مؤشرات على انحسار «كورونا».. والهند تتنفس الصعداء

الحياة تعود إلى شوارع بومباي بعد تخفيف القيود| أي.بي.إيه

سمحت مدن رئيسية في الهند بعودة أنشطة الأعمال، اليوم، وشوهدت صفوف طويلة بانتظار الحافلات في مومباي، المركز المالي للبلاد، بينما عادت حركة المرور إلى شوارع نيودلهي بعد موجة ثانية من فيروس كورونا أودت بحياة مئات الآلاف، وأدى نقص الإمدادات إلى تطعيم أقل من 5 بالمئة فقط من بين 950 مليون بالغ في الهند بالجرعتين الإلزاميتين من اللقاحات، في حين تواصل دول عدة حملات التطعيم ومنها ما حقق نسبة عالية.

وسجلت الهند 100636 حالة إصابة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وهو أدنى عدد منذ السادس من أبريل ويقل كثيراً عن عدد الشهر الماضي الذي تجاوز 400 ألف إصابة، ما سمح للسلطات بإعادة فتح أجزاء من الاقتصاد. وكتب أرفيند كيغريوال رئيس وزراء دلهي على تويتر «علينا إنقاذ أنفسنا من العدوى لكن مع إعادة الاقتصاد للعمل أيضاً».

وأمر نصف متاجر العاصمة بالعمل يوماً والإغلاق آخر في محاولة للحد من الازدحام، لكنه سمح للمكاتب وشبكة قطار الأنفاق في دلهي بالعمل بنصف طاقتها الاستيعابية. وظلت بعض القيود مفروضة مثل حظر الأكل في المطاعم وارتياد المسارح والصالات الرياضية في المدينة التي لا تزال تتعافى ببطء من القفزة في الإصابات في أبريل ومايو.

تطعيم بتايلاند

ودشنت تايلاند، حملة موسعة للتطعيم ضد «كورونا» لمواجهة أسوأ تفش للفيروس في البلاد حتى الآن، حيث تسعى لتطعيم 70% من مواطنيها قبل نهاية هذا العام. ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن المسؤولين القول إن تايلاند بدأت خطة لتوزيع 500 ألف جرعة يومياً بدءاً من أمس، مقارنة بـ 100 ألف جرعة خلال الأسبوع الماضي.

وقال المسؤولون إن المستهدفين من المرحلة الأولى من حملة التطعيم هم سكان مدينة بانكوك، مركز التفشي الأخير للفيروس، وسكان مدينة بوكيت، المقرر أن تفتح أبوابها بصورة تجريبية للسائحين الملقحين ابتداء من الأول من يوليو المقبل. وكانت وتيرة التطعيم على مدار الأشهر الثلاثة الماضية مقيدة بسبب إمدادات اللقاحات المحدودة، حيث جرى إعطاء 2ر4 ملايين جرعة من اللقاحات حتى الآن، ما يمثل 3% من تعداد سكان.

«سبوتنك-V»

وأصبحت سلوفاكيا ، ثاني دولة في الاتحاد الأوروبي تبدأ في تطعيم مواطنيها باستخدام لقاح «سبوتنك-V» الروسي. وكان رجل من مدينة زيلينيا هو أول من حصل على اللقاح. وقال الرجل في تصريحات لشبكة «تي ايه 3» «لقد كنت أنتظر لقاح سبونتك». وأضاف أن روسيا تشتهر بتطوير اللقاحات. ولم تجز بعد وكالة الأدوية الأوروبية استخدام اللقاح، ولكن سلوفاكيا بدأت استخدامه. وقد بدأت المجر أيضاً في استخدام اللقاح الروسي.

وحصلت سلوفاكيا على 200 ألف جرعة من لقاح «سبوتنك-V» في مارس الماضي، عقب أن أصدر رئيس الوزراء السابق إيغور ماتوفيتش أوامره سراً بشراء الجرعات، ما أثار جدلاً ساهم في الإطاحة به. وتستخدم سلوفاكيا كذلك، لقاحي فايزر بيونتيك وموديرنا.

لقاحات للجميع

في ألمانيا، بات بإمكان أي شخص يرغب في التطعيم ضد «كورونا» أن يطلب موعداً للحصول على اللقاح اعتباراً من أمس. فمع نهاية تحديد أولويات اللقاحات - التي كانت تقتصر على اللقاحات لمن هم في الستين أو فوق الستين وبعض المجموعات ذات الأولوية - يمكن الآن لأي شخص يبلغ من العمر 12 عاماً أو أكثر - من الناحية النظرية - تلقي جرعة لقاح مضاد لكورونا. ومع ذلك، لن تكون هناك جرعات كافية للجميع في الوقت الحالي.

وحث كبار الأطباء ووزير الصحة الألماني ينس شبان الناس على التحلي بالصبر مع انتهاء العمل بقائمة الأولويات.

وفي الوقت نفسه، بدأ أكثر من 6 آلاف طبيب في شركات حملة التطعيم الخاصة بهم.

طباعة Email