العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    هل يمكن تفادي «الموجة الرابعة» من «كورونا»؟

    تزداد مؤشرات تفشي موجة رابعة من إصابات «كورونا» في القارة الأوروبية، إذ تظهر الأرقام ارتفاعاً حاداً في التفشي في بعض الدول مثل بريطانيا، التي تنتهي فيها الإجراءات الاحترازية من يوم غد، فيما حددت دراسة ألمانية إمكان تفادي تفشي موجة رابعة من الوباء، ومن أبرز الوسائل الرادعة لهذه الموجة تحقيق معدل تطعيم بنسبة 95 % بين السكان.

    وجاء في تقرير جديد لجامعة برلين التقنية، تحت إشراف الباحث في مجال التنقل، كاي ناجل: «وفقاً لعمليات المحاكاة التي أجريناها، ستبدأ الزيادة الهائلة في أعداد المصابين بالمستشفيات في أكتوبر المقبل. إذا استمر التطور الحالي، سيبدأ هذا قبل ذلك، ثم يزداد مجدداً في أكتوبر». ووصف الفريق الزيادة في معدل الإصابة بين كل مئة ألف نسمة في غضون سبعة أيام، والتي تم رصدها مؤخراً، أنها «مثيرة للقلق».

    ويرى العلماء أنه فقط في حال كانت اللقاحات فعالة بصورة أفضل ضد الطفرة «دلتا» المتحورة من كورونا، مما هو معروف حالياً أو إذا تم تحقيق معدل تطعيم بنسبة 95 % بين السكان، لن تظهر موجة رابعة في عمليات المحاكاة. وتُظهر عمليات المحاكاة «في ظل جميع الظروف الواقعية الحالية، موجة رابعة بين البالغين، والتي ستزداد مع نقل الأنشطة إلى الأماكن المغلقة في الخريف».

    وبحسب التقرير، تُظهر عمليات المحاكاة للمدارس أن أنظمة التهوية والاستخدام المكثف للاختبارات السريعة أو اختبارات تفاعل بوليميراز المتسلسل (بي سي آر) يمكن أن تقلل من انتشار العدوى.

    وأوضح العلماء أنه إذا تم تنفيذ مثل هذه الإجراءات باستمرار، فلن يكون من الضروري إغلاق المدارس. ووفقاً لنماذج المحاكاة، فإنه إذا تم افتتاح المدارس بعد العطلة الصيفية من دون إجراءات وقائية، فستحدث موجة من العدوى بين أطفال المدارس، ما قد يؤدي إلى موجة بين البالغين.

    ارتفاع إصابات

    في السياق، سجلت بريطانيا أمس، 54674 إصابة جديدة بالفيروس ارتفاعاً من 51870 إصابة في اليوم السابق في أعلى زيادة يومية للإصابات بالمرض منذ ستة أشهر. وسجلت بريطانيا في الأيام الأربعة الماضية أعلى زيادات يومية منذ 15 يناير حينما أعلنت بريطانيا تسجيل 55761 إصابة جديدة.

    قيود في فرنسا

    إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، إن فرنسا ستشدد القيود المفروضة على المسافرين من بعض الدول لمواجهة زيادة الإصابات بفيروس كورونا في حين ستفتح أبوابها لمن تلقوا التطعيم بالكامل.

    تأتي هذه الخطوة في وقت تواجه فيه فرنسا زيادة سريعة في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا ويحاول الرئيس إيمانويل ماكرون إقناع الفرنسيين بقبول التطعيمات التي يقول إنها الطريقة الوحيدة لمكافحة الفيروس وإعادة البلاد إلى المسار الصحيح.

    وبدءاً من اليوم، سيحتاج القادمون من المملكة المتحدة وإسبانيا والبرتغال وقبرص وهولندا واليونان ممن لم يتلقوا التطعيم إلى تقديم نتيجة اختبار للكشف عن كوفيد 19 بتاريخ لا يزيد على 24 ساعة قبل السفر لدخول فرنسا.

    طباعة Email