لعب بالنار.. علماء أمريكيون يطوّرون سلالة جديدة من فيروس كورونا تقتل بنسبة 80%

ت + ت - الحجم الطبيعي

ابتكر علماء بمختبر بوسطن في أمريكا سلالة جديدة قاتلة من كوفيد بمعدل قتل 80٪، ما جعل خبراء يحذرون من انتشار جائحة مميتة ناتجة عن المختبر.

وأدين علماء جامعة بوسطن أمس بسبب "اللعب بالنار" بعد أن تبين أنهم تسببوا في تطوير سلالة قاتلة جديدة من فيروس كوفيد في أحد المختبرات.

وكشف موقع "ديلي ميل" أن الفريق صنع فيروسًا هجينًا، يجمع بين أوميكرون وسلالة ووهان الأصلية، قتل 80 في المائة من الفئران في دراسة.

وحذر خبراء من مدى خطورة استمرار أبحاث التلاعب بالفيروس، على الرغم من المخاوف من أن ممارسات مماثلة ربما أدت إلى انتشار الفيروس في بداياته.

في البحث الجديد، الذي لم تتم مراجعته من قبل أقران، استخرج فريق من الباحثين من بوسطن وفلوريدا بروتين أوميكرون الشائك، وهو الهيكل الفريد الذي يرتبط بالخلايا البشرية ويغزوها، ومزجوه مع فيروس أوميكرون الأصلي.

نظر الباحثون في كيفية تعامل الفئران مع السلالة الهجينة الجديدة، مقارنةً بمتغير أوميكرون الأصلي.

وعندما تعرضت مجموعة مماثلة من القوارض لسلالة أوميكرون القياسية، نجت جميعًا وعانت من أعراض "خفيفة" فقط، لكن الفيروس الهجين تسبب في الإصابة بمرض شديد لدى الفئران مع معدل وفيات بنسبة 80 في المائة.

وقال البروفيسور ديفيد ليفرمور، أستاذ علم الأحياء الدقيقة في جامعة إيست أنجليا بالمملكة المتحدة، لموقع "ديلي ميل": "بالنظر إلى الاحتمال القوي بأن جائحة كوفيد نشأت من هروب فيروس كورونا تم التلاعب به في مختبر بووهان، فإن هذه التجارب تبدو غير حكيمة إلى حد كبير''.

 

طباعة Email