لمواجهة تفشي «كورونا».. الهند تدخل معركة اللقاحات الشرسة أول مايو

أعلنت الحكومة الهندية أن الأول من مايو المقبل سيتم طرح عقار «فاكسين» والعقارات المحلية المشابهة لبدء حملة التطعيم ضد فيروس كورونا للأشخاص فوق سن 18 وحتى سن 44 عاماً.

وجاء هذا الإعلان وهو واحد من أربعة تحولات مهمة في سياسة التطعيم التي تنتهجها الحكومة في ختام اجتماع ترأسه رئيس الوزراء ناريندرا مودي على خلفية ارتفاع في حالات الفيروس التاجي خلال الأيام الأخيرة.

وجاء القرار بعد يوم واحد من كتابة رئيس الوزراء السابق مانموهان سينغ إلى خلفه الحالي ناريندرا مودي مذكرة يوصي فيها بالسماح للولايات بمرونة أكبر في إدارة اللقاحات وتحديد فئات العاملين في الخطوط الأمامية للتطعيم حتى لو كانوا دون سن 45 عاماً وهو العمر النهائي الحالي. وقد تم تمكين الولايات من الحصول على جرعات إضافية من اللقاح مباشرة من الشركات المحلية المصنعة بالإضافة للجرعات الواردة من الخارج والتي تم بالفعل توزيعها علي ولايات الهند لتطعيم المجموعات ذات الأولوية، كما أنه سيتم الآن توفير 50 في المئة من إمدادات اللقاح مباشرة في السوق المفتوحة وحكومات الولايات لبرنامج التطعيم.

وسيتعين على المستشفيات الخاصة أن تشتري إمدادات اللقاحات حصراً من سلة الـ 50 في المئة وبأسعار يحددها المصنعون، كما أعلنت الحكومة أن المصنعين سيقدمون بشفافية إعلاناً مسبقاً لسعر العرض بـ50 في المئة الذي سيكون متاحاً لحكومات الولايات وفى السوق المفتوحة قبل 1 مايو المقبل. 

وفي المرحلة المقبلة، سيتم تخصيص الحصة الحكومية والتي تبلغ 50 في المئة للولايات على أساس مدى العدوى (عدد حالات الإصابة النشطة في كوفيد19) وأداء التطعيم (سرعة الإدارة).

وأكدت الحكومة أيضاً أن التطعيمات ستستمر كما كانت من قبل في مراكز التطعيم التابعة لحكومة الهند التي تقدم مجاناً للسكان المؤهلين على النحو المحدد سابقاً لكل من العاملين في مجال الرعاية الصحية، وعمال الخط الأمامي، وجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 45 عاماً. 

تتبع الهند نموذجاً ديناميكياً لرسم الخرائط يستند إلى توافر اللقاحات وتغطية الفئات الضعيفة ذات الأولوية لاتخاذ قرارات بشأن موعد فتح التطعيمات أمام الفئات العمرية الأخرى. ومن المتوقع أن يتم تغطية قدر لا بأس به من الفئات الضعيفة بحلول يوم غدٍ الجمعة.

وتهدف الاستراتيجية الوطنية للقاحات، في المرحلة الثالثة إلى تحرير تسعير اللقاحات وتوسيع نطاق تغطية اللقاحات ومن شأن ذلك أن يزيد من إنتاج اللقاحات فضلاً عن توافرها مما يحفز مصنعي اللقاحات على زيادة إنتاجهم بسرعة، فضلاً عن اجتذاب مصنعين جدد للقاحات محليين ودوليين كما سيجعل التسعير والشراء والأهلية وإدارة اللقاحات مفتوحة ومرنة، مما يسمح لجميع أصحاب المصلحة بالمرونة للتخصيص للاحتياجات المحلية والديناميكية.

وحول فتح 50 في المئة من الإمدادات للسوق المفتوحة أضاف بيان الحكومة أنه يجب على مقدمي التطعيم الخاصين أن يعلنوا بشفافية عن سعر التطعيم المحدد ذاتياً.

طباعة Email