قبرص والسويد تعتزمان تخفيف قيود مكافحة كورونا في يونيو

أعلنت قبرص والسويد اعتزامهما تخفيف قيود مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في شهر يونيو المقبل.

وقال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين، في مؤتمر صحفي، إن بلاده ستمضي قدماً في التخفيف المخطط له لقيود مكافحة مرض كوفيد -19 في أول يونيو المقبل.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن لوفين قوله، في مؤتمر صحفي، اليوم: "تقييم الحكومة هو أن الوضع الوبائي يتحرك الآن في الاتجاه الصحيح، وأن أول خطوة من خطة تخفيف من خمس خطوات قد تبدأ في أول يونيو".

وأضاف "استمرار التخفيف سيعتمد على كيفية تطور الوباء، وانتشار العدوى، والوضع في الرعاية الصحية واللقاحات".

من جانبها، قالت وزيرة الصحة لينا هالينجرين إن الحكومة تأمل في رفع جميع القيود خلال الخريف.

وأعلن وزير الصحة القبرصي كوستانتينوس يوانو أن بلاده ستخفف القيود المفروضة للحد من انتشار كوفيد-19 اعتباراً من 10 يونيو، بما في ذلك رفع حظر التجول الليلي المفروض منذ سبعة أشهر وإعادة فتح النوادي الليلية.

وقال يوانو إنّ المعدلات المتراجعة للإصابات تسمح للحكومة باتخاذ "خطوة أخرى كبيرة نحو العودة للحياة الطبيعية"، مشيداً بحملة التلقيح السريعة التي قامت بها الجزيرة المتوسطية.

وتسعى قبرص لتلقيح 65% من سكانها بجرعة لقاح واحدة على الأقل بحلول نهاية يونيو.

وأضاف يوانو: "مع تلقي 51% من مواطنينا الجرعة الاولى من اللقاح و25% من السكان بشكل كامل، فإن بلدنا من ضمن الدول الرائدة في الاتحاد الأوروبي".

وبدءاً من السبت، سيتم تخفيف حظر التجول بواقع ساعة، ليصبح بين الأولى والخامسة صباحاً، على أن يرفع تماماً في 10 يونيو.

ومن الأول من يونيو، سيُسمح بالزيارات المنزلية لعشرين شخصاً حداً أقصى، كما سيُسمح للمطاعم بإعادة فتح قاعاتها الداخلية.

كانت قبرص قد سجّلت 72 ألف إصابة بالفيروس و357 وفاة منذ تفشي الجائحة العام الماضي.

طباعة Email