تجريها جامعة محمد بن راشد للطب بالتعاون مع «صحة دبي» وشركة بريثونكس

تجارب لاختبار تنفس يكشف الإصابة بـ«كورونا» خلال دقيقة

تعكف جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي وشركة بريثونكس حالياً على إجراء تجربة سريرية مشتركة على 2500 شخص من المتعاملين مع مركز ند الحمر الصحي التابع لهيئة الصحة بدبي، وذلك لتقييم دقة اختبار التنفس السريع للكشف عن مرض كوفيد 19 خلال دقيقة واحدة.

وكانت «بريثونكس» -وهي شركة ناشئة تابعة لجامعة سنغافورة الوطنية – قد قامت بإجراء دراسة تجريبية في جمهورية سنغافورة شملت 180 شخصاً وحققت نتائج تراوحت نسبتها بين 93 % إلى 95 % من خلال استخدام خوارزميات التعلم الآلي.

وأكد الدكتور حسين السمت مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة بهيئة الصحة بدبي على الاهتمام البالغ الذي توليه الهيئة تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة على تعزيز وتطوير البحث العلمي والابتكار، حيث قامت الهيئة بالتعاون مع مجموعة من المعاهد الوطنية والدولية في مجال البحث والابتكار وخاصة فيما يتعلق بتقنيات الكشف عن مرض كوفيد 19، مشيراً إلى أهمية هذه التقنية التي قد تساهم بشكل كبير في عملية التشخيص السريع للمرضى، في مدة لا تتجاوز 60 ثانية لكل مريض.

رعاية

وأشارت الدكتورة ندى الملا، مدير مركز ند الحمر للرعاية الصحية الأولية بهيئة الصحة بدبي، إلى أهمية هذه الدراسة ودورها الفاعل في التقليل من الإجراءات المخبرية، وتقليل الوقت المستغرق للحصول على النتائج مقارنة بالفحص المخبري PCR، وهو الأمر الذي سيعمل على تسريع إجراء الفحوصات المخبرية.

وأكدت الدكتورة حنان السويدي، الباحث الرئيسي للدراسة، وقائد فريق مسار الفحوصات في مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا، وأستاذ مساعد في طب الأسرة بجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية على الدور الرائد الذي تقوم به الجامعة في مجال البحث الطبي والابتكار في المنطقة، حيث قامت بإجراء العديد من الأبحاث بشكل عام ولمرض كوفيد 19 بشكل خاص، وذلك بالتعاون مع المؤسسات الوطنية والدولية، مشيرة إلى الدراسة التي قامت بها الجامعة مؤخراً حول دقة اختبار اللعاب للكشف عن كوفيد 19 عند الأطفال، وبعد البحث تم تطبيق هذه التقنية في مراكز هيئة الصحة بدبي، وكان العالم شاهداً على الأبحاث الطبية والابتكار والتكنولوجيا ومساعدتها في التصدي لكوفيد 19.

طباعة Email