العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    توسيع مرافق الفحوص المخبرية لـ«كوفيد 19» في مستشفى عبيد الله برأس الخيمة

    أعلنت «بيورهيلث»، المزود لحلول الرعاية الصحية المتكاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن توسعة محفظة الخدمات المختبرية في مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله برأس الخيمة لتشمل خدمة فحص تفاعل البوليمرز المتسلسل اللحظي «RT-PCR» لفيروس كورونا المستجد. 

    ويمكن لمنشآت الرعاية الصحية داخل رأس الخيمة ومن حولها الآن الاستفادة من المرافق المخبرية للمستشفى، الذي تتولى تشغيله وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والكائن في منطقة العريبي برأس الخيمة، لإجراء فحص «كوفيد 19».

    وبهذه المناسبة، صرّح الدكتور يوسف الطير، مدير مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله، قائلاً: منشأة فحوص «كوفيد 19» إضافة إلى خدمات الرعاية الصحية التي يوفرها المستشفى لتلبية احتياجات مواطني ومقيمي رأس الخيمة والمناطق المجاروة.

    ونظراً لقدرة المختبر على إجراء 10000 فحص «كوفيد 19» بتقنية «RT-PCR» في اليوم، فإنه يمكننا الآن دعم نظام الرعاية الصحية في رأس الخيمة من خلال الفحوصات الضرورية والنتائج الفورية. 

    وبدوره، قال كارلو كابار، المدير الطبي لمختبرات وزارة الصحة ووقاية المجتمع في بيورهيلث: لقد كنا وما زلنا في طليعة الجهود لمكافحة الوباء منذ اندلاعه في عام 2019، حيث قمنا بتعزيز خيارات الفحص والكشف عن فيروس «كوفيد 19» في أنحاء الإمارات.

    ويشكل إطلاق المختبر أحدث مساهمة لنا في نظام الرعاية الصحية لإمارة رأس الخيمة. ويجري العمل على تنفيذ المزيد من المشاريع المماثلة للارتقاء بمنظومة الرعاية الصحية عبر البلاد. ونحن بصدد تأسيس المزيد من مختبرات فحص «كوفيد 19» بتقنية «RT-PCR».

    ومن المقرر أن توفر منشأة فحوص «كوفيد 19» في مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله، النتائج في غضون 12 ساعة للمرضى الداخليين في جميع مستشفيات رأس الخيمة، فيما تستغرق 24 ساعة لعمليات الفحص للعينات. 

    وأضاف كارلو: أنه نظراً للطبيعة الملحة لفحوص المرضى الداخليين، يستعين المختبر بتكنولوجيا تحليلات متقدمة ضمن نظام المعلومات المخبرية لإعطاء الأولوية لعينات المرضى الداخليين مقابل فحوص العينات الأخرى.

    كما يستخدم المختبر أجهزة تحليل مخبرية مؤتمتة وعصرية مع أنظمة معلومات مختبرية متطورة للربط مع منشآت أخرى، مثل المستشفيات، وأقسام الطب الوقائي، ومراكز الرعاية الصحية الأولوية، والجهات الحكومية وغيرها من المؤسسات للإبلاغ عن النتائج.

    طباعة Email