مصر والبحرين والعراق تترقب شحنات .. وسوريا تطعّم الكوادر الطبية

السعودية تدشن مراكز جديدة للقاحات «كورونا»

دشّنت المملكة العربية السعودية، مراكز جديدة للقاح «كورونا»، في بعض مدن المملكة، وتنتظر مصر والبحرين والعراق شحنات جديدة، فيما تواصل سوريا تطعيم الأطقم الطبية.

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية «واس»، أطلقت صحة الطائف، أمس، 9 مراكز جديدة للقاح فيروس «كورونا»، ليصبح الإجمالي 10 مراكز. وأوضحت صحة الطائف، أن المراكز تشمل جامعة الطائف، ومستشفى الملك عبد العزيز التخصصي، ومجمع الملك فيصل الطبي، ومستشفى الصحة النفسية، ومركزين في محافظات الجنوب، ومستشفى قيا العام، ومستشفى ميسان العام، و4 مراكز في محافظات الشمال، ومستشفى الخرمة، ومستشفى تربة، ومستشفى رنية، ومستشفى الموية، بالإضافة إلى الصالة الرياضية بجامعة الطائف. كما دُشن مركز لقاحات بمحافظة تيماء التابعة لمنطقة تبوك.

وفي البحرين، قال وكيل وزارة الصحة، الدكتور وليد المانع، إنه من المقرر استخدام 300 ألف جرعة إضافية من اللقاح، خلال مارس الجاري، وفقاً لجدول التوزيع وكمية الطلبيات. وشدد على أهمية مبادرة جميع أفراد المجتمع، للتسجيل لأخذ اللقاح، ما يسهم في دعم الجهود المبذولة للتصدي للجائحة، واكتساب مناعة مجتمعية كافية لمنع انتقال الفيروس.

شحنة ثانية

وتستعد مصر لتسلّم شحنة جديدة من لقاح سينوفارم من الصين. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية ومستشار وزيرة الصحة، إن مصر استقبلت خلال الفترة الأخيرة، الكثير من شحنات اللقاحات ضد فيروس «كورونا»، آخرها 300 ألف جرعة هدية من الصين. وأضاف أنه خلال الفترة المقبلة، سيكون هناك شحنة أخرى من «سينوفارم» قريباً، إضافة إلى 8.6 ملايين جرعة من لقاح استرازينكا، من خلال التحالف الدولي للتطعيمات «كوفاك».

ونقلت صحيفة «الطريق»، عن السفير الصيني بالقاهرة، لياو ليتشيانغ، قوله: إن الحكومة الصينية قررت تقديم الدفعة الثانية للقاحات لمصر قريباً، لمساعدتها في التغلب على الجائحة. وأشار خلال مؤتمر صحافي، إلى أن الدفعة الدفعة الثانية، تقدر بـ 300 ألف جرعة.

تبرع للعراق

وتبرعت الصين بـ 50 ألف جرعة من اللقاح للعراق. وقال السفير الصيني لدى بغداد، تشانغ تاو، إن الحكومة الصينية، قررت التبرع للجانب العراقي بخمسين ألف جرعة من اللقاح. وذكر تاو، الجانب الصيني يتعاون الآن بشكل وثيق مع وزارة الصحة العراقية، وغيرها من المؤسسات العراقية المعنية حول نقل اللقاح وتسليمه، وسيصل في الوقت القريب جداً إلى العراق.

وتابع: في ما يخص إجراء التعاون الدولي بشأن اللقاحات، لا يسعى الجانب الصيني وراء أي هدف جيوسياسي، ولا يخطط لكسب أي مصلحة اقتصادية، ولا يفرض أي شرط سياسي.

تطعيم في سوريا

وفي دمشق، قالت وزارة الصحة السورية، إنها بدأت تطعيم الكوادر الصحية، التي تعمل في الصفوف الأمامية. وأضافت في بيان «لليوم الثاني على التوالي، إعطاء لقاح للكوادر الصحية في مراكز العزل المخصصة لعلاج مرضى «كورونا» في مختلف المحافظات».

وكان مسؤولون في قطاع الصحة السوري، قالوا إن دمشق تحدثت مع روسيا والصين، بشأن اللقاحات.

طباعة Email