هل تنضم مصر إلى نادي منتجي اللقاحات؟

كشفت مصادر في المركز القومي للبحوث التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العملي المصرية، والمصنع المخصص لإنتاج اللقاح المصري المحضر من قبل علماء مركز التميز العلمي للفيروسات التابع للمركز، عن أن العمل يسير على قدم وساق بشأن متابعة الخطوات المتعلقة باللقاح المصري لفيروس كورونا، واسمه العلمي covied vacc 1، مشيرة إلى أن نتائج الاختبارات والتجارب المعملية على اللقاح مبشرة جداً في التعامل مع الفيروس حتى الآن، كما أن اللقاح مناسب لجميع التحورات والطفرات التي اكتشفت.

ونقلت صحيفة «الوطن» عن المصادر أن الهيئة المصرية لتصنيع الدواء أعطت موافقة مبدئية على ملف اللقاح المصري للمصنع المخصص للإنتاج والتعبئة، لافتة إلى أن أول مجموعة من العبوات سيتم استخدامها في التجارب الإكلينيكية على المتبرعين، بعد اطلاع الهيئة مبدئياً على ملف اللقاح، ومتابعتها خطوات البحث العلمي والتجارب الإكلينيكية، بإجراء تجارب واختبارات حققت نتائج إيجابية.

وأشارت المصادر، إلى أنه من المقرر البدء في تصنيع أول مجموعة من العبوات، والمقدرة بنحو 5000 عبوة من اللقاح المصري منتصف مارس المقبل، وبعدها تُعطى شارة البدء لتنفيذ التجارب الإكلينيكية على المتبرعين، موضحة أن العمل يسير بشكل إيجابي.

وتابعت المصادر أن المصنع على أتم الاستعداد فور الحصول على الموافقة النهائية، للبدء في تصنيع اللقاح المصري، مؤكدة أن المصنع بانتظار «شهادة الجودة» والموافقة على العمل مباشرة في تصنيع اللقاح خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقالت المصادر إن اللقاح المصري، وفقاً للتجارب المعملية التي أُجريت عليه والدراسات البحثية، «آمن جداً»، ومناسب حتى الآن لجميع التحورات والطفرات التي اكتُشفت خصوصاً في مصر، مؤكدة أن البحث العلمي يسير بصورة جيدة وإيجابية في هذا الملف. وأكدت المصادر أن التصنيع يسير بخطة زمنية معينة للإسراع بإنتاج أول مجموعة من العبوات المستخدمة في اللقاحات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات