بيان للسفارة البريطانية بدبي

المملكة المتحدة تلغي قيود السفر المتعلقة بكوفيد-19 اعتباراً من الجمعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أفاد بيان صادر من مكتب السفارة البريطانية بدبي إلى أن المملكة المتحدة تعتزم إلغاء جميع قيود السفر المتعلقة بالفيروس التاجي المستجد كوفيد-19 وذلك لجميع القادمين إليها اعتباراً من يوم الجمعة 18 مارس المقبل، مع وضع خطط للطوارئ لإدارة أي متغيرات مستقبلية مقلقة.

ووفق البيان الصادر باللغة الإنجليزية، ستزيل حكومة المملكة المتحدة قيود السفر الدولية المتبقية لكوفيد-19 لكافة المسافرين الذين يصلون المملكة المتحدة اعتباراً من الساعة 4 صباحاً من يوم الجمعة 18 مارس.

وبذلك لن يحتاج أي شخص يدخل أراضي المملكة المتحدة لإجراء اختبارات كوفيد-19 أو استكمال نموذج تحديد موقع الركاب. كما ولفت بيان مكتب السفارة البريطانية إلى إيقاف سعة فنادق الحجر الصحي المتبقية بالكامل اعتباراً من نهاية شهر مارس الجاري، الأمر الذي سيضع المملكة المتحدة كأحد أوائل الاقتصادات الرئيسية بالعالم التي تعمد لإنهاء جميع قواعد السفر الدولية الخاصة بفيروس كورونا. 

من جهة أخرى، أشار البيان إلى وضع خطط للطوارئ لإدارة أي متغيرات مستقبلية مقلقة.

وفي السياق، أعلن وزير النقل البريطاني اليوم (14 مارس 2022) أن حكومة المملكة المتحدة ستزيل القيود المتبقية على السفر الدولي لجميع الركاب قبل عطلة عيد الفصح، لافتاً إلى أنه يمكن اعتبار الخطوة لحظة تاريخية للمسافرين وقطاع السفر والطيران.

وللتفسير، فإن رفع جميع قيود السفر الخاصة بكوفيد-19 يوم 18 مارس ببريطانيا؛ سيشمل إزالة نموذج تحديد موقع الركاب (PLF) للوافدين إلى المملكة المتحدة، إضافةً لعدم الحاجة لكافة الاختبارات الخاصة بالركاب غير المؤهلين للتطعيم. وبالتالي، يلغي ذلك التغيير حاجة المسافرين غير المطعمين لإجراء اختبار ما قبل المغادرة واختبار اليوم الثاني بعد الوصول.

أفاد بيان السفارة البريطانية بدبي إلى أن الخطوة الأخيرة تعبر عن القرارات التي اتخذتها حكومة المملكة المتحدة، على النحو المنصوص عليه في خطة التعايش مع كوفيد، ونجاح إطلاق حملات التطعيم والجرعات المعززة في المملكة المتحدة، حيث تلقى 86% من السكان جرعة ثانية كما وتلقي 67% من السكان لجرعة معززة (أو ثالثة).

وفي الصدد، أعرب وزير النقل البريطاني غرانت شايبس، عن أن بلاده تقود العالم في إزالة جميع قيود السفر المتبقية ضد كوفيد-19، وأن إعلان اليوم ما هو إلا شهادة على العمل الجاد الذي بذله الجميع في بريطانيا لطرح اللقاح وحماية بعضهم البعض. معرباً عن تطلعاته لمواصلة العمل مع قطاع السفر والشركاء في جميع أنحاء العالم للحفاظ على حركة السفر الدولي.

من ناحية أخرى، قال وزير الصحة والرعاية الاجتماعية في المملكة المتحدة، ساجد جاويد، أنه وبينما يتعلم العالم التعايش مع كوفيد-19، تتخذ بلاده المزيد من الخطوات لفتح آفاق السفر الدولي مجدداً قبل عطلة عيد الفصح. مشيراً إلى مواصلتهم مراقبة المتغيرات الجديدة المحتملة وتتبعها والاحتفاظ باحتياطي من التدابير التي يمكن نشرها بسرعة إذا لزم الأمر للحفاظ على سلامة الجميع.

وللحفاظ على الصحة العامة، ستبقي حكومة المملكة المتحدة في احتياطها مجموعة من تدابير الطوارئ التي ستمكنها من اتخاذ إجراءات سريعة ومتناسبة لتأخير دخول أي متغيرات ضارة مستقبلية للفيروس إلى المملكة المتحدة، فقط في حال كان هنالك حاجة لذلك، بحسب بيان السفارة.

أما مستقبلاً، سيتخذ النهج الافتراضي لحكومة المملكة المتحدة استخدام أقل الإجراءات صرامةً لتقليل التأثير على حركة السفر لأقصى حد ممكن-وذلك تبعاً للتكاليف الشخصية والاقتصادية والدولية المرتفعة التي يمكن أن تترتب على الإجراءات الحدودية- وستطبق الإجراءات الاحترازية في الظروف القصوى وحسب.

طباعة Email