باحثون يعلنون عن آلية جديدة لعلاج كورونا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن باحثون أمريكيون عن آلية جديدة للعلاج من كورونا (كوفيد 19).

وتستهدف الآلية الجديدة بروتيناً داخلياً أكثر ثباتاً في الفيروس المتسبب في المرض، حسبما أفاد موقع «الشرق الأوسط» نقلاً عن دورية «جورنال أوف كلينكال إنفستجيشن».

وأوضح الباحثون، الذين ينتمون إلى جامعتي نورث وسترن وإلينوي، أن علاجات الأجسام المضادة كانت تستهدف البروتين الأشهر لكورونا، وهو البروتين الشوكي الذي يمنحه شكله التاجي، المعروف باسم بروتين «سبايك»، لكن المتحورات الجديدة أثبتت خضوع هذا البروتين لمجموعة من الطفرات، أثرت في كفاءة العلاجات التي تستهدفه، الأمر الذي دعاهم إلى التفكير في نهج جديد.

ويعِد النهج الجديد بتسليح مختلف في العلاجات يتم استخدامه لأول مرة، وهو استهداف البروتين الداخلي للفيروس (نوكليوكابسيد)، بما يمكن أن يحافظ على فعالية الدواء، رغم حدوث تحورات في البروتين الشوكي.

وقالت بينالوزا ماكماستر، الباحثة الرئيسية بالدراسة: «البروتين الشوكي هو الأداة التي تسمح للفيروس بالدخول إلى الخلية، فهو يشبه نظام المفتاح والقفل للدخول إلى الغرفة، والدواء يمنح أجساماً مضادة تمنع المفتاح (بروتين سبايك) من دخول القفل (الخلية)، لكن المفتاح يتغير مع تحور الفيروس».

وأضافت: «لم تعد بعض علاجات الأجسام المضادة فعالة في منع المفتاح من فتح القفل، لذلك فكرنا في أن استهداف الجزء الداخلي من الفيروس (بروتين نوكليوكابسيد) بواسطة علاج بالأجسام المضادة، يمكن أن يوفر الحماية».

طباعة Email