إسرائيل تتوقع تراجع إصابات «كورونا» خلال أسبوع

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال أحد كبار مسؤولي الصحة، أمس، إن إسرائيل ستواصل تقديم جرعة رابعة من اللقاح المضاد لفيروس «كورونا»، على الرغم من النتائج الأولية التي تفيد بأنها لن تقي من الإصابة بمتحور أوميكرون، وتوقع تراجع الإصابات الناجمة عن المتحور في غضون أسبوع.

وبدأت إسرائيل الشهر الماضي، في توفير جرعة رابعة من اللقاح- تعرف أيضاً باسم جرعة تنشيطية ثانية- للفئات الأكثر عرضة للإصابة، وكانت قد تصدرت قائمة أسرع دول العالم في معدلات التطعيم ضد فيروس «كورونا» قبل عام. وكشفت دراسة أولية، تم نشرها من قبل مستشفى إسرائيلي، الاثنين، أن الجرعة الرابعة تزيد من معدلات الأجسام المضادة إلى مستويات أعلى من الجرعة الثالثة.

وقال المدير العام لوزارة الصحة الإسرائيلية، ناشمان آش «في تقييمنا أن هذه الجرعة من اللقاح، توفر الوقاية من خطورة المرض، خاصة بالنسبة لكبار السن، ومن هم أكثر عرضة للإصابة، لذا، أدعو الجميع أن يواصلوا الذهاب لأخذ اللقاحات».

وأضاف «قريباً سنرى انخفاضاً في عدد حالات الإصابة بالمتحور أوميكرون». في الأثناء، أعلنت الحكومة الإسرائيلية، أنها ستبدأ في توزيع ما يصل إلى 30 مليون وحدة اختبار مستضد سريع لمرض «كورونا»، وذلك بصورة مجانية في الأسبوع المقبل، مع التركيز على تلاميذ المدارس والأسر ذات الدخل المنخفض وكبار السن.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، في بيان صدر أمس «تسعى الحكومة للبحث عن كل وسيلة من شأنها مساعدة مواطني إسرائيل، في اجتياز موجة المتحور أوميكرون. لقد قررنا تقديم وحدات اختبار مجانية لمواطني إسرائيل، والتلاميذ والسكان كافة».

وكانت إسرائيل خففت مؤخراً من القواعد الصارمة التي تتطلب إجراء اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل المعروفة باسم «بى سى آر»، بسبب الازدحام في مواقع الاختبار والضغط على المعامل.

طباعة Email