أي ذراع تختار لتلقي اللقاح؟

بدأت دول كثيرة حملات التطعيم ضد فيروس كورونا، ومن أكثر الأسئلة شيوعاً لدى متلقي الجرعة الأولى أو الثانية «أي ذراع أفضل للقاح».

لقاح الفيروس التاجي، مثل معظم التطعيمات، يتم إعطاؤه بحقنة في الجزء العلوي من الذراع، معظم اللقاحات المعتمدة حول العالم حتى الآن هي لقاحات من جرعتين مع إعطاء الجرعة الثانية بعد حوالي 21 يوماً إلى شهر من الجرعة الأولى، أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لأي لقاح يتم إعطاؤه بهذه الطريقة هو الألم في موقع الحقن يعاني بعض الأشخاص من ألم شديد لدرجة أنهم غير قادرين على الحركة أو رفع ذراعهم على الإطلاق لعدة أيام.

لكن هل يمكنك اختيار الذراع التي تحصل فيها على لقاح فيروس كورونا؟

وفقاً لتقرير نشر في الشبكة الدولية «عصب العالم»، الإجابة نعم مثل أي لقاح آخر، يمكنك أيضاً اختيار الذراع التي ستحصل فيها على لقاح كورونا. ووفقاً لما أكده الخبراء إن الحصول على لقاح كورونا يشبه تماماً الحصول على أي لقاح آخر للإنفلونزا ومع ذلك، فإن الخيار يعود إليك، وبينما يمكن للأطباء اقتراح أي ذراع لإدخال اللقاح، لا توجد إجابة صحيحة أو خاطئة على هذا السؤال.

عوامل للاختيار
وفي حين أن الاختيار متروك للشخص، فإن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تساعده في تحديد الذراع التي يجب أن تحصل على اللقاح، وأحد هذه العوامل هو الذراع المسيطرة، ولكن بما أنه يمكن الشعور بألم ليوم أو يومين بعد التطعيم، يفضل التطعيم في الذراع غير المسيطرة، أي الذراع اليسرى إذا كان الشخص يستخدم اليمنى.

ويعتبر بعض الناس أن حركة الذراع تساعد في تخفيف الألم في نهاية المطاف، وبالتالي، يختارون أخذ اللقاح في ذراعهم المسيطرة. يقول الخبراء بهذا الشأن إن الحركة المستمرة للذراع يمكن أن تزيد من تدفق الدم إلى المنطقة المصابة، ما يساعد في التخلص من ألم الذراع بعد التطعيم.

لكن، هل يمكنك الحصول على الجرعة الثانية من لقاح كورونا بذراع مختلفة؟ نعم، يمكن اختيار الذراع التي تريد الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح بها، ويمكن أن تختلف عن الذراع التي تم حقنها بالجرعة الأولى.

 

طباعة Email