دراسة تكشف علاقة بين التغير المناخي وخفافيش "كورونا"

توصلت دراسة حديثة إلى أن تغير المناخ المرتبط بالنشاط البشري تسبب بتحولات كبيرة في غابات جنوبي الصين، ومنطقة جنوبي شرقي آسيا، ما أدى إلى انتقال أنواع متعددة من الخفافيش من مواقعها الأصلية إلى أماكن أخرى، وبالتالي انتقال الفيروس عبر الخفافيش لمواقع جديدة.

وبحسب الدراسة، التي أجرتها جامعة كامبريدج البريطانية، فقد أدت التغيرات المناخية وما تتضمن من ارتفاع درجات الحرارة إلى تغيرات في الغطاء النباتي لبعض المناطق، ما تسبب بانتقال 40 نوعا من الخفافيش.

ورجح الباحثون أن الفيروس انتقل بفعل ذلك إلى حيوانات لم تعتد على الخفافيش، مثل قط الزباد وحيوان المدرع، وذكروا أنه من المحتمل أن صيد الحيوانات الأخيرة وبيعها في سوق ووهان ساهم في انتشار المرض إلى البشر. 

ووفقا للدراسة، فقد انتقلت الخفافيش إلى موطنها في الصين حاملة معها المئات من أنواع فيروسات كورونا، ما ينذر بالخطر.

وتشير الدراسة إلى أن الخفافيش الموجودة في العالم تحمل نحو 3000 نوع مختلف من فيروسات كورونا.

وبحسب الدراسة، فإن كل نوع من الخفافيش يحمل ما معدله 2.7 من فيروسات كورونا، والتي لا يتسبب معظمها بظهور أي أعراض تُذكر.

وتعمقت الدراسة بالشأن على خلفية تقارير متعددة أشارت إلى أن جائحة فيروس كورونا المستجد التي بدأت عام 2019 في الصين أتت بسبب انتقال الفيروس من الخفافيش إلى البشر.

ويشير فريق الدراسة إلى وجود قلق حيال أن يتسبب التغير المناخي بتفشي المزيد من الأوبئة في المستقبل، وفق "قناة الحرة".

وقالالباحث المشرف على فريق الدراسة، د. روبرت باير، في بيان، إن "التغير المناخي على مدى القرن الماضي جعل المسكن الطبيعي في مقاطعة يونان الصينية الجنوبية ملائمة لفصائل أكثر من الخفافيش".

وأضاف أن "فهم كيفية تحول التوزيع العالمي لفصائل الخفافيش كنتيجة للتغير المناخي قد يكون خطوة هامة في إعادة تشكيل (تحليل) أصل تفشي كوفيد-19".

وقالت البروفيسورة المتخصصة في علم الحيوان، والمشاركة بالدراسة، آندريا مانيكا، إن "جائحة كوفيد-19 قد تسببت بأضرار اجتماعية واقتصادية بالغة".

وأردفت أنه بات "على الحكومات اقتناص الفرصة لخفض المخاطر الصحية القادمة من أوبئة معدية وذلك باتخاذ تصرفات حازمة للتخفيف من التغير المناخي".

طباعة Email