وتيرة اللقاحات تعكس رغبة الدول في العودة للحياة الطبيعية

لا تزال حملات التطعيم ضد وباء «كورونا» الذي هز العالم وأربكه منذ ظهوره أواخر العام 2019 تجري على قدم وساق وبوتيرة متسارعة، ما يعكس رغبة المجتمع الدولي الوصول إلى نسبة تلقيح تسمح بالعودة إلى الحياة الطبيعية التي تتوق لها الشعوب التي عانت ولاتزال تعاني من القيود والإجراءات المتجددة جراء الفيروس.

ففي بريطانيا، أظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية ووكالة بلومبرغ للأنباء، اليوم، أنه جرى إعطاء 35.7 مليون جرعة من اللقاحات المضادة للفيروس.

وبحسب البيانات المعلنة، يُقدر متوسط معدل التطعيم في بريطانيا بـ 556 ألفاً و319 جرعة في اليوم الواحد. أما في إيطاليا فأظهرت بيانات مماثلة أنه تم إعطاء 10.3ملايين جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» حتى الآن.

ويقدر متوسط معدل التطعيم في إيطاليا بـ246 ألفاً و904 جرعات في اليوم الواحد، أما في هولندا فأظهرت البيانات أنه تم حتى الآن إعطاء 2.58 مليون جرعة من اللقاحات المضادة للفيروس.

وتشير البيانات المعلنة إلى أن معدل التطعيم في هولندا يقدر بــ168 ألفاً و350 جرعة يومياً.

وفي إسبانيا، جرى إعطاء 8.34 ملايين جرعة من اللقاحات، ويُقدر متوسط معدل التطعيم في المملكة بـ318 ألفاً و696 جرعة في اليوم الواحد، بينما أظهرت البيانات أنه تم حتى الآن في سويسرا إعطاء 1.44مليون جرعة، كما أظهرت بيانات إعطاء 13.8مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» في ألمانيا حتى الآن.

وفي أمريكا اللاتينية، أظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية ووكالة بلومبرغ أنه تم إعطاء 23.7 مليون جرعة من لقاحات فيروس «كورونا» في البرازيل.

إلى ذلك، بدأت تركيا اليوم إعطاء جرعات من لقاح «فايزر/بيونتيك» للوقاية من «كوفيد 19» لتقدم بذلك لقاحاً ثانياً في حملتها التي بدأت في منتصف يناير مع تسجيل حالات الإصابة الجديدة رقماً قياسياً.

وأعطت تركيا 16.5 مليون جرعة حتى الآن في أنحاء البلاد. وشمل ذلك أكثر من سبعة ملايين شخص تلقوا جرعة ثانية من اللقاحات التي أنتجتها شركة سينوفاك الصينية.

وشمل إعطاء اللقاحات حتى الآن أولئك الذين تجاوزت أعمارهم 60 عاماً والعاملين في مجال الرعاية الصحية ومجموعات أخرى ذات أولوية.

وقال وزير الصحة فخر الدين قوجه، إن 2.8 مليون جرعة في المجمل من لقاح «فايزر» وصلت إلى تركيا، ومن المتوقع أن يصل هذا العدد إلى 4.5 ملايين في الأيام المقبلة.

وتابع، إن الناس يمكنهم اختيار اللقاح الذي يريدون أن يتلقوه حين يأتي دورهم. وأضاف أن المستهدف هو تطعيم أغلبية السكان بحلول يونيو المقبل.

وذكر إمري يافوز أنه وزوجته تلقيا لقاح «فايزر/بيونتيك» لأن ابنتهما التي تدرس في أوروبا قالت إنها قد لا تسمح بدخول من يتلقون لقاح سينوفاك.

طباعة Email