دراسة : السمنة مع الأمراض المزمنة تزيد حدة «كورونا»

خلصت دراسة بحثية أجراها نخبة من الأطباء المتخصصين في مختلف كليات الطب بالدولة، إلى أن السمنة مع وجود الأمراض المزمنة تزيد من حدة مرض «كوفيد 19»، ويعملان بشكل متآزر للتأثير على النتائج السريرية للفيروس.

وقات الدكتورة سعاد هناوي، استشاري أول بوزارة الصحة ووقاية المجتمع: على الرغم من أن بعض الدراسات أظهرت علاقة متبادلة بين السمنة وشدة مرض «كوفيد 19»، إلا أنه لا توجد أي دراسة مماثلة في منطقة الشرق الأوسط، وعليه قرر فريق البحث العلمي المكون من باحثين من مراكز علمية مختلفة شملت الدكتورة سعاد هناوي، استشاري أول والدكتورة هيفاء هناوي، والدكتور كاشف نعيم من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والدكتورة صبا الحيلي، والدكتور محمود حاجم من جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، والدكتور إبراهيم حاجم من كلية الطب في جامعة الشارقة، أن يدرسوا دور مؤشر كتلة الجسم وعلاقته بمرض «كوفيد 19».

وقالت الدكتورة سعاد هناوي لـ«البيان» إنه تم تقسيم مرضى «كوفيد 19» إلى 3 مجموعات وفقاً لمؤشر كتلة الجسم: العجاف (مؤشر كتلة الجسم 18.5-24.9 كجم /‏‏‏‏ م 2)، والوزن الزائد (مؤشر كتلة الجسم 25-29.9 كجم /‏‏‏‏ م 2)، والسمنة (مؤشر كتلة الجسم 30.0 كجم /‏‏‏‏ م 2 وما فوق) ومن ثم تم تقسيم فئة المرضى الذين يعانون من السمنة إلى فئات مختلفة، وفقاً للتصنيف العالمي لمركز السيطرة على الأمراض: الفئة الأولى (مؤشر كتلة الجسم من 30 إلى 34.9 كجم /‏‏‏‏ م 2)، والثانية (مؤشر كتلة الجسم من 35 إلى 39.9 كجم /‏‏‏‏ م 2)، والثالثة (مؤشر كتلة الجسم 40 كجم /‏‏‏‏ م 2 أو أعلى). وأضافت: بعد تقسيم مرضى «كوفيد 19» وفقاً لمؤشر كتلة الجسم اتضح أن متوسط مؤشر كتلة الجسم لمرضى «كورونا» هو 29 (6.2) كجم /‏‏‏‏ م 2.

نتائج

أشارت الدكتورة سعاد هناوي إلى أن الدراسة أظهرت أن المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة من الدرجة الثانية هم الأكثر إصابة بمختلف الأمراض المزمنة مقارنة بالمجموعات الأخرى، وقد كان ارتفاع ضغط الدم من أهم الأمراض المصاحبة للسمنة، كما أظهر المرضى الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى من المتوسط مع وجود أمراض مزمنة مصاحبة قابلية أكبر للحاجة لرعاية وحدة العناية المركزة مقارنة بالمرضى الذين يقل مؤشر كتلة الجسم عندهم عن القيمة المتوسطة ولديهم أمراض مزمنة مصاحبة (بنسبة 21.7 ٪ مقابل 9.2 ٪).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات