​ مشادة حادة في مجلس النواب الأمريكي حول .. متى تنتهي كورونا؟

شهد مجلس النواب الامريكي مشادة حادة حول متى يمكن للأمريكيين "استعادة حريتهم" ومتى تنتهي الجائحة؟   بين أحد النواب الجمهوريين و أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة.

ووجه النائب الجمهوري، جيم جوردان، سيلا من الانتقادات والأسئلة إلى فاوتشي، خلال جلسة استماع اللجنة الفرعية التابعة لمجلس النواب حول كوفيد – 19،  تتمحور حول متى يمكن للأمريكيين "استعادة حريتهم"، فأوضح فاوتشي أن "هذا الأمر سيحصل عندما تبدأ الولايات المتحدة بتسجيل أقل من 10 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليوم الواحد" وفق روسيا اليوم.

فما كان من النائب الجمهوري عن ولاية أوهايو إلا أن رفع صوته لدقائق عديدة في وجه فاوتشي، مطالبا إياه بتقديم إجابات محددة حول موعد نهاية الوباء، وتاريخ رفع القيود المفروضة من قبل السلطات الصحية في البلاد، بما يعتبر بحسب النائب تعديا على الحريات الفردية للأمريكيين.

وحين أجاب فاوتشي بأنه لا ينظر إلى الأمر على أنه مسألة سلب حريات، بل مصلحة عامة، وحاجة صحية ملحة لمنع الناس من الموت والدخول إلى المستشفيات، ثار غضب جوردان وأطلق سلسلة من الأسئلة الاستنكارية في وجه فاوتشي الذي بدا هادئا إلى حد بعيد في إجاباته.

وأمام هذا الهجوم رغم انتهاء الوقت المخصص لمداخلة جوردن، تدخل النائب الديمقراطي ماكسين ووترز، قائلا لزميله الجمهوري: "أغلق فمك.. فقد انتهى وقتك"، مطالبا إياه باحترام الأصول.

طباعة Email