00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جائزة «فتاة العرب» تكرم الفائزين بدورتها الأولى

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أقيم مساء أول من أمس، في قاعة الحبتور، بفندق الحبتور بالاس دبي، حفل مميز لجائزة عوشة بنت خليفة السويدي «فتاة العرب»، في دورتها الأولى (2020 م)، بحضور معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، ومعالي حصة عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، ومؤسس وراعي الجائزة، خلف أحمد الحبتور رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، والدكتورة رفيعة غباش رئيسة مجلس أمناء الجائزة.

بدأت الإعلامية بروين حبيب، الحفل، بالتعريف بالشاعرة الراحلة عوشة بنت خليفة السويدي «فتاة العرب»، حيث ذكرت أنها كانت محط إعجاب الجميع، بصوتها الشعري، وهوية شعرها، بدءاً من الشعراء، والأدباء والكُتاب، مروراً بالمزاج الشعبي، والذوق المجتمعي، حتى عامة الشعب، بوصفها صاحبة مفردات شعرية مختلفة في بنائها، وطريقة تركيبها، وكامرأة، لديها ثراء معرفي، أنتجت صوراً جمالية.

شهدت على سعة أفقها الشعري، في زمن له شروط خاصة، واشتراطات صعبة في الخليج العربي، والإمارات تحديداً. عاشت نحو قرن، وعاصرت عقوداً وأجيالاً، وتفوقت على نفسها، كصوت شعري بارز، ساجلت كبار الشعراء، وتنوعت أغراض شعرها، من الغزل العفيف، إلى الأخلاق، إلى المعنى المختلف للحساسية الشعرية المغايرة.

من جهته، أبدى خلف الحبتور سعادته بحضور الجميع للمشاركة في هذه الجائزة، وأثنى على دور الجميع في هذه الجائزة، خاصة الدكتورة رفيعة غباش، وما أنتجته كباحثة في التعريف بالشاعرة، ودورها الكبير، من خلال متحف المرأة بدبي، الذي يحمل قسماً كبيراً عن «فتاة العرب».

ومن جهة أخرى، أبدت الدكتورة رفيعة غباش، سعادتها بالبحث في شعر عوشة بنت خليفة السويدي، خاصة بعد تقاعدها من مسؤولياتها الرسمية، إضافة إلى متابعة الدراسات الشعرية في قصائد الشاعرة، التي تعتبر أيقونة الشعر في الخليج العربي، وليس في الإمارات فقط، بسبب ما تركته من إبداع فكري، وقدرتها على صوغ جماليات يعجز عنها الكثير من الشعراء. 

كما أعربت غباش عن سعادتها باستقطاب الجائزة، ومن خلال ندوة الدراسات، باحثين من جميع الجنسيات العربية، وتلقي الندوة 60 دراسة شعرية في شعر «فتاة العرب»، تم اختيار 6 دراسات فائزة، فكانت الندوة بمثابة تذكير لهذه الجماليات، ودراسة شعرها، أكثر من مجرد توثيق، فما تركته فتاة العرب، بمثابة قاموس للموروث، من خلال المفردات الإماراتية التي بدأت تختفي.

وقبل نهاية الحفل، تم عرض فيلم عن سيرة الشاعرة، وعرض قصيدة للشاعر راشد شرار، وإلقاء فتيات صغيرات لقصائد مختارة للشاعرة فتاة العرب، وتكريم الفائزات والفائزين بالجائزة، بحضور الجميع.

 
طباعة Email