تطور كبير في الأرقام القياسية لتجارة دبي الخارجية 1992 ـ 1996

أظهرت النشرة السنوية عن عام 1996 للارقام القياسية للتجارة الخارجية عبر موانئ دبي والتي يصدرها مركز الاحصاء ببلدية دبي ان معدل التبادل التجاري الاجمالي اتخذ اتجاها تصاعديا خلال الفترة من 1992 حتى 1996 فيما عدا سنة 1994 بسب الانخفاض في كميات الصادرات خلال هذا العام. كما اكدت معدلات التبادل التجاري ان معدل التبادل الصافي جاء في صالح الدولة والذي يعكس بدوره مدى ما تتمتع به اسعار الصادرات من ميزة على أسعار الواردات. وفي تقديمه للنشرة اوضح قاسم سلطان مدير عام بلدية دبي ان نشرة الارقام القياسية تستهدف قياس حركة التجارة الخارجية والتعرف على اتجاهاتها وحساب معدلات التبادل التجاري, والتعرف على القوائم السلعية التي تتركز فيها الصادرات واعادة التصدير والواردات. مؤكدا أن الهدف هو خدمة رجال الاعمال والباحثين والمخططين. ووجهت البلدية دعوة لكل مستخدمي ارقام النشرة لتقديم ملاحظاتهم بهدف تطوير الشكل والمحتوى وصولا لخدمات أفضل وأرقى, ومعالجة أي نقص في محتوياتها. واعتمد مركز الاحصاء في تصنيفه وتبويبه للارقام في العدد الثامن من النشرة على (النظام المنسق) معتمدا على عام 1993 كسنة أساس, وبدأ اختيار النظام المنسق من العدد عام ,1995 حيث كان المركز يعتمد على النظام الدولي الموحد في التبويب, والذي الغي بناء على توصية من الامم المتحدة. ثمانية أقسام واردات وذكرت نشرة البلدية انه وفقا للنظام المنسق فان التجارة الخارجية سواء واردات او صادرات او اعادة تصدير تتوزع الى 21 قسما, واتضح من الارقام القياسية عن التجارة في 1996 ان قيمة الواردات تركزت في ثمانية اقسام بنسبة 78.5% من اجمالي الواردات البالغة 48 ملياراً و545 مليون درهم بنهاية ديسمبر 1996. وتمثلت الاقسام الثمانية في الآلات والاجهزة والمعدات الكهربائية واجهزة التسجيل بالصوت والصورة ولوازمها ويمثل هذا القسم 23.6% بقيمة 14 مليارا و581 مليون درهم من الواردات, اما القسم الثاني فهو المواد النسيجية ومصنوعاتها بنسبة 17.1% وبقيمة عشرة مليارات و 591 مليون درهم. والقسم الثالث معدات النقل بقيمة 6 مليارات و933 مليون درهم بنسبة 11.2% والرابع معادن عادية ومصنوعاتها وبلغ قيمته اربعة مليارات و72_ مليون درهم بنسبة 7.6%. اما القسم الخامس فهو المنتجات الصناعية الكيماوية وهي بنسبة 5.6% وبقيمة 3451 مليون درهم ثم النباتية بنسبة 5% وبقية 3118 مليون درهم. والقسم السابع في الواردات اللدائن ومصنوعاتها والمطاط وبلغت نسبته 4.5% وبقيمة 2757 مليون درهم. واخيرا مجموعة سلعية متنوعة بنسبة 3.9% وبقيمة 2387 مليون درهم. سبعة اقسام بالصادرات وعن الصادرات اوضحت الارقام القياسية انها تركزت في سبعة اقسام من حيث القيمة حيث استحوذت الاقسام السبعة على نسبة 89.8% بقيمة ثلاثة مليارات و783 مليون درهم من اجمالي 4213 مليون درهم. وجاء النسبة الغالبة من الصادرات في قسم المعادن العادية ومصنوعاتها بنسبة 46.3% بقيمة مليار و949 مليون درهم, ثم المواد النسيجية بنسبة 19.7% بقيمة 828 مليون درهم وجاءت بعد ذلك اقسام اللؤلؤ والمشغولات