00
إكسبو 2020 دبي اليوم

دراسة: قفزة "فرس النبي" أسرع من طرفة العين

ت + ت - الحجم الطبيعي

رصد باحثون دقة متناهية في قفزة حشرة "فرس النبي" التي تتحرك بسرعة وتتحكم في دوران جسمها بدقة متناهية في أقل من مئة ميلي ثانية، وهو أمر صعب خاصة مع عدم امتلاك هذه الحشرة لأجنحة للحفاظ على التوازن في الهواء.

أظهر التصوير البطيء لعدد من حشرة فرس النبي (السرعوف) وهي تقفز صوب هدف ما، دقة متناهية لتلك الحشرة، التي تطيل طويلا النظر قبل القفز. ودرس الباحثان البريطانيان مالكولم باروز وغريغوي ساتون، قفزة فرس النبي التي لا تستغرق من لحظة القفز حتى وصولها إلى الهدف عشرا من الثانية أي أسرع من طرفة العين. وخلال القفزة يدور جسم الحشرة في الهواء بمعدل يصل الى نحو 2.5 مرة في الثانية.

وقام باروز وهو من جامعة كمبردج وساتون من جامعة بريستول، بتسجيل مصور لثمان وخمسين حشرة وهي تقفز صوب قضيب أسود رفيع. وسجلوا نحو 400 قفزة قبل البدء في التصوير البطيء.

وبعد دراسة الفيديو لاحظ الباحثان أن الحشرات تبدأ قبل القفز في النظر يمينا ويسارا وهي تحدد أبعاد الهدف قبل أن تهز أجسادها للخلف وتقوس منطقة البطن.

وبعد الدفع بالأقدام تنطلق في الهواء وهي تدور بجسمها بطريقة محكمة. تتم عملية دوران الجسم في تتابع مبهر ومعقد يبدأ بالبطن ثم القدمين الأماميتين تليها الأقدام الخلفية ومع انطلاقها في الهواء تنتقل حركة الدوران من جزء إلى آخر.

ويقول باروز إن الحفاظ على التوازن وحتى لا يدور الجسم بشكل غير محكم في الهواء هو مهمة صعبة. وحين تكون الحركة سريعة وتكون حركة قفز ولا تملك أجنحة تكون المهمة أصعب. ورغم ذلك تتحرك فرس النبي بسرعة وتتحكم في دوران جسمها حتى يستقيم بدقة صوب الهدف وتفعل كل هذا في اقل من مئة ميلي ثانية أي مئة جزء من ألف من الثانية. ويقول الباحثان إن مثل هذا التحكم الدقيق في القفز غير معتاد في عالم الحشرات.

ا.ف/ ع.ج (رويترز)

طباعة Email