الصحة العالمية تشكو من نقص اللقاحات خلال يونيو ويوليو

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم، من توافر القليل جداً من اللقاحات لشهري يونيو ويوليو، الأمر الذي يهدد فعالية حملات التطعيم، على الرغم من التعهدات بالتبرع بلقاحات كوفيد لآلية كوفاكس لدعم الدول الفقيرة.

وقال بروس أيلوارد، المسؤول عن ملف كوفاكس في منظمة الصحة العالمية، إن الدول التزمت بتوفير 150 مليون جرعة حتى الآن لتعويض مشكلات الإمداد التي يواجهها النظام.

وأضاف، للصحافيين في جنيف: "إنها بداية رائعة، ولكن هناك مشكلتان كبيرتان، أولاهما أن (الجرعات) قليلة جداً لشهري يونيو ويوليو، وهذا يعني أننا سنواجه على الدوام فجوة في إمداد البلدان التي تقوم بالتطعيم بالاعتماد على كوفاكس".

وقال إن الآلية تعاني نقصاً على الرغم من الوعود التي قطعتها بعض الدول، مثل الولايات المتحدة التي تعهدت الخميس التبرع لكوفاكس بما نسبته 75% من 80 مليون جرعة لديها، بما في ذلك 19 مليون جرعة في الشهر الحالي.

وأوضح أيلوارد أنه من أجل تلقيح 30 إلى 40% من سكان العالم هذه السنة، سيكون من الضروري تحصين ما لا يقل عن 250 مليون شخص بحلول نهاية سبتمبر، وهذا يعني أن الآلية تحتاج إلى مئات ملايين الجرعات، لأن العديد من اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد تتطلب جرعتين.

وقال إن على الدول المانحة الإسراع في ذلك، لأنه إذا لم يتلقَّ المستفيدون الجرعات في وقت مبكر، فإن برامج التطعيم ستفشل بسبب عدم القدرة على "بدء التوزيع، ولن يتمكنوا من نيل ثقة مجتمعاتهم وبناء أنظمتهم".

ولخص المسؤول الوضع بقوله: "لم نصل بعد إلى المرحلة المرجوة. ليس لدينا جرعات كافية".

طباعة Email