العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الريال يسعى لاستعادة بريقه أمام شالكه

    تسببت الهزيمة الأخيرة لريال مدريد أمام أتليتيكو بلباو في استياء جماهير النادي، خصوصا أن هذه الهزيمة جعلته يتنازل عن صدارة الدوري لصالح برشلونة. ويعول ريال مدريد على مباراة شالكه في دوري أبطال أوروبا للمصالحة مع جماهيره.

    تفاقمت أزمة نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد بعد هزيمته الأخيرة أمام مضيفه أتليتيكو بلباو، مما اضطره إلى التنازل عن صدارة الدوري الإسباني لغريمه برشلونة.

    وقد خلفت هذه الهزيمة الكثير من ردود الأفعال، حيث تعالت الأصوات المنتقدة للمدير الفني كارلو انشيلوتي ولبعض اللاعبين المميزين وعلى رأسهم كريستيانو رونالدو الذي تراجع مستواه بشكل ملحوظ في العام الحالي.

    ووفقاً لما نشرته صحيفة " إيكو ديارو" الإسبانية، فإنَ العلاقة بين المدرب أنشيلوتي وبعض اللاعبين في الفريق بات يشوبها بعض التوتر بعد التعثرات الأخيرة التي منحت برشلونة الصدارة.

    وأكدَت الصحيفة بأن كلمات الإيطالي الأخيرة في المؤتمر الصحفي عقب لقاء بيلباو والذي انتقد فيه مستوى الفريق مشككاً بالتزام البعض، أثار غضب بعض اللاعبين الرئيسيين في الفريق. وقال أنشيلوتي في مؤتمر صحفي بعد الهزيمة أمام بيلباو "كان يوجد الكثير من الارتباك تجاه ما نفعله." وأضاف "كنا نلعب ببطء شديد ولم نكن نمرر الكرة بشكل جيد لذلك لم تكن هناك مساحة للمهاجمين."

    ومنذ هزيمته بأربعة أهداف دون مقابل أمام جاره أتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني لكرة القدم أوائل فبراير/ شباط الماضي، لم يتمكن ريال مدريد من استعادة تألقه. ومنذ ذلك الحين لم يفز الفريق الملكي سوى في 3 مباريات من 6 خاضها بكافة المسابقات التي يشارك فيها. كما أن الخسارة أمام أتلتيكو بلباو كانت الرابعة للريال في 14 مباراة خاضها هذا العام.

    تراجع أداء خط الهجوم

    بعد تألقهم اللافت وقيادة ريال مدريد لتحقيق 22 انتصارا متتاليا في رقم قياسي بالكرة الإسبانية مع نهاية 2014، تراجع ثلاثي الهجوم المكون من كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وغاريث بيل بشدة، حيث اكتفى اللاعبون بتسجيل 15 هدفا فيما بينهم في آخر 14 مباراة. كما بدأ رونالدو يشعر بضغط كبير خصوصا بعد أن عادله نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي في صدارة هدافي الدوري الإسباني برصيد 30 هدفا لكل منهما.بدوره تعرض الويلزي غيرث بيل لانتقادات جماهير الريال بسبب مبالغته في اللعب الفردي وغيابه عن التسجيل لثماني مباريات متتالية.

    وتأثر النادي الملكي أيضا في الفترة الأخيرة بغياب عدد من اللاعبين بسبب الإصابة كصخرة الدفاع سيرخيو راموس، الذي لعب دورا بارزا في عدد من المباريات، ولاعب الوسط الكولومبي خاميس رودريغيز والكرواتي لوكا مودريتش.

    العودة للتألق عبر بوابة شالكه

    ويملك ريال مدريد فرصة جديدة للمصالحة مع جماهيره والعودة إلى سكة الانتصارات عندما يواجه شالكه الثلاثاء (التاسع من فبراير/ شباط 2015) ضمن إياب دور ثمن النهائي في مسابقة دوري أبطال أوروبا. وقد تمنح هذه المباراة دفعة معنوية لكتيبة أنشيلوتي قبل الكلاسيكو المرتقب أمام برشلونة في 22 من الشهر الحالي.

    وكان الفريق الملكي قد عاد بانتصار مريح من شالكه بهدفين دون مقابل، مما يجعله في وضع مريح نسبيا في مباراة "سانتياغو بيرنابيو".

    وسبق لريال مدريد أن اجتاز شالكه في الدور ذاته من البطولة الموسم الماضي أيضا عندما سحقه 6-1 في ألمانيا، ثم جدد فوزه عليه 3-1 في مدريد.

    وعلى عكس الدوري المحلي يقدم الفريق الملكي مستويات كبيرة في بطولة دوري أبطال أوروبا. فريال مدريد هو الفريق الوحيد الذي حقق 6 انتصارات كاملة في الدور الأول وكان ذلك على حساب بازل السويسري وليفربول الانكليزي ولودغوريتس البلغاري، مسجلا 16 هدفا مقابل هدفين في مرماه.

    كما يسعى رفاق سيرخيو راموس ليكونوا أول فريق منذ ربع قرن يحتفظ بلقب بطل دوري أبطال أوروبا، وهو الذي يحمل الرقم القياسي في هذه المسابقة بعشرة ألقاب.

    وستشهد مباراة شالكه عودة لاعب خط الوسط لوكا مودريتش لتعزيز صفوف ريال مدريد بعد شفائه من الإصابة. وكان مودريتش قد ساهم بقوة في الأشهر الأولى من الموسم في انتصارات ريال مدريد بفضل تمريراته البارعة في خط الوسط، قبل إصابته في عضلات الفخذ الخلفية خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

    مهمة صعبة جدا لشالكه

    وستكون مهمة شالكه في المقابل صعبة جدا بالعودة بالتأهل من مدريد، برغم معنويات لاعبيه المرتفعة بعد الفوز على هوفنهايم 3-1 في الدوري الألماني. ويحتل شالكه في "البونديسليغا" المركز الخامس برصيد 38 نقطة وبفارق 23 نقطة خلف بايرن ميونيخ المتصدر.

    وأعرب المدير الرياضي لشالكه عن رغبة فريقه في تحقيق نتيجة إيجابية في مدريد لكنه يعترف في الوقت ذاته بصعوبة المهمة. وأكد ذلك اللاعب الشاب ماكس ماير الذي قال بأن العودة بالتأهل من ملعب سانتياغو برنابيرو أمر مستبعد.

    يذكر أن قائد ريال مدريد إيكر كاسياس أعرب عن قناعته بوصول فريقه لنهائي دوري أبطال أوروبا الذي ستحتضنه العاصمة الألمانية برلين.

    وقال كاسياس في حوار نشره موقع النادي: "الفريق الوحيد القادر على الفوز مرتين متتاليتين هو ريال مدريد، نعرف أن الأمور ستكون معقدة ولكن سنكافح من أجل تحقيق هذا، لدينا طموح وفريقنا مزيج من الخبرة والشباب".

    وأضاف كاسياس: "العام الماضي لعبنا ضد فرق كانت قد سببت لنا الكثير من المشاكل في النسخ السابقة وقدمنا كرة قدم طيبة حتى النهائي، لن ندخر جهدا في محاولة الوصول لبرلين".

    طباعة Email