رئيس الوزراء الكويتي: وضعنا مقلق والألم الأكبر استمرار الوضع الوبائي

أعرب سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي عن ألمه للأضرار التي لحقت بأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والضرر الذي لحق بالتحصيل العلمي للطلبة وعدم ممارسة الرياضيين لأنشطتهم "لكن الألم الأكبر استمرار الوضع الوبائي في الصعود".

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" كلمة رئيس مجلس الوزراء في جلسة مجلس الأمة الخاصة المنعقدة اليوم الثلاثاء لمناقشة الإجراءات والسياسة الحكومية في التعامل مع فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) والسلالات المتحورة عنه.

وقال رئيس الوزراء الكويتي: "اليوم نطوي سنة ونستقبل سنة جديدة والآن بعد مرور 45 يوما من السنة الجديدة بدأنا الدخول في وضع مقلق فقد بلغ عدد الوفيات في الـ 15 يوما الماضية 50 حالة".

وأضاف سموه أن "إشغال أسرة العناية المركزة ودخول المستشفى ارتفعا بشكل أكبر ونحن باتجاه الوصول إلى عدد خمس وحدات عناية مركزة بمستشفى مبارك".

وأكد أنه "يجب التوقف عند هذا الأمر والالتزام بما هو مطلوب عمله نعم نتألم لضرر المشروعات الصغيرة والمتوسطة ونتألم لضرر التحصيل العلمي لأبنائنا ونتألم عندما لا يمارس الرياضيون أنشطتهم لكن الألم الأكبر عندما نرى الوضع مستمرا بالصعود".

وذكر أنه "بالتعاون والتكاتف والتفهم والقبول والتطبيق نعم مررنا بخسائر لكن الحمدلله تجاوزنا مرحلة الصعود ثم استقرينا والآن لدينا موجة ثانية وإذا لم نتعاون ونتكاتف ونتفهم المطلوب عمله سيكون الوضع صعبا على الجميع".

وأضاف سموه "صحيح نتألم ونرى أبناءنا يتضررون من إجراءات الجائحة لكن ما هو البديل العالم كله تأثر ولابد أن نتعامل مع الواقع".

وذكر أن من يقوم بإعطاء القراءات والمؤشرات هم الأطباء الذين تعلموا في أرقى الجامعات وقضوا وقتا طويلا من حياتهم في المختبرات والمكتبات للقيام بدورهم في وقت الحاجة وإعطاء القراءات والبيانات.

وقال سمو رئيس مجلس الوزراء إن القراءات التي وضعوها مبنية على متابعة دقيقة توصل إلى نتائج يجب أن تضعها السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية بعين الاعتبار فلهم كل الشكر والتقدير.

وأعرب سموه عن الشكر إلى أعضاء مجلس الأمة على تقدمهم بطلب عقد الجلسة الخاصة والادلاء بآرائهم ما يدل على اهتمام مجلس الأمة بمتابعة إجراءات الحكومة تجاه الجائحة.

طباعة Email