالتوسعات في انشطة الميناء وتزويده بالمعدات الحديثة ورصف مناطق جديدة وتعميق القناة الملاحية وخلال العام الحالي سيتم البدء في اعمال صيانة شاملة. واوضح سلطان بن سليم ان سلطة الموانىء تنظر للمستقبل برؤية شاملة تحمل افاقا واستراتيجيات عربية فعام 1998 يحمل في طياته تحديات تتمثل في ظهور منافسات جديدة بالمنطقة تسعى الى الحصول على حصة لها من حجم موانىء دبي وتتعامل سلطة الموانىء مع تلك المتغيرات بوصفها تحديا مع النظر الى معطياته الايجابية. ولا تنظر للمسألة لمجرد كونها تهديد محتمل. واكد بن سليم ان برنامج وخطة سلطة الموانىء بدبي تقوم وفق اساس المحافظة على عملاء موانىء الامارة ودعم الجهود من خلال تطوير الانظمة والعمل وفق نظام وبرنامج يؤدي الى كسب رضاء العملاء. مشيرا الى ان العملاء ومن الان سيكون امامهم خيارات كثيرة في سياق الجهات الممكن التعامل معها. وسيكون من اولويات عام 1998 وما يليه العمل من اجل المحافظة على نمو حجم اعمال دبي السنوي. واستبعد بن سليم ان يكون لاية مشروعات تقدم عليها اسرائيل في مجال الموانىء اثر مباشر على موانىء دبي. موضحا ان موانىء الامارة تعمل من اجل تقديم خدمات مميزة وتركز على سوق الهند وجنوب شرق اسيا والخليج. فالاثر بينما اسرائيل تقع ضمن موانىء البحر المتوسط وبالتالي يقع على موانىء تلك المنطقة. كما استبعد ايضا انتقال بعض الشركات الملاحية من الخليج للعمل بموانىء اخرى مثل عدن فقد سبق ان تردد مثل هذا الكلام ولم يحدث انتقال كبير. ولكن عموما فان اي ميناء جديد سيكون له عمل وسيبحث عن حصة من السوق القائم فعليا ولكن من المؤكد ان البحر الاحمر ليس ميناء كبيرا اذا ما قورن بحجم اعمال وقدرات الخليج مؤكدا ان متوسط معدل النمو السنوي في اعمال الموانىء يبلغ 7%. وبخصوص انجازات سلطة المنطقة الحرة لجبل علي عام 1997 يقول سلطان بن سليم ان عدد الشركات العاملة بالمنطقة زاد من 1000 شركة الى 1220 شركة من 73 دولة. وجاءت الزيادة الرئيسية في عدد الشركات من الولايات المتحدة الامريكية واوروبا واليابان والهند وتايوان وشملت قوائم الشركات الـ 220 الجديدة اسماء وماركات عالمية من بينها (توشيبا) و(سانيو) و(ايداس) و(هيوليت بيكارد) و(نستلة) و(تامجلاس الهندسية) و(كوسونس) . وقال ان هذا الوضع ودخول شركات جديدة انعكاس للتميز الخاص بالمنطقة الحرة لجبل علي ويجب هنا التأكيد مجددا على انه من اهم اولويات اهدافنا بناء علاقات قوية وراسخة مع عملاء المنطقة ومجتمع رجال الاعمال. خاصة ان السلطة مع انصار علاقات العمل ذات الربحية المتبادلة التي تعود بالفائدة على كل من الطرفين وتساعدهما على بناء علاقة عمل مثمرة طويلة المدى يعزز الزمن جذورها القوية. ويؤكد بن سليم على وجود خطة طموحة للتوسع في المنطقة الحرة لجبل علي خاصة بالمنطقة جنوب شارع ابوظبي ونتوقع خلال سنة من الان ان يتم تطوير المنطقة الثانية للمنطقة الحرة. وقد بدأنا حاليا تشييد جسر لربط المنطقة القديمة بالجديدة وظهر بالفعل مصنعان. اما بشأن مدى الخطوات التي جرت في جذب شركات تكنولوجيا المعلومات المتقدمة كما استهدفت ذلك خطة دبي التنموية بالتوجه نحو الصناعة قال سلطان ان التخزين واعادة التصدير احد اهداف اي منطقة حرة ولكن نسبة التخزين والخدمات 65% من اجمالي الشركات القائمة والنسبة الباقية 35% شركات للتجميع والصناعة وتلك نسبة مرتفعة مقارنة بمناطق اخرى في العالم. واتضح من خلال تجربة السنوات السابقة ان العديد من الشركات تبدأ بالتخزين وبعد دراسة السوق والتعرف عليه تدخل المجال الصناعي والتجميعي. وقال ان شركات الكمبيوتر العاملة حاليا بالمنطقة الحرة وصلت 17 شركة تتعامل في تجميع الاجهزة علاوة على عدد كبير من شركات انتاج الاجهزة الكهربائية والالكترونية وتدخل سنويا شركات جديدة. ومن جانبه قال وليد الداوود نائب رئيس شركة الملاحة العربية المتحدة ان تلك الشركة هي الخط الملاحي الوطني لدول مجلس التعاون وتم تأسيسها عام 1976 ويصل حجم اعمالها السنوي الى 450 الف حاوية بالعالم. واشار الى ان الشركة تواكب الانطلاق نحو المستقبل حيث اتفقت على عشر سفن جديدة ستدخل اول واحدة منها الخدمة في 18 فبراير المقبل وبهذا يرتفع عدد سفنها من 45 الى 55 سفينة وتخدم الشركة مناطق عديدة منها اليابان واوروبا وشرق اسيا وقبرص ومناطق البحر الاحمر والساحل الشرقي لامريكا. وقال ان الشركة خصت الامارات بثماني سفن تعمل بموانىء دبي وخورفكان وقدرتها من 1250 حاوية الى 5500 حاوية كما انها اكبر ناقل للبضائع والحاويات بالمنطقة حيث تعمل على موانىء البحرين والدوحة ومصـر والعراق وبندر عباس وقامت مؤخرا بتطوير سفنها وزيادة سرعتها لتلبية متطلبات العملاء. واكد كل من جون ايونج وانيل وات من شركتي (ميرزك لاين) و(سي لاند) ان المزايا والتسهيلات التي تقدمها سلطة موانىء دبي ساهمت في زيادة حجم اعمال الشركتين بموانىء الامارة خاصة ميناء جبل علي الذي اصبح اليوم من اهم موانىء المنطقة حيث انه نقطة الانطلاق للعديد من دول العالم مؤكدين ان الشركتين لم تفكرا في نقل اعمالهما من موانىء دبي لموانىء اخرى بالمنطقة نظرا لسهولة المعاملة بالميناء ووجود عدد كبير من العملاء ممثلين في الشركات الدولية العاملة بالمنطقة الحرة لجبل علي. كتب ـ محمود الحضري

تعليقات

تعليقات