اكتشاف أجسام نانوية قادرة على تثبيط عمل بروتين «كوفيد 19»

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف بحث جديد نشر أخيراً بإشراف فريق دولي من الباحثين بقيادة العميد المساعد للبحوث وبرامج الدراسات العليا في قسم العلوم بجامعة نيويورك أبوظبي، رئيس برنامج علم الأحياء والأستاذ المشارك في علم الأحياء بيرجورجيو بيرسيبال، وأستاذ الكيمياء الزائر جينارو إسبوزيتو، عن قدرة الأجسام النانوية، وهي أجزاء الأجسام المضادة التي تشترك في قدرتها على الارتباط بالمستضدات المسؤولة عن تحفيز الاستجابات المناعية، على تثبيط تكاثر فيروس «SARS-CoV-2».

ودرست بحوث أخرى إمكان توجيه الأجسام النانوية ضد الجزء السطحي من بروتينات السنبلة لمنع دخول الفيروس إلى الخلايا المضيفة، وسعى إسبوزيتو وبيرسيبال وزملاؤهما لتحديد أهداف محتملة أخرى لتطوير الأجسام النانوية التي يمكن استخدامها في تشخيص المرض وربما علاجه.

وكشف الباحثون عن إنتاج أجسام نانوية مضادة لبروتين Nsp9 غير البنيوي في فيروس SARS-CoV-2، وهو مكون رئيس لمعقّد النسخ المتماثل الضروري لتكاثر الفيروس، ونُشرت نتائج الدراسة في مجلة أدفانسد بيولوجي تحت عنوان التحليل القائم على الرنين المغناطيسي النووي للأجسام النانوية لبروتين Nsp9 في فيروس SARS-CoV-2 ويكشف عن استراتيجية محتملة مضادة لمرض «كوفيد 19».

وأظهرت المقايسات المناعية أن اثنين من هذه الأجسام النانوية 2NSP23 و2NSP90 يتفاعلان بشكل خاص مع بروتين Nsp9 المنقّى المؤشّب وبروتين Nsp9 الذاتي في لعاب مرضى «كوفيد 19».

بينما أظهر تحليل الرنين المغناطيسي النووي المدعوم بالديناميكا الجزيئية أن بروتين Nsp9 يتميز ببنية مركبة قليلة البلمرة، وأن كلا الجسمين النانويين يعملان على تثبيت البروتين بشكله الرباعي ويحددان الحواتم على البنية الرباعية.

طباعة Email