00
إكسبو 2020 دبي اليوم

كورونا ليس مرضاً للجهاز التنفسي!

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكدت دراسة أن وباء كورونا ليس مرضاً للجهاز التنفسي وإنما مرض أوعية دموية.

وأظهرت دراسة أن ما يسمى بـ"بروتين سبايك" لفيروس كورونا يلعب دورًا أكبر بكثير مما كان يُعتقد في الإصابة بكوفيدـ19. 
فقد كشف باحثون من "معهد سالك للدراسات البيولوجية" في إحدى مقاطعات سان دييغو، أن هذا الفيروس يجب تصنيفه في الأساس كمرض للأوعية الدموية وليس للجهاز التنفسي. 

وتتواجد هذه البروتينات المعقدة في غلاف فيروسات كورونا وتُمكن الفيروس من دخول خلايا جديدة. 

وذكرت صحيفة "روندشاو" الألمانية أن هذه الدراسة تم توظيفها بشكل خاطئ من قبل بعض الدوائر المشككة في جدوى التطعيم وادعت أنها دليل على أن اللقاح لا يحمي من كورونا المستجد وإنما يسببه. وهذا توظيف خاطئ حسب الباحثين وفق DW.

وارتبط "بروتين سبايك" بفيروس كورونا منذ البداية وكشفت دراسة جديدة نُشرت في مجلة "ريسيرش سيركولايشن" العلمية كيف يتسبب فيروس كوفيدـ19 في إتلاف ومهاجمة نظام الأوعية الدموية على المستوى الخلوي. هناك بالفعل إجماع متزايد بين الخبراء حول هذه العملية، لكن كيف يحدث هذا بالضبط؟ هذا ما ليس واضح بعد تماما، ولكن هذه أول دراسة يتم فيها توثيق العملية برمتها، وأوضحت الدراسة بالتالي، أن كورونا المستجد ليس مرضا للجهاز التنفسي كما كان مفترضا في السابق: "يعتقد الكثير من الناس أنه مرض تنفسي، لكنه في الواقع مرض للأوعية الدموية"، كما يقول أوري مانور، أحد المشرفين على الدراسة، وهذا ما يفسر سبب إصابة بعض المصابين بسكتات دماغية أو مضاعفات في أجزاء أخرى من الجسم، كما يوضح مانور.

طباعة Email