الصحة المصرية تنفي شائعة تدهور الوضع الوبائي في سوهاج

نفت وزارة الصحة والسكان المصرية ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أخبار مغلوطة وفيديوهات تفيد بتدهور الوضع الوبائي لفيروس كورونا بمحافظة سوهاج.

وأكد خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان في مصر، تابعت الوضع الوبائي لفيروس كورونا في محافظة سوهاج على مدار الأسبوع الحالي، ونسب الإصابات والوفيات ومعدلات الشفاء، ونسب تردد حالات الاشتباه على المستشفيات. وفقاً لصحيفة "اليوم السابع".

وأوضح مساعد وزيرة الصحة أنه يتم استقبال حالات فيروس كورونا بـ 17 مستشفى على مستوى المحافظة بطاقة سريرية 1551 سرير داخلي وعناية مركزة، و53 جهاز تنفس صناعي، وذلك بعد أن تم التوسع في المستشفيات التي تستقبل مرضى فيروس كورونا بالمحافظة، موضحا أن مرضى فيروس كورونا المتواجدين بالمستشفيات بمحافظة سوهاج ويتلقون الرعاية الطبية يبلغ عددهم 414 مريضا.

وأكد مجاهد توافر 950 سريرا داخليا و70سرير عناية مركزة و18 جهاز تنفس صناعي شاغرين بالمستشفيات في محافظة سوهاج لاستقبال مرضى فيروس كورونا.

ولفت إلى توافر الأكسجين الطبي بجميع المستشفيات في محافظة سوهاج بإجمالي سعة 47 ألفا و890 لترا من الأوكسجين بـ تنكات المستشفيات، بالإضافة إلى1347 أسطوانة أكسجين، ويتم التوريد العاجل باستمرار بالتنسيق مع غرفة الإمداد المركزية بالوزارة، كما أكد توافر مخزون كاف من المستلزمات الطبية والوقائية بجميع المستشفيات.

وأكد "مجاهد" أنه تم إرسال إمداد طبي عاجل إلى محافظة سوهاج خلال الأسبوع الجاري، لزيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات بناءً على توجيهات الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، موضحا أن الإمدادات شملت (200 اسطوانة أكسجين، و20 جهاز مونيتور، و12 جهاز تنفس صناعي، 20 مُركز أكسجين) بالإضافة إلى تانك أكسجين طبي سعته 11 ألف لتر.

وأشار مجاهد إلى أن الوزيرة وجهت بتكثيف حملات التوعية بالإجراءات الاحترازية للمواطنين بالمحافظة من خلال فرق التواصل المجتمعي، كما وجهت بمضاعفة أعداد فرق العزل المنزلي ليصل إلى 100 فريق طبي لمتابعة الحالة الصحية لمرضى فيروس كورونا من الحالات البسيطة بالمنازل.

طباعة Email