في مصر.. متى يرى أول لقاح عربي النور؟

image

تعتزم القاهرة إماطة اللثام قريباً عن لقاح «كورونا» المصري، بعد إجراء تجارب سريرية عليه في غضون أسبوعين. وقال رئيس الفريق البحثي لإنتاج لقاح «كورونا» ورئيس قسم التميز العلمي للفيروسات بالمركز القومي للبحوث المصري، عن توجه المركز لإجراء تجارب سريرية على لقاح جديد في غضون أسبوعين، مضيفاً أن الفريق البحثي بصدد التحضير للدفعة الأولى من جرعات اللقاح بعد تصنيعه للدخول في تجارب سريرية على عدد كبير من المتطوعين، يتراوح بين 10 إلى 15 ألف شخص، وفقاً لموقع «عاجل» الإخباري.

وأوضح أن الفريق البحثي ينتظر موافقة هيئة الدواء المصرية على إنتاج الجرعات الأولى والبدء في التجارب السريرية، بعد تقديم ملف كامل يتضمن التفاصيل المتعلقة باللقاح والتجارب التي تم إجراؤها، مؤكداً أن الموافقة على وشك الصدور، حيث يعمل الفريق البحثي منذ 6 أشهر علي إنتاج لقاح «كورونا» محلي.

وأشار إلى أن التجارب التي أجريت على الحيوانات خلال الفترة الماضية «كانت مبُشرة للغاية»، ولم يتم تسجيل أي آثار جانبية، كما أن اللقاح يتميز بدرجة كبيرة من الفعالية والأمان، لافتاً إلى أنه لم يتم إطلاق أي اسم على اللقاح حتى الآن، وبعد الانتهاء من التجارب سيتم تسميته بشكل علمي، موضحاً أن اللقاح الجديد يعتمد على تقنية «الفيروس المثبط أو المُعطّل»، وهي نفس التقنية المستخدمة في لقاح شركة سينوفارم الصينية.

وأشار إلى أن الفريق البحثي واجه عقبات عدة منها عدم وجود مصنع لإنتاج اللقاحات البشرية في مصر، وهو ما تسبب في تأخير الوصول إلى المرحلة الثالثة من التجارب، وتم التغلب على ذلك بتجهيز أحد المصانع لإنتاج الجرعات الأولى من اللقاح لدخوله إلى التجارب السريرية.

كلمات دالة:
  • لقاح ضد كورونا،
  • القاهرة،
  • لقاح عربي،
  • إنتاج اللقاحات
طباعة Email