00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الجرعة المعززة فعّالة ضد المتحوّر الجديد وأجهزة الفحص تكشفه

«أوميكرون» أقل خطراً.. والحذر مطلوب

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع استمرار ارتفاع حالات الإصابة بـ«أوميكرون»، المتحور الجديد لفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، أكد بعض الخبراء أنه قد يصبح السلالة المهيمنة على مستوى العالم في عام 2022، بالتوازي مع تأكيد الدراسات الأخيرة أن هذا المتحوّر أقل خطراً، بل أقرب إلى نزلة البرد، وأن الجرعة المعززة من اللقاح فعالة جداً ضد «أوميكرون»، من دون أن يعني هذا التراخي في الإجراءات الاحترازية.

سلالة سائدة

في الولايات المتحدة، أصبح «أوميكرون» بالفعل هو السلالة السائدة، حيث يمثل 73%، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وبحسب موقع «ذي هيلث سايت»، كشف تحليل أجرته وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة أن الأشخاص الذين يصابون بـ«أوميكرون» تقل احتمالية احتياجهم للرعاية في المستشفى بنسبة 50% إلى 70% مقارنةً بمتحورات «كورونا» السابقة، في حين قالت الوكالة إن نتائجها الأولية «مشجعة»، حسب هيئة الإذاعة البريطانية.

أكثر اعتدالاً

يستند تقرير وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة إلى تحليل جميع حالات «دلتا» و«أوميكرون» المبلغ عنها في المملكة المتحدة منذ بداية نوفمبر. أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يصابون بـ«أوميكرون» هم:

31 إلى 45% أقل احتمالاً للذهاب إلى (قسم الطوارئ بالمستشفيات).

50 إلى 70% أقل احتمالاً لدخول المستشفى لتلقي العلاج.

ويؤكد البروفيسور تيم سبيكتور، الذي يرأس تطبيق «زوي سيمبتون تراكر»، أن الكشف عن أعراض «أوميكرون» مختلف قليلاً عن «دلتا»، حيث إن الأعراض التقليدية التي شوهدت في الموجات السابقة لم تعد سائدة، وفقاً لما ذكرته صحيفة إكسبرس البريطانية.

أعراض

سبيكتور أوضح أن الأعراض «الكلاسيكية» المرتبطة بمتغير «دلتا» وسابقاتها قد حلت محلها أعراض شبيهة بالبرد، مشيراً إلى أن الحمى والسعال المستمر الجديد لم يعودا سائدين. وقال: «تُظهر بيانات تطبيق زوي بوضوح أن أهم الأعراض لم تعد السعال المستمر الجديد أو ارتفاع درجة الحرارة أو فقدان حاسة التذوق أو الشم»، مضيفاً «بالنسبة لمعظم الناس، فإن الحالة الإيجابية لأوميكرون تشبه إلى حد كبير نزلات البرد».

تشخيص روسي

وزير الصحة الروسي، ميخائيل موراشكو، أفاد بأن المعلومات التي تم جمعها خلال زيارة الخبراء الروس إلى جنوب أفريقيا، أكدت التقارير التي تقول إن «أوميكرون» ينتشر أسرع من السلالات السابقة.

وقال أثناء زيارة عمل إلى مدينة روستوف الروسية الواقعة على نهر الدون، إن سير المرض بعد الإصابة بـ«أوميكرون» يشبه أعراض الإنفلونزا. وأفاد بأن أنظمة الاختبار الموجودة لتشخيص فيروس كورونا قادرة على كشف «أوميكرون». وقال الوزير: نرى أن كل أجهزة الكشف عن فيروس كورونا المستجد الموجودة حالياً في السوق يمكنها كذلك الكشف عن المتحور «أوميكرون»، وفقاً لقناة «روسيا اليوم».

طباعة Email