«الشارقة السينمائي» يتلقى طلبات التسجيل لبرنامج «تأهيل المحكمين»

ت + ت - الحجم الطبيعي

يستمر مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الذي تنظّمه مؤسسة فن، المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في دولة الإمارات، في تلقي طلبات التسجيل في برنامج «تأهيل المحكمين الواعدين»، حتى 15 مايو المقبل، دعماً لإشراك الموهوبين من الأطفال والشباب وتنمية ذائقتهم في تحكيم الأفلام ضمن فئتي الأطفال والشباب في دورة المهرجان التاسعة التي تنطلق في شهر أكتوبر المقبل.

وتشترط المؤسسة على المتقدمين من فئتي الأطفال والشباب أن يكون عمر المتقدم ما بين 12 وحتى 20 عاماً، من الجنسين، وأن يكونوا ممن يمتلكون الشغف والموهبة في المجال السينمائي، ويتمتعون بمهارات التحدث والتواصل مع الآخرين وحبّ التعاون والمشاركة، ويتاح التسجيل عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://siff.ae/junior-jurors-2022-registration-form/.

ورش العمل

وستقوم إدارة المهرجان بعد إغلاق باب التسجيل باختيار ما بين 40 إلى 50 مشتركاً للانضمام لورشة «تأهيل المحكمين الواعدين»، التي تنتظم ابتداءً من شهر يوليو وحتى بداية شهر أكتوبر 2022، وتشمل الورشة الأولى التعريف بالمهرجان والتعريف بالمحكمين الواعدين السابقين ودور المُحكم الواعد، وتعقد بين 25 – 28 يوليو، فيما تتضمن الورشة الثانية تدريب المشاركين على مشاهدة مجموعة من أفلام المحترفين وتعلم كيفية تحليل الأفلام، وتعقد خلال 15 – 18 أغسطس المقبل. 

أجيال جديدة

وقالت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي، مديرة مؤسسة «فن» ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب: «إن النهوض بمستقبل صناعة السينما في الإمارات والمنطقة يتطلب الاستثمار بأجيال جديدة من المبدعين والأطفال والشباب سواء على مستوى صناعة الأفلام أو نقدها وتقييمها، وتطوير معايير لديهم لتقدير النوعي والمميز منها، لهذا يستكمل المهرجان رؤيته في تطوير ودعم المبدعين السينمائيين الأطفال والشباب، من خلال فتح المجال أمامهم لتعلم واكتساب خبرات تحكيم الأفلام، ليكون المهرجان منصة شاملة وواسعة أمامهم لاحتراف صناعة الأفلام».

وأضافت: «الدعوة مفتوحة أمام كل الأطفال والشباب الراغبين في المشاركة، ممن يملكون الشغف لتعلم واحتراف مهارات ومعايير تقييم الأفلام والوقوف عند جمالياتها ونقاط قوتها، فنحن في مؤسسة «فن» نتطلع لصناعة مجتمع كبير من السينمائيين الجدد، يتواصل خلاله المبدعون، ويتبادلون التجارب والخبرات، ويطلعون على ثقافات وفنون وتقنيات جديدة».

طباعة Email