العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    3 تقنيات لعلاج مرضى «كورونا» عن بُعد تحمي الكوادر الطبية

    كشف المؤتمر الدولي السابع عشر للعناية الحرجة، الذي اختتم فعالياته أمس في دبي، عن ثلاث تقنيات جديدة، يتم استخدامها في علاج مرضى «كوفيد 19»، تمكن الكوادر الطبية والتمريضية من التعامل مع المرضى المنومين عن بعد، بمسافة تصل إلى 10 أمتار، من خلال روبوتات ذكية، يتم استخدامها في غرف العناية والمستشفيات الميدانية، لتجنيب الكوادر الطبية مخالطة المرضى، ومنع إصابتهم بالفيروس.

    ميزات

    وقال الدكتور حسين ناصر آل رحمة استشاري ورئيس الجمعيات العربية للعناية الحرجة رئيس المؤتمر لـ«البيان»: إن الجهاز الأول عبارة عن سرير خاص يتم التحكم به بواسطة الروبوت لتقليب المرضى40 أو90 أو180 درجة داخل غرف العناية ممن هم على البنج الكامل أثناء تلقي العلاج، بهدف تحريك المياه في المناطق المصابة بالرئة، ومنع الإصابة بالتقرحات، لافتاً إلى أن تقليب المريض عادة ما يحتاج إلى 5 ممرضين، منهم 3 للتقليب المريض، واثنان لمراقبة الأجهزة الموصولة بالمريض حتى لا تتحرك، وهذه العملية تستغرق تقريباً 30 دقيقة.

    وأوضح أن المريض المصاب بـ«كوفيد 19» داخل غرف العناية المشددة يحتاج إلى التقليب كل 4 أو 6 ساعات، مبيناً أن استخدام سرير الروبوت حسن من حالات المرضى بنسبة تصل إلى 90%، لأنها تقلل من كمية الأدوية والتنفس الاصطناعي.

    تحكم

    وتابع: التقنية الثانية هي إعطاء المرضى المنومين الأدوية، والإبر بالتحكم عن بعد، من خلال الروبوت، بحيث يتم تركيب الإبر على الجهاز وإدخاله غرفة المريض، ويقوم الطبيب أو الممرض من خارج الغرفة بالتحكم في نوع وكمية الأدوية ومواعيد إعطائها.

    وأضاف أن التقنية الثالثة عبارة جهاز للتنفس الاصطناعي عن بعد، حيث بالإمكان قياس الضغط ونسبة الأكسجين في الجسم ومراقبة المريض على مدار الساعة، بواسطة الروبوت عن بعد، بهدف منع الكوادر الطبية والتمريضية من الاحتكاك مع المرضى، وهذه التقنيات أسهمت في الحفاظ على الكوادر الطبية والتمريضية من الإصابة بـ«كوفيد 19».

    وشدد المؤتمر في ختام فعالياته على ضرورة تطعيم كافة الفئات المستهدفة باللقاحات المتوفرة، بعد أن أثبتت جميع اللقاحات فعاليتها ومأمونيتها في الوقاية من الإصابة بفيروس «كوفيد 19» كما أنها الطريق السريع للتعافي والعودة للحياة الطبيعية.

    طباعة Email