بنسبة 6.4% وبقيمة 271 مليون درهم. ثم منتجات صناعة الاغذية والتبغ بنسبة 5.6% وبقيمة 237 مليون درهم. وجاءت بعد ذلك المنتجات المعدنية ومنتجات الصناعات الكيماوية واللدائن. اما في مجال اعادة التصدير فذكرت القيمة الكلية في ثمانية اقسام بنسبة 82.2% وبقيمة 13 مليار و335 مليون درهم من القيمة الاجمالية لاعادة التصدير البالغة 16 مليارا و117 مليون درهم. وجاء على رأس الاقسام الثمانية الآلات والاجهزة والمعدات الكهربائية بنسبة 21.9% وبقيمة 3528 مليون درهم ثم المواد النسيجية بنسبة 19.7% بقيمة 3170 مليون درهم, وجاءت المنتجات النباتية في القسم الثالث بنسبة 10.3% وبقيمة 1668 مليون درهم ثم معدات النقل بنسبة 10% وبقيمة 1608 ملايين درهم. وجاءت باقي الاقسام الاخرى من لؤلؤ واحجار شبه كريمة ثم لدائن صناعية واخيرا منتجات كيماوية بنسبة 5.5% و4.9% و4.3% على التوالي. تشابه في الاستيراد والتصدير واظهرت الارقام القياسية عن توحد الاقسام الرئيسية في الواردات واعادة التصدير بالتجارة الخارجية لدبي عام ,1996 وفي سبعة اقسام رئيسية, كما تأكدت أهمية اعادة التصدير مقارنة بتجارة الصادر خلال الفترة من 92 حتى 96. وارجع التحليل لهذه الارقام ان السبب هو شهرة دبي التي اكتسبتها بحكم تاريخها التجاري المعروف وموقعها الجغرافي وتوافر السلع بشروط ونظم تتوافق مع احتياجات ومتطلبات اسواق الخليج والدول الافريقية. وأوضحت الارقام القياسية ان نسبة قيمة الصادرات الى اعادة التصدير خلال السنوات من 92 الى 96 بلغت 36.7% و34.5% و30.7% و35.5% و26.1% على التوالي وهي نسبة متناقصة على بعد آخر فيما عدا عام 95. ارتفاع مستمر وتضمنت هذه النشرة الاحصائية للارقام القياسية تصنيفا لمعدل تمثيل المفردات في التجارة الخارجية والمقدرة بنحو 21 مفردة قسمت وفقا للنظام المنسق والذي يحتوي على 99 بابا, وتم اختيار مجموعة من المفردات بالواردات والصادرات واعادة التصدير واتضح ان الواردات في ارتفاع مستمر من عام 92 حتى ,1997 بينما الصادرات حققت زيادة من 92 و,1993 ثم هبطت عام 94 لترتفع مرة اخرى في 95 تم تعاود الانخفاض في 96. وعلى مستوى اعادة الصادرات فقد حققت زيادات من 92 حتى 1996 بشكل مستمر. واهتمت الدراسة التي أعدها مركز الاحصاء ببلدية دبي بتحديد معدل التبادل التجاري الاجمالي وهو نتاج قسمة الرقم القياسي لكمية الصادرات على الرقم القياسي لكمية الواردات * 100 وتذبذب هذا المعدل على مدى السنوات 92 حتى 96 لكنه لم يقل عن 83.3%. كما شمل التصنيف معدل التبادل الصافي وهو نتاج قسمة الرقم القياسي لأسعار الصادرات على الرقم القياسي لاسعار الواردات * 100 ولم يقل هذا المعدل خلال السنوات الخمس عن 100%. وكذلك شمل التصنيف معدل التبادل الداخلي وهو ناتج قسمة الرقم القياسي لقيمة الصادرات على الرقم القياسي لاسعار الواردات وتراوح بين 82% عام 92 و125% عام 96. واظهرت الارقام ان تجارة دبي الخارجية حققت ارقاما قياسية جيدة على مستويات الواردات والصادرات واعادة التصدير, سواء بالنسبة للسعر او الكمية او القيمة, وذلك بسبب تنامي الحركة التجارية. كتب - محمود الحضري

تعليقات

تعليقات