وفيات كورونا في أمريكا اللاتينية والكاريبي تتجاوز المليون

تخطى عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في دول أمريكا اللاتينية والكاريبي حاجز المليون، حث يشهد عدد الإصابات بالمرض في هذه المنطقة زيادة ملحوظة بلغت نحو 10% بالمائة خلال أسبوع. وتعتبر ثاني مناطق العالم تضررا من الوباء العالمي بعد أوروبا.

وتجاوز عدد الوفيات في أمريكا اللاتينية والكاريبي، وهي واحدة من المناطق القليلة التي تسجل ارتفاعا في انتشار العدوى، المليون منذ ظهور الوباء، وفقا لتعداد أجرته وكالة الأنباء الفرنسية الجمعة في الساعة 09:05 مساء ت.غ.

وسجلت البرازيل أكبر عدد من الوفيات في أمريكا اللاتينية، تليها المكسيك فالأرجنتين، ثم كولومبيا والبيرو.

وسجلت في المجموع 1,001,404 حالات وفاة في المنطقة من بين 31,586,075 إصابة مرصودة، ويتوزع نحو 90 بالمئة من الوفيات المسجلة في المنطقة بين خمسة بلدان تعد 70 بالمئة من سكانها، وهي البرازيل (446,309 وفاة) والمكسيك (221,080) وكولومبيا (83233) والأرجنتين (73391) والبيرو (67253).

والبرازيل هي الدولة التي سجلت أعلى عدد من الوفيات في القارة، مع ما يقرب من ألفي وفاة جديدة يوميا في المتوسط هذا الأسبوع. لكن عدد الضحايا تراجع بأكثر من الثلث خلال ستة أسابيع، بعد أن تجاوز ثلاثة آلاف حالة وفاة يوميا في النصف الأول من نيسان/أبريل.

بدورها، تسجل المكسيك ثاني أكثر الدول تضررا في القارة انخفاضا حادا في مستوى انتشار العدوى خلال الأشهر الأخيرة، مع 170 وفاة يومية في المتوسط حاليا مقابل أكثر من 1300 في نهاية كانون الثاني/يناير.

بالمقابل، وصلت الأرقام إلى مستويات غير مسبوقة في كولومبيا (500 وفاة يوميا) والأرجنتين (490 وفاة يوميا)، وتتزايد بشكل حاد في البلدان الأقل تعدادا للسكان مثل الإكوادور (85 حالة وفاة يوميا، +37% على مدى أسبوع) وبوليفيا (53 وفاة يوميا، +44%).

بشكل عام، سجلت المنطقة التي تضم 33 دولة وإقليما، ما يقرب من 3900 وفاة يوميا في الأيام السبعة الماضية، بزيادة طفيفة بنسبة 1% عن الأسبوع السابق. كما أن الإصابات بكوفيد-19 آخذة في الارتفاع (142 ألف إصابة يوميا في المتوسط، +10% على مدى أسبوع).

وأمريكا اللاتينية والكاريبي هي ثاني أكثر منطقة متضررة في العالم، بعد أوروبا (1,119,433 وفاة) وقبل الولايات المتحدة وكندا (614,248 وفاة).

طباعة Email