هل تنطوي جوازات "سفر اللقاح" على تمييز؟

حذرت لجنة المساواة وحقوق الإنسان البريطانية الحكومة من أن ما يطلق عليها جوازات سفر التطعيم يمكن أن تؤدي إلى تمييز غير قانوني.

وقالت اللجنة لوكالة الأنباء الألمانية اليوم الخميس إنها كانت أرسلت رسالة إلى حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون تقول فيها إنه «من المهم إقامة التوازن الصحيح بين الحرية الفردية وحقوق الآخرين» عند تخفيف قيود الإغلاق.

وقالت اللجنة إنه في حين أن جوازات سفر التطعيم التي أشار إليها جونسون بـ«شهادات حالة كوفيد» يمكن أن تكون وسيلة متناسبة لتخفيف القواعد للأشخاص الذين تلقوا تطعيماً ضد كورونا فإنها قد تخاطر أيضاً بإقصاء مجموعات ذات معدل منخفض من تلقي التطعيم.

وقال ناطق باسم لجنة المساواة وحقوق الإنسان لوكالة الأنباء الألمانية: «ردنا على مراجعة مكتب مجلس الوزراء بشأن شهادات حالة كوفيد يوضح أنها يمكن أن توفر وسيلة لرفع القيود وفتح الاقتصاد بسلام»، غير أنه أضاف أن بعض الشروط يجب الوفاء بها لتمتثل لقانون المساواة.

ولم يتم توزيع جوازات سفر التلقيح حاليا في بريطانيا ولكنها قيد المناقشة.

وقال جونسون في وقت سابق إن حكومته لديها مخاوف أخلاقية حيال استخدام جوازات سفر التلقيح عند السماح للأشخاص بدخول أماكن معينة جراء احتمالية حدوث تمييز. إلا أنه قال إنه أقر بأنه «وضع التطعيم» سوف يكون مفيداً للسفر الدولي وقال إن «كل الدول» تبحث الأمر.

طباعة Email