مليارا جرعة عالمياً.. و"كوفاكس" تنحت في الصخر لتطعيم الفقراء

تجاوز العالم عتبة الملياري جرعة من لقاح فيروس "كورونا"، بعد نحو ستة أشهر من بدء عمليات التطعيم، ووفق مصادر رسمية، فقد تمّ حقن ما لا يقل عن مليارين و109 ملايين و696 ألفاً و22 جرعة في 215 بلداً أو منطقة، وفيما استغرق إعطاء المليار جرعة الأولى خمسة أشهر، لم تستغرق المليار الثانية سوى شهر ونصف الشهر فقط.

إلى ذلك، كشف تحالف جافي الدولي للقاحات عن أنّ برنامج تقاسم اللقاحات كوفاكس، جمع 2.4 مليار دولار أخرى من الحكومات والمؤسسات، خلال فعالية عبر الإنترنت.

وقال تحالف جافي، الذي يدير كوفاكس، إن الأموال ستكون كافية لشراء 1.8 مليون جرعة لقاح وتطعيم نحو 30 في المئة من السكان البالغين في الدول ذات الدخل المنخفض حتى بداية 2022.

وأضاف التحالف أن دولاً عدة تعهدت أيضاً بالتبرع بـ54 مليون جرعة إضافية مؤمنة بالفعل، ليرتفع العدد الإجمالي للجرعات، التي تم التبرع بها للبرنامج إلى 132 مليوناً، مردفاً: "الأموال التي تم تجميعها ستدعم كوفاكس، لإضفاء التنويع على ملفها الخاص باللقاحات في وقت يهيمن الغموض على الإمدادات، وظهور سلالة جديدة والتخطيط لسيناريوهات واستراتيجية لاحتياجات الصحة العامة لـ2022 وما بعدها".

بدورها، أعلنت واشنطن أن 75 في المئة من جرعات "كوفيد 19" الثمانين مليوناً، التي وعدت بها الولايات المتحدة لدول أجنبية، ستوزع عبر آلية كوفاكس، وقال البيت الأبيض في بيان: "اليوم تعلن الحكومة الإطار، لتشارك الجرعات الأمريكية الثمانين مليوناً في العالم، سيتم تشارك ثلاثة أرباع كمية الجرعات عبر كوفاكس".

في السياق، دعا وزير الصحة الألماني، ينس شبان، مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى إلى التضامن في توفير اللقاحات للعالم، وقال شبان في أوكسفورد، أمس الخميس: «يساعد الاتحاد الأوروبي في تطعيم العالم، 50 في المئة من اللقاحات، التي تم تصنيعها في الاتحاد الأوروبي، يتم تصديرها، لأننا نعلم تماماً. إننا لن نكون آمنين إلا إذا كان العالم أجمع آمناً».

وأضاف: إنه لهذا السبب سيدعو بشكل أكبر خلال الاجتماع مع نظرائه من دول المجموعة إلى عدم اقتصار التصدير إلى العالم على الاتحاد الأوروبي وحده، لافتاً إلى أن بريطانيا، التي تتولى رئاسة مجلس المجموعة، وكذلك الولايات المتحدة، لم تقوما بتصدير أي لقاحات تقريباً حتى الآن.

وفي إطار التعاون الدولي لإنتاج اللقاحات، أعلن صندوق الاستثمار المباشر الروسي أنّ الصندوقين السياديين لروسيا ومملكة البحرين وقعا اتفاقاً مبدئياً، اليوم، لتصنيع وتوزيع لقاح سبوتنيك الروسي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

طباعة Email